إطبع هذا المقال

فتفت: نصر الله اعلن عمليا الحرب على 14 اذار

2013-12-21

فتفت: نصر الله اعلن عمليا الحرب على 14 اذار
كلامه  خطير جداً وربما يحضّر لأيام صعبة
أليس حزب الله من أقصى حكومة الوحدة الوطنية ؟

أكد عضو كتلة المستقبل النائب أحمد فتفت أن "كلام الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، خطير جداً وربما يحضّر لأيام صعبة، لأنه عملياً إعلان حرب على قوى الرابع عشر من آذار".
فتفت، وفي حديث الى تلفزيون المستقبل، قال: "بمجرد صدور البيان في طرابلس، وهو بيان لم يصدر عن قوى الرابع عشر من آذار فقط، بل صدر ايضاً عن المجتمع المدني السنّي والمسيحي والعلوي في المدينة، اعتبره نصرالله إعلان حرب". وأضاف: "هذا هو المنطق التكفيري لحزب الله منذ زمن طويل، لأنه يعتبر كل من لا يوافقه الرأي خائناً وعميلاً ويجب إقصاؤه ، وعندما يتحدث عن الاقصائيين فهو يتحدث عن نفسه".
وسأل: "أليس حزب الله من أقصى حكومة الوحدة الوطنية وأسقط حكومة الرئيس سعد الحريري؟"
وشدد فتفت على "أن كلام نصرالله على حكومة جامعة هو الخداع، ومن الواضح أنه يضع كل العراقيل، وهو ربما يحضّر لأمر أمني في مكان ما بعد هذا التصعيد الخطير"، وقال: "نحن نشعر أن نصرالله اليوم قد أسقط المقاومة نهائياً واستبدلها بكلام ميليشياوي عالي الوتيرة وبكلام سلطوي، وهو يقول بشكل واضح إنه غير مستعد للانسحاب من سوريا، لأن هذا الوجود أصبح وجودياً بعكس ما كان يقوله سابقاً بأنه موقت وبأنه يدافع عن القرى اللبنانية وبعض الأماكن المقدسة، وهذا يعني أنه غير معني بالمصلحة الوطنية اللبنانية وبرأي اللبنانيين، وهو سبق أن قال إنه ليس مهتما برأي اللبنانيين بل برأي الولي الفقيه".
وتابع: "من الواضح أن نصرالله أعلن تنازله عن المصلحة الوطنية اللبنانية من أجل المصلحة الايرانية ومصلحة "الحرس الثوري" في ايران"، وأضاف: "نحن ندخل في مرحلة خطيرة جداً يأخذنا إليها "حزب الله" بعدما شجع التكفيريين على المجيء الى لبنان بعدما حضّر جوّ التطرف، لأنه بذلك يبرر تطرفه، ويبرر اقصاءه وتكفيره تجاه الآخرين".

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها