إطبع هذا المقال

الان عون: متفائل بأن التسوية في لبنان آتية تحت ضغط الخوف من الأزمة الأكبر

2013-12-31

الان عون: متفائل بأن التسوية في لبنان آتية تحت ضغط الخوف من الأزمة الأكبر

 

أكد عضو "تكتل التغيير والإصلاح" النائب آلان عون، في حديث لإذاعة "صوت المدى"، أن "الوقت ليس وقت الاصطفافات السياسية، من هنا أطلق "التكتل" مبادرة ما في نوا إلا سوا".

 

وقال :"الخلافات والكراهيات والأحقاد أصبحت تهدد وحدة الوطن، ونوجه رسالة إلى الأخصام قبل الحلفاء كي نتصالح مع بعضنا البعض بعيدا عن حسابات الربح والخسارة، ويجب تعميم هذا النموذج وتبريد المشاعر الغرائزية العدائية بين اللبنانيين لأن مرور الوقت يؤدي إلى تفاقمها".

وأشار إلى أن رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون "يحاول في هذه المرحلة توظيف انفتاحه على الافرقاء الآخرين والقيمة المضافة بتحالفاته من أجل خلاص الوطن"،

أضاف :"من الضروري توعية الطبقة السياسية والرأي العام بان لا حل إلا بالوحدة والتضامن، ويجب تحييد لبنان عن الصراعات وان يتوصل جميع الافرقاء إلى الاتفاق والتفاهم فيما بينهم".

ولفت إلى أنه "كان يتمنى ان لا ينتهي عام 2013 بهذا الشكل المأساوي"، وقال :"لا آسف على إنقضاء هذا العام الذي شهد التأزيم والشلل في المؤسسات والوقت الضائع وتفاقم الأحداث الأمنية"، متمنيا أن "يتم إحتواء تداعيات الأزمة السورية وتفعيل المؤسسات في عام 2014، لأن الآتي أعظم إذا لم نستدرك هذا المسار الانحداري الذي نسير به".

وختم عون :"أنا متفائل بأن التسوية في لبنان آتية تحت ضغط الخوف من الأزمة الأكبر، لكن يبقى السؤال حول شكل المرحلة التي ستسبق التسوية: أهي مرحلة أشهر من الإضطرابات أو سيتحلى اللبنانيون بالوعي الكافي للوصول إلى التسوية بعقلانية، وأتأمل أن تستدرك كل القوى الداخلية والخارجية الوضع من أجل عدم ترك لبنان ينزلق إلى الهلاك وتجنيبه الأسوأ، عبر بلوغ استقرار مرحلي بإنتظار الحلول الكبرى في المنطقة". 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها