إطبع هذا المقال

كي مون ابدى قلقه البالغ ومجلس الامن نددباقوى العبارات

2011-12-10

 

كي مون ابدى قلقه البالغ ومجلس الامن ندد باقوى العبارات

أبدى الامين العام للامم المتحدة بان كي – مون امس "قلقه البالغ" من الهجوم الذي تعرضت له "اليونيفيل" قرب مدينة صور، داعياً الى "كشف المتورطين وجلبهم الى العدالة بسرعة".
وقال الناطق باسم الامم المتحدة مارتن نيسيركي في بيان ان الامين العام "يندد بشدة" بالتفجير الذي استهدف آلية لـ"اليونيفيل" قرب صور. واضاف ان "اليونيفيل والسلطات اللبنانية تتعاون عن كثب في التحقيق الجاري، الذي يهدف الى التثبّت من الحقائق"، متوقعاً ان "يعرف المتورطون ويجلبوا الى العدالة بسرعة". واكد ان "هذا الهجوم على اليونيفيل، وهو الثالث منذ ايار 2011، مقلق جداً"، مشدداً على ان "امن العاملين للامم المتحدة في لبنان وسلامتهم ذو اهمية قصوى".

 

ولاحقاً اصدر مجلس الامن بياناً صحافياً جاء فيه ان اعضاء المجلس "ينددون بأقوى العبارات بالهجوم الارهابي على قافلة للقوة الموقتة للامم المتحدة في لبنان، اليونيفيل، قرب صور، في 9 كانون الاول، مما ادى الى جرح خمسة من حفظة السلام التابعين للامم المتحدة من الكتيبة الفرنسية ومدنيين اثنين". واضاف انهم "يعبرون عن تعاطفهم مع الجرحى وذويهم". وقد اخذوا علماً بـ"التزام لبنان البدء بتحقيق لجلب المتورطين في الهجوم الى العدالة وحماية تحركات اليونيفيل"، ودعوا الى "تعزيز التعاون بين القوات المسلحة اللبنانية واليونيفيل والى انهاء سريع لهذا التحقيق". ونددوا كذلك بـ"كل محاولات تهديد الامن والاستقرار في لبنان"، مؤكدين "تصميمهم على ضمان ألا تمنع اعمال ترهيب كهذه اليونيفيل من تنفيذ مهمتها وفقاً لقرار مجلس الامن الرقم 1701". كذلك دعوا كل الاطراف الى "الامتثال بدقة لواجبهم احترام سلامة اليونيفيل والعاملين الآخرين في الامم المتحدة" والى "ضمان الاحترام التام لحرية تحرك اليونيفيل، طبقاً لمهمتها وقواعد الاشتباك" الخاصة بها. وختموا انهم "يؤكدون دعمهم الكامل لليونيفيل ويعبرون عن تقديرهم القوي للدول الاعضاء المساهمة بالقوات".
 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها