إطبع هذا المقال

ظريف جال على سليمان وسلام وبري ونصر الله ومنصور

2014-01-13

ظريف جال على سليمان وسلام وبري ونصر الله ومنصور
لعلاقات جيدة بين ايران والدول العربية وخصوصاً السعودية
يجب ان يتوقف العنف في سوريا ويضع جنيف 2 اسس حلول سلمية

ابدى وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ارتياحه للمناخات الايجابية السائدة في الداخل راهناً وعنوانها الاول تشكيل حكومة جديدة، منوهاً بالدور الذي يقوم به رئيس الجمهورية لتوفير مثل هذه المناخات وتوطيد الوحدة والاستقرار.
ولفت ظريف الى اهمية ان تقوم علاقات جيدة بين ايران والدول العربية وخصوصاً المملكة العربية السعودية من اجل تركيز الاستقرار في المنطقة وحمايته، داعيا الى ضرورة ان تتوقف دورة العنف في سوريا وان يضع مؤتمر جنيف 2 اسس حلول سلمية، على ان يقرّر الشعب السوري بنفسه المستقبل السياسي لبلده.
واشار ظريف الى ان ايران سواء دعيت الى هذا المؤتمر او لم تُدعَ، فهي ستواصل مساعيها من اجل الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط الذي ينعكس ايجاباً على الوضع في لبنان.
واوضح ان زيارته ترافقت مع مبادرات سياسية للتلاقي الذي قد يؤدي الى تشكيل حكومة، مشيرا الى انه يجب العمل لايجاد حل سلمي للازمة في سوريا.
سليمان
عرض الرئيس سليمان في القصر الجمهوري في بعبدا مع وزير خارجية ايران محمد جواد ظريف للعلاقات الثنائية والاوضاع في المنطقة والوضع في سوريا.
وقد ابدى الوزير الايراني ارتياحه للمناخات الايجابية السائدة في الداخل راهناً وعنوانها الاول تشكيل حكومة جديدة، منوهاً بالدور الذي يقوم به رئيس الجمهورية لتوفير مثل هذه المناخات وتوطيد الوحدة والاستقرار، مشيراً الى اهمية ان تقوم علاقات جيدة بين ايران والدول العربية وخصوصاً المملكة العربية السعودية من اجل تركيز الاستقرار في المنطقة وحمايته.
ولفت الوزير ظريف الى ضرورة ان تتوقف دورة العنف في سوريا وان يضع مؤتمر جنيف 2 اسس حلول سلمية، على ان يقرّر الشعب السوري بنفسه المستقبل السياسي لبلده، مشيراً الى ان ايران، سواء دعيت الى هذا المؤتمر او لم تُدعَ، فهي ستواصل مساعيها من اجل الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط الذي ينعكس ايجاباً على الوضع في لبنان. وشكر المسؤول الايراني للرئيس سليمان اكتشاف مرتكبي تفجير مقّر السفارة الايرانية، ناقلاً تحيات الرئيس حسن روحاني اليه والرغبة في تعزيز العلاقات الثنائية.
وقد رحّب الرئيس سليمان بالوزير الايراني والوفد المرافق منّوهاً بما تقوم به ايران على المستويين الدولي والاقليمي وانعكاساته الايجابية بشكل عام، مشدداً على اهمية وضرورة الحوار الايراني مع الدول العربية واقامة علاقات جيدة في سبيل الحفاظ على الاستقرار في منطقة الشرق الاوسط، كما وضرورة ان يتوصّل مؤتمر جنيف 2 الى وضع خريطة طريق لحل سلمي للأزمة السورية وان يقرر تالياً ابناء الشعب السوري مصير بلدهم، وابدى ارتياحه للمباشرة بوضع بنود الاتفاق في شأن النووي الايراني موضع التنفيذ.
وحمّل رئيس الجمهورية الوزير ظريف تحياته الى الرئيس روحاني والى مرشد الجمهورية السيد خامنئي.


سلام
استقبل الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام في دارته في المصيطبة وزير خارجية ايران محمد جواد ظريف في حضور سفير ايران في لبنان غضنفر ركن ابادي والوفد المرافق وتم عرض للاوضاع والتطورات في لبنان والمنطقة .


بري
استقبل رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، عند الثانية من بعد ظهر اليوم، وزير الخارجيةالايراني محمد جواد ظريف والوفد المرافق والسفير الايراني في لبنان غضنفر ركن آبادي، بحضور وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال عدنان منصور والمستشار الاعلامي علي حمدان، وجرى عرض للاوضاع والتطورات الراهنة في المنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين.

نصر الله
استقبل الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله، وزير خارجية الجمهورية الإسلامية في إيران الدكتور محمد جواد ظريف والوفد المرافق له، وبحضور السفير الإيراني في بيروت الدكتور ركن آبادي، وقد جرى استعراض شامل للأوضاع في لبنان والمنطقة وعلى مختلف الصعد.

في الخارجية
أعرب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، عن سروره لأن زياته للبنان "توافقت مع مبادرات جديدة فتحت آفاقا اضافية للتلاقي والوحدة بين الافرقاء اللبنانيين".

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره اللبناني عدنان منصور، عقداه في قصر بسترس، قال ظريف إن "هناك تحديات مشتركة تواجه لبنان وايران وكل دول المنطقة، الأمر الذي يستدعي منا كدول المنطقة ان نوحد مساعينا لمواجهة اخطر ظاهرة تهدد المنطقة الا وهي ظاهرة الارهاب والتكفير والتطرف"، لافتا إلى ان "الدماء اللبنانية تلاحمت مع الدماء الايرانية من خلال الهجوم الارهابي الآثم الذي استهدف السفارة الايرانية".

من جهته تحدث منصور عن لقائه مع ظريف، معلنا التوافق "في وجهات النظر للعمل معا في المجتمع الدولي لمواجهة الارهاب في كل اشكاله"، وكذلك التوافق على "ان الحل في سوريا لا يمكن ان يحصل إلا عبر الحوار والحل السياسي".

وقال منصور: "نتطلع معا الى جنيف 2 لايجاد الحل الملائم واخراج سوريا من ازمتها، ونتطلع الى مشاركة ايران في هذا المؤتمر نظرا لما تمثله من وجود وحضور اقليمي ودولي، واذا كانت ايران لن تحضر المؤتمر فهذا لن ينقص من دورها في حل الأزمات في المنطقة بطرق سلمية".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها