إطبع هذا المقال

رزق: الحريري عرف كيف يُميّز بين المحكمة كجهاز قضائي والسياسة

2014-01-18

رزق: الحريري عرف كيف يُميّز بين المحكمة كجهاز قضائي والسياسة
المحكمة ليست دولية بل محكمة مختلطة والعنصر اللبناني فيها كبير

رأى الوزير السابق شارل رزق أن كلام الرئيس سعد الحريري عن تشكيل الحكومة لافت فهو عرف كيف يُميّز بين المحكمة كجهاز قضائي والسياسة. وقال: "لا يجب أن نجعل من هذه الحكومة منعطف في التاريخ فهي حكومة لمرحلة قصيرة وللتحضير لما يسمى بانتخابات رئاسة الجمهورية".
ورأى رزق، في حديث الى إذاعة "الشرق" ، أن صيغة "الـ8-8-8 صيغة ملتبسة وهي فعليا 9-9-6، وبعد أن كنا بوزير ملك واحد اصبحنا بوزيرين"، معتبرا أن هذه الحكومة ستكون بالتأكيد مشوهة فهي حكومة لـ4 أشهر فقط". كما أشار الى أن "لا تداول للسلطة في لبنان بل هناك تداول للوزارات لأن الوزارات اصبحت تنفيعات".
في سياق آخر، أكد رزق "أنه ليس المطلوب مصالحة مع المحكمة الدولية بل المطلوب من المحكمة أن تقول الحقيقة ومن ثم يتحمل كل طرف مسؤولياته. والجو الآن يسير نحو حلحلة وتوافق بغض النظر عن المحكمة. وكلبنانيين يجب أن نرحب كثيرا بايران الجديدة".
ولفت الى أن "الفريق المسيطر على حكومة نجيب ميقاتي اي "حزب الله" لم يعترض على تمويل المحكمة، ما يعني أنه اعترف بها ولم يعد يحق لها مهاجمتها"، مذكرا بأن "مجلس الامن هيئة سياسية لكن له صلاحيات قانونية وهو المرجع القانوني الاول في العالم".
وأكد "ليس مطلوبا من المحكمة الدولية أن تحل مكان الدولة اللبنانية بل على اللبنانيين أن يقيموا دولة ويفرضوا احترام القانون. فالمحكمة أتت لمساعدتنا لفترة من الزمن لمعالجة هذه القضية الكبيرة، ولا يجب أن ننتظر منها حلا دائما".
رزق شرح أن "هذه المحكمة ليست محكمة دولية بل محكمة مختلطة لبنانية - دولية والعنصر اللبناني فيها كبير ونحن أصرينا عند انشاء نظام المحكمة على أن يكون القانون المطبق هو القانون اللبناني مع بعض الاستثناءات. وهي محكمة خاصة بلبنان لا تدخل بهيكلية الامم المتحدة".
وتابع: "لا يحق لنا الحديث عن مدى اقناع المحكمة بالادلة الظرفية المقدمة لاصدار الحكم فهذا الامر يعود للقضاة، هم يقررون اذا كانت الاتصالات تشكل وحدها دليل كاف أو هناك مجموعة من الشكوك".
وأردف: "لا اعتقد أن المحكمة ستأخذ سنوات فهناك مُهل معطاة لها. والمحاكمات علنية والدفاع موجود بالمرصاد وما على الشعب اللبناني إلاّ أن يتابع هذه الامور وهناك تغطية إعلامية هائلة".
وشدد على أن "المحكمة سائرة ولن تتوقف حتى تنهي عملها والتفجيرات ليست سوى حلقات جديدة من مسلسلات قديمة، بالتالي ليست المحكمة من سبّب تفجيرات الهرمل وعرسال. وعلى الدولة اللبنانية ان تقتضي وتتعظ من ما تقوم به المحكمة الدولية لتنشط القضاء".

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها