إطبع هذا المقال

الاتحاد العمالي اعلن الاضراب والتظاهر في 27 الجاري

2011-12-12

 

الاتحاد العمالي اعلن الاضراب والتظاهر في 27 الجاري

على ان يسبق موعد التنفيذ مؤتمر نقابــــي في 23 ك1

غصن: تجديد الحد الادنى ب 600 الـف ليرة يحقّر العامل

على رئيس الحكومة الاستمـــاع الى الناس لا الاثريــــاء

_____________

(أ.ي.)- قرر المجلس التنفيذي للاتحاد العمالي العام الدعوة الى الإضراب والتظاهر في 27 كانون الأول الحالي، على أن يسبق موعد تنفيذ الإضراب مؤتمر نقابي يعقد في 23 كانون الأول.

وكان المجلس التنفيذي للاتحاد قد اجتمع برئاسة غسان غصن وحضور الأعضاء، عقد في نهايته غصن مؤتمرا صحافيا قال فيه: ناقش المجلس التنفيذي في اجتماعه اليوم قرار الحكومة المتعلق بتصحيح الأجور، واعتبر هذه الزيادة جاءت أسوأ من الزيادة التي سبقتها الشهر الماضي. ورأى المجلس  انه بدلا من أن تنصف العمال، حرم القرار الجزء منهم من الزيادة، معتبرا ان تحديد الحد الأدنى ب600 الف ليرة يحقر العمال، فضلا عن ان القرار حرم الأجراء من زيادة بدل النقل التي كانت قد وردت في القرار السابق.

وقال غصن ان الأسلوب جاء من خلال املاءات أصحاب الثروات الذين يحملون مقررات "مؤتمر البيال" التي هي ضد العمال، والزيادة هي حق للعمال على مدى 17 سنة لم تصحح الأجور، لذلك رفعت هيئة المكتب توصية الى المجلس التنفيذي بالإضراب.

وأعلن غصن ان المجلس التنفيذي قرر إعلان الإضراب العام في كل القطاعات في 27 كانون الأول 2011 وعقد مؤتمر نقابي وطني عام لكل النقابات يوم 23 كانون الأول 2011 الساعة الرابعة بعد الظهر، ودعوة كل القطاعات المهنية والنقابية والقطاعية لإعلان المواقف وآليات التحرك لتنفيذ الإضراب في 27 كانون الأول في مختلف القطاعات الإقتصادية والمناطق والمحافظات.

وأكد ان الإتحاد العمالي سينزل الى الشارع للتعبير عن رفضه لهذه السياسات، مكررا تأييده لتحرك هيئة التنسيق النقابية.

وردا على سؤال عن مشروع الوزير شربل نحاس، أوضح غصن ان المشروع مهم جدا وهو حق اجتماعي، على الدولة أن تحققه لشعبها، بينما موضوع تصحيح الأجور يختلف عنها كليا.

ودعا غصن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي للاستماع للناس وليس للأثرياء ولصوت الشعب والعمال والأجراء وصوت الذين يعانون من الفقر، لأن حكم اصحاب الأعمال أدى الى سقوط النظام في مصر.

--------=====-------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها