إطبع هذا المقال

ناظم الخوري: التنسيق بين بعبدا وبكركي قائم ومستمر

2014-01-25

استغرب فرض شروط تعجيزية لتشكيل الحكومة
ناظم الخوري: التنسيق بين بعبدا وبكركي قائم ومستمر
قوة رئيس الجمهورية بدوره وإنفتاحه وليس بشارعه
ضميري السياسي والبيئي والشخصي مرتاح

تخوف وزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال ناظم الخوري من "عدم تشكيل حكومة جامعة، نظرا الى العقد التي تزداد كل يوم اكثر فاكثر، لأن هناك بعض الافرقاء يرفضون ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة، وآخرون يتمسكون بها"، لافتا إلى أن "هناك طرح لتشكيل الحكومة أولا ثم بحث البيان الوزاري".
واستغرب في حديث لبرنامج "اليوم السابع" عبر إذاعة صوت لبنان 100,3-100,5 فرض شروط تعجيزية لتشكيل الحكومة، علما ان الاستحقاق الرئاسي بات قريبا.
اضاف: "ان هاجس الرئيس الأول تأمين المناخ لإجراء هذا الإستحقاق بموعده لإنتخاب شخص بالطرق الديمقراطية التي نتغنى فيها".
وأمل أن "يشارك رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في الحكومة"، معتبرا ان "مشاركتهما مهمة مع الفرقاء المسيحيين الآخرين كافة"، واستبعد "دخول حزب الله في حكومة لا يشارك فيها العماد ميشال عون".
ولفت إلى أن المسيحيين معنيون برئاسة الجمهورية في لبنان، والمسلمين معنيون بالرئاسة أيضا، قائلا: "لا أتفق مع البعض الذي يقول ان الدور المسيحي يجب أن يكون قويا بالشارع المسيحي"، مضيفا: "أنا أحترم الإرادة الشعبية ولكن الدور المسيحي في لبنان هو حاجة للمسلمين والدروز في لبنان، الا انه يجب تبرير الحاجة"، مشددا على أن "قوة رئيس الجمهورية بدوره وإنفتاحه وليس بشارعه"، لافتا إلى أن "الدور المسيحي القوي في لبنان ليس في الشارع".
وأكد الخوري في سياق آخر أن "التنسيق بين بعبدا وبكركي قائم ومستمر بكل الشؤون الوطنية، لأن بكركي مرجعية وطنية وهناك تبادل وجهات نظر بين البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ورئيس الجمهورية ميشال سليمان" .
وفي سياق آخر، قال الخوري: "ضميري السياسي والبيئي والشخصي مرتاح"، لافتا إلى أنه على الصعيد البيئي "أستطيع القول انني شبه مرتاح".

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها