إطبع هذا المقال

جعجع: لا يُمكن ترك البلاد دون حكومة شرط ان تكون منسجمة بالحدّ الأدنى

2014-01-25

جعجع: لا يُمكن ترك البلاد دون حكومة شرط ان تكون منسجمة بالحدّ الأدنى
وهكذا مواصفات لا تتأمن في الوقت الراهن إلا بحكومة حيادية
طالما حزب الله متواجد بالوضعية التي هو عليها لن نتمكن من تحسين الوضه

رأى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أنه "لا يُمكن ترك البلاد من دون حكومة، شرط ان تكون منسجمة بالحدّ الأدنى وفعلية، وهكذا مواصفات لا تتأمن في الوقت الراهن إلا بحكومة حيادية".
وقال:" لدي قناعة راسخة بأنه طالما حزب الله متواجد بالوضعية التي هو عليها الآن لن نتمكن من تحسين البلاد بل ستتجه الأمور من سيء الى أسوأ"، سائلاً: "كيف يُمكن أن نزاوج بين حربِ حزب الله في سوريا ووجود دولة لبنانية؟"
كلام جعجع جاء خلال لقاء مع الجامعة الشعبية لقطاع وسط كسروان في القوات اللبنانية في حضور: أمين عام الحزب د. فادي سعد، مرشح القوات في كسروان شوقي الدكاش، رئيس جهاز التنشئة السياسية د. انطوان حبشي، منسق منطقة كسروان الفتوح د. جوزف خليل، منسق قطاع وسط كسروان أديب فهد، رؤساء بلديات ومخاتير وفعاليات كسروانية.
جعجع استهل كلمته بالتداول في شؤون كسروانية وحزبية داخلية، لينتقل بعدها الى شرح الوضع السياسي الراهن في البلد، فقال:" لدي قناعة راسخة بأنه طالما حزب الله متواجد بالوضعية التي هو عليها الآن لن نتمكن من تحسين البلاد بل ستتجه الأمور من سيء الى أسوأ."
وأشار الى أنه "لكي نشهد وضعاً مقبولاً بالحد الأدنى في لبنان يجب أن يكون هناك استقرارٌ ودولة بالحدّ الأدنى وقانون ولكن شرط أن يُطبق". وسأل :" كيف يُمكن أن نزاوج بين حرب حزب الله في سوريا ووجود دولة لبنانية؟ باعتبار أنه لدينا مجموعة داخل لبنان تُقاتل يميناً وشمالاً تارةً في الجنوب مع اسرائيل وتارةً في سوريا وطوراً في بلغاريا وقبرص... "
ولفت الى أنه:" لا يمكن ترك البلاد من دون حكومة، شرط ان تكون منسجمة بالحدّ الأدنى وفعلية، وهكذا مواصفات لا تتأمن في الوقت الراهن إلا بحكومة حيادية".
وتطرق جعجع الى الوضع في طرابلس وعلى الحدود الشرقية، فقال:" في طرابلس، الحلّ يكون بسحب كل السلاح غير الشرعي، أما على الحدود الشرقية كما الشمالية لا حلّ إلا بقرار سياسي بنشر الجيش اللبناني وضبط الحدود كلياً".

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها