إطبع هذا المقال

عون: الخلاف في لبنان هو حول تحديد الخطر والحكومة لمئة يوم

2014-02-26

عون: الخلاف في لبنان هو حول تحديد الخطر والحكومة لمئة يوم
اي تخلّف عن اداء الواجب الدستوري يتحمل اللبنانيون مسؤوليته
لا اتصالات مع جعجع وهو رفض التواصل عندما ارسلنا النواب لقائه


 

اعتبر رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون ان "الخلاف في لبنان هو حول تحديد الخطر"، لافتاً الى ان "كل فريق يرى الخطر من مكان".
وقال في حديث الى الـ"ان.بي.ان": "عندما طرحنا نظرتنا للإستراتيجية الدفاعية كان الفريق الآخر يبحث عن طريقة لنزع سلاح حزب الله"، مشيرا الى انه "حتى الآن كل شيء يسير على ما يرام لولا التعثر البسيط في البيان الوزاري".
ورأى عون، ان "الهدف من الغارة الاسرائيلية الاخيرة هو اشعال الوضع وزرع الشك بين مكونات المجتمع"، لافتا الى ان "المعارضة السورية تستفيد عمليا منها".
وشدد عون على ان "الحكومة يجب ان تكون حكومة المئة يوم"، لافتاً الى ان "المعطيات تدل على انها ستكون ذلك"، مضيفاً ان "هناك ارادة دولية ليكون لبنان مستقرا، وان اي تخلّف عن اداء الواجب الدستوري يتحمل اللبنانيون مسؤوليته".
وأكد ان "اللقاء مع تيار المستقبل هو فسحة للدخول الى تفاهم وطني بين كل مكونات الوطن"، مشيرا الى ان لقاءه مع الرئيس سعد الحريري جرى بالتنسيق مع أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله، قائلاً: "أنا حليف حزب الله بملف المقاومة ولست على خلاف تصادمي مع المستقبل واتفقت مع الحريري على الحكومة وعلى إجراء الانتخابات الرئاسية".
واعتبر عون ان "الإنتخابات الرئاسية إستحقاق لأنه كسند عند النواب".
وردا عن امكان حصول انتخابات رئاسة الجمهورية في موعدها، قال عون: "أكيد، أكيد، أكيد"، موضحاً ان "الرئيس القوي لديه قوته الذاتية اي يمثل شعبا وبالتالي تكون كلمته مسموعة ولديه القدرة لمخاطبة جميع الفرقاء ويعزز الدستور"، مشددا على ضرورة "ان يأتي الرئيس قويا ويبقى قوياً وهكذا يكون الإعتدال"، مؤكدا ان "لا اتصالات مع رئيس حزب القوات سمير جعجع حاليا"، مضيفاً: "هو رفض التواصل عندما ارسلنا النواب لحصول لقاء".
من جهة اخرى، اشار عون الى انه  مع الرئيس سعد الحريري على الحكومة وعلى إجراء الانتخابات الرئاسية. واضاف  أنا متحالف مع حزب الله في ملف المقاومة ولست على خلاف تصادمي مع المستقبل.
وردا على سؤال حول توزيع الحقائب الامنية على 14 آذار، اجاب: تسلموا الامن ولهم التوفيق.
الى ذلك لفت عون الى ان  القوات تعتقد أنها أصابت في عدم مشاركتها في الحكومة، لكن ليس كل شيء مبدأ هناك شيء اسمه واقعية والمبدأ هو الخلاص .
واعتبر عون ان هناك بيئة حاضنة للإرهاب في لبنانن مددا على انه يفترض معالجة الارهاب من خلال منبعه أولا، ما يحصل يكلّف الجيش تضحيات كبيرة والآن توفرت المعلومات ليقوم بمهامه، مشيرا الى ان "مصادر الارهاب آتية من سوريا".
وردا على سؤال، قال عون:  نريد الوصول الى مرحلة جديدة في الحكم و لا أحد يريد لبنان من دون مكوناته الاساسية.
واعتبر ان  كل لبناني قلق على نفسه وهذه المرحلة التي تتطلب هدوءا تاما، ويجب تجميد الخلافات والتقدم والتعاون، لافتا الى ان هناك إرادة داخلية لهذا الشيء.
واوضح عون ان الخلاف ليس على وجود الحزب أو عدم وجوده في سوريا، بل المسألة هي في تحديد الخطر بما يحصل في سوريا، هو على حدودنا وما يحصل يهددنا وحزب الله أو أنا أوغيري له نظرة للخطر ويجب التفاهم على تحديد الخطر .
واكد ان     مجلس الوزراء حر بأن يناقش ما يشاء وأن ياخذ التدبير الملائم فيما يتعلق بالبيان الوزاري.

وتعليقاً على كلام النائب وليد جنبلاط حول انتخاب رئيس توافقي، رفض عون هذه النظرية، معتبرا ان "ذلك يعني حذف الاقوياء"، مشددا على ضرورة حذف هذا المصطلح، سائلاً: "هل رئيس الجمهورية فقط بروتوكول؟"، معلناً انه "مرشح للرئاسة اذا كان هناك بناء دولة"، مضيفاً: "اذا كان لدي الافضلية للفوز يكون هناك نية لبناء الدولة".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها