إطبع هذا المقال

عـون: افضل سياســة هي الانفتاح والتعـــاون للبناء

2011-12-17

 

عـون: افضل سياســة هي الانفتاح والتعـــاون للبناء

الحقيقـــة تحــدد حــــدود الحريـــة وليــس القانــون

لنحترم العيــش المشتــرك والتمييــز بين مذهـــب وآخر

نسعى الى رفع الفكر السياسي الذي يأتي من المتابعة

_______________

(أ.ي.)- أعلن رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون أن أفضل سياسة هي سياسة الإنفتاح والتعاون للبناء، لافتا الى ان الحقيقة تحدد حدود الحرية وليس القانونوقال: إن لم يقبلوا بقانون النسبية في الجامعة، ساعدونا أن نطبقه في المجتمع، داعيا الطلاب لعدم قبول دعوات التطرف من بعض الاحزاب.

واستقبل عون وفدا من طلاب الجامعة الانطونية جاء لإهدائه النصر الذي حققوه في الانتخابات. والقى عون كلمة في المناسبة جاء فيها:

 نهنئكم على الإنتصار الذي حققتموه في إنتخابات جامعة الأنطونية. أتمنى لكم دائما النجاح في الإنتخابات وفي دراستكم أيضا، لأنني أريدكم أن تتأهلوا للمستقبل، فالمستقبل لكم وأنتم الجيل الذي سيأتي بدلا من جيلنا، لذلك يجب أن تكونوا دائما معنيين بأمور مجتمعكم، فأنتم الآن في مرحلة تحصيل دراسة، وبالإضافة إلى التحصيل الدراسي، يجب أن تتمرسوا في الحياة العامة وتتابعوا الأخبار. أنا أعلم أن لدى الشباب في سنكم الكثير من الإهتمامات، ولكن الشاب في سنكم هذا، يتأثر كثيرا بالأمور ويتطلع إلى المستقبل، لذلك يجب ألا تهملوا القضايا العامة لأنها جزء من ثقافتكم ويجب أن تحصلوها.

اضاف: هناك توجهات سياسية متعددة في الحياة الجامعية وفي الحياة الوطنية أيضا، وعلينا أن نعلم ما هي الخيارات التي يجب أن تكون موجودة في الوطن. إن أردنا أن نتكلم بالعيش المشترك، علينا أن نحترم قواعد العيش المشترك، ولا نستطيع أن نميز بين مذهب وآخر، سواء إن كنا في جامعة مسيحية أو جامعة إسلامية أو جامعة ملحدة. التمييز ليس صالحا في مجتمع بحد ذاته متنوع. يجب أن نركز على احترام حرية المعتقد عند جميع الناس. حرية المعتقد تعني حرية المعتقد السياسي، حرية المعتقد الديني، حرية إحترام الأجناس البشرية على اختلافها... هذا شيء أساسي ضمن المجتمع وخصوصا مجتمعنا. ثانيا، يجب أن نفهم ونحترم أيضا حرية التفكير والتعبير، ولا أعني بحرية التعبير، الشتائم التي نسمعها على ألسنة بعض النواب إذ يشتم كل منهم الآخر ويتهمه بالسرقة، بل أعني حرية التعبير تحت سقف الحقيقة، لأنه إن تخطى أحدهم الحقيقة في تعبيره، سيؤذي إنسانا آخر، إذ سيكون تعبيره عبارة عن كلام كاذب أو إتهام باطل... كل شيء غير الحقيقة يعبر عنه أي إنسان، يكون بصدد اقتراف خطأ معين تجاه شخص أو تجاه مجموعة.ان حدود حرية الإنسان هي الحقيقة وليس القانون، أي أن الحقيقة هي ما يحدد حدود الحرية وليس القانون.

وتابع: يجب أن نكرس حق الإختلاف، فلو خلقنا الله مستنسخين لما كان لكل منا صورته الخاصة. هناك مليارات من البشر ولكل شخص صورته الخاصة. بصمة إبهام وصوت وعين كل إنسان تختلف عن بصمة أي إنسان آخر. الشعوب مبنية على الإختلاف وليس على الخلاف، أي أنها مبنية على "difference" وليس "conflit". إذا، إن كنا مبنيين على الإختلاف، فمن المؤكد أن يكون لكل منا وجهة نظر مختلفة عن الآخر، وهذا الخلاف بالرأي طور الإنسانية، وقد يكون من أجمل الصفات التي منحها الله للانسان، لأنه بالحوار والتفاهم نستطيع الوصول لأفضل الحلول، إذ يقدم كل الإيجابيات التي يملكها، فتجتمع هذه الإيجابيات سويا وتشكل نقاط قوة تؤدي إلى أفضل الأمور. إذا تصادمنا بسبب فوارقنا نصبح مفلسين، وإذا جمعنا فوارقنا نصبح أغنى الأغنياء. إذا على أبناء المجتمع المختلط أو المتنوع أن يتحاوروا فيما بينهم لكي يتوصلوا إلى جمع نقاط قوتهم. عليكم أن تتنبهوا لكل شيء يميز المواطنين عن بعضهم البعض. إن كنا نريد أن نعترف أن الله واحد، يجب أن نعلم أن الله خلقنا جميعا، وهو من خلقنا مختلفين وليس على صورة واحدة ونمط واحد من التفكير. وإن كان الله موجودا، فهو موجود للجميع، وليس هناك شعب واحد خاص لله، فيما الشعوب الأخرى ليست له. إذا، فلسفيا وفكريا وواقعيا، لا نستطيع أن نتخطى هذه القواعد في التفكير، وكل من يفكر خلاف ذلك سينعزل على نفسه، وستكون النتيجة نفسها، لأنه حتى ولو توصل الناس ليكونوا من مذهب واحد، سيختلفون على المواضيع.

لذا، نتأمل من شبابنا أن يميزوا أنفسهم من خلال دورهم في المجتمع وليس بأي شيء آخر. عليهم أن يقوموا بدور إيجابي في المجتمع. وأتمنى على كل الطلاب الموجودين هنا أن يكونوا مؤثرين على الطلاب الذين لم يستطيعوا أن يحضروا. يجب أن يسمعوا هذا الصوت الذي يوصلنا إلى سلام إجتماعي وليس إلى تصادم .

وقال عون: عليكم أن تتبعوا حسكم النقدي وألا تقبلوا دعوات التطرف التي من الممكن أن تسمعوها من بعض الأحزاب اللبنانية. أنتم لم تعيشوا مرحلة السبعينات، ولكن نحن عشنا تلك المرحلة، ودفع الوطن بأكمله ثمنها، ويجب أن نتعلم من تاريخنا أن هذا التمييز لا يجوز. قد تقرون قانونا جديدا للانتخاب في جامعتكم، ولا بأس في ذلك على أن يكون خياركم بالتفاهم مع إدارة الجامعة. نحن نريد لمن يستحق أن يكون منتخبا. هم يريدون قانون النسبية في الجامعة، ولا بأس في ذلك، ولكن فليساعدونا لكي نقره على صعيد الوطن. لا يستطيع المرء أن يكون "أسودا" و"أبيضا" في الوقت نفسه. هناك الكثير من التناقضات داخل مجتمعنا، ونحن نعمل على إزالتها، كما أننا نحاول رفع مستوى الفكر السياسي.

بعض اللبنانيين يتكلمون في السياسة في جميع المناسبات، وفي كل الأوقات، ولكنهم لا يملكون الثقافة السياسية. هم مسيسون جدا ولكنهم ليسوا مثقفين سياسيا. الثقافة السياسية تأتي من خلال متابعتكم للأمور، كما عليكم توسيع آفاقكم الفكرية قليلا، لأنكم لا تستطيعون ان تفكروا بالأمور التي تحصل في لبنان من دون أن تفكروا بالأمور التي تحصل في الدائرة القريبة من لبنان وبالأمور التي تحصل في الدائرة الأبعد. كما وأنه في الداخل، لا يستطيع اللبناني أن يفكر كفئة أو كمكون وكأنه يعيش وحيدا على أرض هذا الوطن. هناك مكونات عديدة على أرض هذا الوطن وعلينا أن ننظر إلى المكونات الأخرى، والسياسة الأفضل هي سياسة الإنفتاح والتعاون للبناء وليس سياسة التمييز والتصادم للتخريب.

أتأمل أن تمر هذه الأفكار في صفوفكم وأن تكونوا بصدد متابعة الفكر الآتي وليس الفكر الذي ولى. قلت لكم مرة من بعبدا "أنتم الجيل الآتي وهم الجيل الراحل". إذا أنتم الجيل الآتي.

-------=====--------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها