إطبع هذا المقال

الحناوي: سليمان هو الضامن للتوازن الوطني والحافظ للدستور

2014-03-07

أسف لاستثمار "غيمة الصيف" بين رئيس الجمهورية وحزب الله
الحناوي: سليمان هو الضامن للتوازن الوطني والحافظ للدستور
المشتركات الكبرى أصلب وأمتن من أن يخدشها تفسير خاطئ

أكد وزير الشباب والرياضة عبد المطلب الحناوي "وجوب حسم الجدل القائم حول مواقف رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان وعدم ادخالها في سياق الانقسام السياسي والصراعات القائمة".
ولفت، أمام زواره اليوم، الى ان سليمان هو "الضامن للتوازن الوطني والحافظ للدستور الذي اقسم اليمين الدستوري عليه، وهو الوحيد الذي يقسم هذه اليمين لكونه بموجب نص الدستور رئيس الدولة، أي رئيسا لكل المؤسسات المنبثقة من النظام الجمهوري البرلماني الديموقراطي".
ودعا الحناوي "كل الافرقاء الى التنبه لحقيقة ثابتة هي وجوب النظر والتعامل مع مواقف رئيس الجمهورية من هذا المنظار الدستوري الشامل والجامع، وخصوصا أن الرئيس سليمان إبان مسيرته العسكرية في قيادة الجيش، وصولا الى سدة المسؤولية الاولى في البلاد، كرس نهجا يقوم على السير بكل ما تنطبق عليه قاعدة "الارادة الوطنية الجامعة" المنبثقة من ارادة اللبنانيين، والمعبر عنها في توقهم الدائم الى الحرية والسيادة والاستقلال والعيش الواحد، في ظل الدولة التي تصون حقوقهم ويحفظون واجباتهم تجاهها".
وأسف "لاستمرار البعض في الاستثمار على "غيمة الصيف" الاخيرة بين رئيس الجمهورية وحزب الله باعتباره مكونا اساسيا من مكونات الشعب اللبناني"، قائلا "ان العلاقة بين الرئيس سليمان وحزب الله كما كل القوى والشخصيات اللبنانية لم تنقطع يوما ولن تنقطع، وهي علاقة مبنية على الصراحة والنقاش البناء وتسمية الامور باسمائها، وبالتالي المطلوب الكف عن استغلال أي سوء فهم عابر، لأن تاريخ العلاقة وحاضرها يثبتان أن المشتركات الكبرى ببعدها الاستراتيجي أصلب وأمتن من أن يخدشها تفسير خاطئ لموقف ينطلق من حرص أكيد على كل مكونات الشعب اللبناني".
وإذ جزم الحناوي ان "رئيس الجمهورية حريص على كل عوامل قوة لبنان الشرعية المتمثلة بالجيش والقوى الامنية والتي يعمل على تقويتها ويحشد الدعم الدولي لها، والمقاومة التي لا يمكن تجاوز تضحياتها في تحرير الارض في صيغة تكاملية كانت لها محطات عديدة مشرقة ابرزها في العام 2006 إبان الحرب الاسرائيلية على لبنان"، دعا الجميع الى "الانصات لصوت العقل والاستجابة للدعوة المفتوحة من الرئيس سليمان بمعادوة جلسات هيئة الحوار الوطني لمتابعة مناقشة استراتيجية وطنية دفاعية شاملة انطلاقا من التصور الذي قدمه رئيس الجمهورية وأجمع الافرقاء على اعتباره قاعدة للنقاش، بالاضافة الى مناقشة كل ما يتفق اعضاء الهيئة على طرحه خلال جلسات الحوار".

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها