إطبع هذا المقال

الراعي استقبل وفدا من الجماعة الاسلامية ... كنعان: على الحكومة تأخذ طريقها وتبدأ بعملها

2014-03-07

اثار مع قهوجي قضية تفشي ظاهرة الخطف
الراعي استقبل وفدا من الجماعة الاسلامية
كنعان: على الحكومة تأخذ طريقها وتبدأ بعملها
يونان: الصوت المسيحي يجب ان يكون واحدا

إستقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، قبل ظهر اليوم في الصرح البطريركي في بكركي، وفدا من "الجماعة الإسلامية" ضم النائب عماد الحوت، رئيس المكتب السياسي للجماعة عزام الايوبي، رئيس المكتب الإعلامي وائل نجم يرافقهم حارث شهاب، في زيارة تم فيها "تأكيد الثوابت والمبادئ التي تضمنتها المذكرة الوطنية الصادرة عن بكركي".
بعد اللقاء، أكد الايوبي ان "اللقاء كان إيجابيا وطيبا، واتاح فرصة لتأكيد ثوابت مشتركة بين اقتناعات "الجماعة الإسلامية" في موضوع العيش المشترك والثوابت الوطنية وبين ما صدر أخيرا عن الصرح، وتحديدا المذكرة التي أعلنها صاحب الغبطة، فكان هناك نقاط مشتركة، أحببنا أن نؤكدها، وأن نكسر الجمود الموجود اليوم في البلد، والذي يحاول أن يعطي صورة عن انقسام حاد".
وأضاف: "لقد عرضنا لغبطته اهمية تفعيل العمل المشترك في لجنة الحوار الاسلامي - المسيحي، وإطلاق أنشطة لتأكيد هذه الصورة المشرقة في اللبنانية، الأمر الذي رحب به غبطته".
وأعرب عن "تقدير عميق لصاحب الغبطة"، لافتا الى ان "غبطة البطريرك هو عنصر ضمان أساسي في لبنان اليوم. ونحن عندما يكون لنا مرجع في هذا الحجم، يؤكد لنا ثوابت وطنية وليس مصالح ضيقة يمكن أن تشق اللبنانيين فهذا امر في غاية الأهمية. ولقد أكدنا لصاحب الغبطة أن اقتناعاتنا وثوابتنا تتلاقى مع مبادئ المذكرة وعناوينها".

اتصال بقائد الجيش
ثم أجرى البطريرك الراعي اتصالا هاتفيا بقائد الجيش العماد جان قهوجي بحث معه خلاله في خطورة تفشي ظاهرة الخطف والإبتزاز التي تشهدها المناطق اللبنانية، وآخرها خطف الطفل ميشال الصقر من منطقة زحلة". وشدد على "ضرورة ان ينعم جميع اللبنانيين بالامن والإستقرار، ومكافحة هذه الأساليب الإجرامية الغريبة عن مجتمعنا وتقاليدنا".

كنعان
وعرض البطريرك الراعي مع النائب ابراهيم كنعان يرافقه المسؤول عن العلاقة مع السلطات الروحية غابي جبرايل لآخر التطورات في لبنان. ولفت كنعان الى ان "زيارة صاحب الغبطة كانت مناسبة لإلتماس بركته. لقد أخذت برأيه وتوجيهاته في عدد من الملفات، وكان هناك تطابق وتلاق في الأفكار، وخصوصا لناحية المطلوب للخروج من الأزمة التي نمر بها في المرحلة المقبلة".
واضاف: "الجميع يعرف مواقف بكركي التي جسدتها المذكرة الوطنية، والتي تعتبر ان الإستحقاق الرئاسي ليس فقط ملزما للجميع وإنما هو استراتيجي للبنان ومدخل لإعادة التوازن والمؤسسات الدستورية إلى كنف الدولة. ونحن نطالب بأن تأخذ هذه الحكومة طريقها وتبدأ بعملها لأن الفراغ ليس لمصلحة لبنان".

يونان
والتقى البطريرك الماروني احد رؤساء مجلس كنائس الشرق الأوسط للعائلة الإنجيلية المطران منيب يونان، يرافقه عضو اللجنة التنفيذية في المجلس القس الدكتور حبيب بدر والامين العام المجلس الأخ ميشال جلخ من الرهبنة الأنطونية، وكان بحث في وضع آلية لإحياء مجلس الكنائس في الشرق الأوسط".
وأشار المطران يونان الى ان" الصوت المسيحي يجب ان يكون واحدا وخصوصا في هذه الأوضاع التي نمر فيها. وانطلاقا من هذا نحن نبحث في ضرورة دعم المسيحيين عبر هذا المجلس الذي يضم جميع الكنائس، الأرثوذكسية، والأرثوذكسية الشرقية، والكاثوليكية، بما فيها اللاتين والشرقيين وأيضا الكنائس الإنجيلية، وهم اللوثريين والإصلاحيين والأنغليكان.
وشدد على اهمية أن "نعمل بتضامن وصوت موحد وان نرفع صوتنا هنا في الشرق وعالميا، فهدفنا من إحياء هذا المجلس هو دعم أهلنا المسيحيين بتقوية هويتهم ودعمهم لعدم ترك ارضهم في الشرق الأوسط، عبر توفير أعمال ومساكن لهم. اننا ننادي بالحصول على حلول سلمية وعادلة في سوريا، وأيضا في القضية الفلسطينية".
وختم: "ان الإنسان المسيحي الذي يريد أن يصمد على هذه الأرض يريد أيضا سلاما وتطورا إجتماعيا وإقتصاديا ومساواة بين المواطنين".

شخصيات
ومن زوار بكركي: الوزير السابق جان عبيد، ثم المرشح لرئاسة الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم انطوان منسى يرافقه الامين العام لتجمع رجال الأعمال اللبنانيين في فرنسا منصور الخوري "في زيارة لالتماس بركة صاحب الغبطة والتأكيد ان الفوز بمنصب الرئاسة لن يكون الا "نصرا وتوحيدا يؤثر العمل الجماعي ضمن اطار احترام جميع قوانين الجامعة".

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها