إطبع هذا المقال

امانة 14 اذار طالبت برفع شكوى ضد الاعتداءات السورية

2014-03-28

امانة 14 اذار طالبت برفع شكوى ضد الاعتداءات السورية
حفاظا على استقلال لبنان وسيادته ووحدة أراضيه
العنف في بيروت افتعاله "سرايا المقاومة" التابعة لحزب الله

طالبت الامانة العامة لقوى 14 اذار  واصرت على الحكومة مجتمعة وبالأخص وزراء قوى 14 آذار تبني موضوع الشكوى ضد الاعتداءات السورية حفاظا على استقلال لبنان وسيادته ووحدة أراضيه".
وعقدت الأمانة العامة لقوى 14 آذار اجتماعها الأسبوعي في حضور: فارس سعيد، شاكر سلامة، يوسف الدويهي، هرار هوفيفيان، ربى كبارة، علي ابو دهن، ايلي محفوض، واجيه نورباتيليان، نادي غصن، دوري صقر، سيمون درغام، آدي ابي اللمع، ارديم ناناجيان، شربل عيد، علي حمادة، ساسين ساسين وراشد فايد.

البيان
وأصدر المجتمعون البيان الآتي:
أولا: ناقشت الأمانة العامة خطورة انتقال الأحداث الأمنية من منطقة إلى أخرى، آخرها وصول العنف إلى مدينة بيروت، حيث شاركت في افتعاله "سرايا المقاومة" التابعة لـ"حزب الله".
ثانيا: إن لبنان ومنذ تشرين الثاني 2011 يتعرض إلى اعتداءات واضحة ومتكررة من الجانب السوري. وقد عملت الأمانة العامة منذ بداية الأحداث السورية على توثيق هذه الاعتداءات، التي أدت إلى خسائر بشرية ومادية ومعنوية، خصوصا في المناطق الحدودية من عرسال إلى وادي خالد مرورا بالهرمل والمناطق الحدودية كافة.
ثالثا: في زمن الحكومة السابقة غابت اهتمامات الدولة بالدفاع عن سيادة لبنان، فلم تبادر وزارة الخارجية وقتها إلى تقديم شكوى أمام الجامعة العربية والأمم المتحدة. أما اليوم وقد اصبحت هذه الحكومة "أكثر توازنا"، تترقب الأمانة العامة من وزير الخارجية الحالي تلبية إيعاز رئيس الجمهورية بتوثيق الإعتداءات، وتطالب الحكومة بتقديم شكوى امام الأمم المتحدة بهذه الإعتداءات ضد كل من يعتدي على السيادة اللبنانية.
وختم البيان: "إن الأمانة العامة بما تمثل من رأي عام سيادي، تطالب وتصر على الحكومة مجتمعة وبالأخص وزراء قوى 14 آذار تبني موضوع الشكوى حفاظا على استقلال لبنان وسيادته ووحدة أراضيه".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها