إطبع هذا المقال

الاقطاب الموارنة اجتمعوا مساء في بكركي برئاسة البطريرك: للاسراع في اجراء الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية

2014-03-29

جعجع تغيب لاسباب امنية واكد للراعي انه يتبنى ما يتفق عليه
الاقطاب الموارنة اجتمعوا مساء في بكركي برئاسة البطريرك:
للاسراع في اجراء الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية
تأكيد على انتخاب رئيس قادر على تحمل مسؤولياته بشكل فعلي


اكد الاقطاب الموارنة اثر انتهاء الاجتماع مع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي في بكركي امس على ضرورة الاسراع في اجراء الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية،مشددين على التاكيد على آلية تضمن انتخاب الرئيس وفق الاصول، وانتخاب رئيس قادر على تحمل مسؤولياته الوطنية بشكل فعلي.
واعلن بيان صادر عن الاجتماع تلاه المسؤول الاعلامي في الصرح البطريركي وليد غياض ان رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع اكد للبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي انه يتبنى كل ما يتفق عليه المجتمعون.
واشار غياض الى انه سبق اجتماع الاقطاب عدة لقاءات مع موفدين من قبل جعجع،لافتا الى ان البطريرك كان قد التقى النائب انطوان زهرا قبل الاجتماع.

عقد في الصرح البطريركي في بكركي مساء أمس، وبعد انطلاق المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، لقاء تشاوري برئاسة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ومشاركة كل من الرئيس امين الجميل، النائب العماد ميشال عون والنائب سليمان فرنجية، في حضور المطران سمير مظلوم، الوزير السابق روجيه ديب والمحامي وليد غياض. وقد اعتذر رئيس "حزب القوات اللبنانية" سمير جعجع عن الحضور لأسباب أمنية، وكان قد أكد للبطريرك انه يتبنى كل ما يتم التوافق عليه.

وبعد التشاور، أصدر المجتمعون البيان التالي:

1- التأكيد على وجوب إجراء الانتخابات الرئاسية، كواجب وطني على مجلس النواب، في الموعد الدستوري وبحسب الأصول الدستورية.

2- الاصرار على انتخاب رئيس جديد للجمهورية، يستمد دعمه بداية من المكون الذي ينتمي إليه، فيكون معبِّرا عن الوجدان اللبناني لدى المسيحيين والمسلمين وعن الثوابت الميثاقية والوطنية، ويحقق مصلحة شعب لبنان الواحد وخير اللبنانيين جميعا، كرأس للدولة ورمز لوحدة الوطن، ويكون قادرا على تحمل مسؤولياته الوطنية بشكل فعلي.

3- الإسراع في إجراء الدورة الأولى من الانتخابات في أقرب وقت ممكن وقد ابتدأت المهلة الدستورية، افساحا في المجال لعملية انتخابية ديقراطية، دون المخاطرة بانقضاء هذه المهلة دون انتخاب رئيس جديد للجمهورية.

4- متابعة التنسيق في ما بين المجتمعين والتشاور المستمر مع البطريرك حتى إتمام عملية الانتخاب.

كما جدد المجتمعون تبنيهنم للمبادئ التي يجب أن ترعى الاستحقاق الرئاسي، والتي كانت اللجنة السياسية قد وضعتها بين يدي البطريرك نهار الاثنين الماضي، مع التأكيد على آلية تضمن حصول انتخاب رئيس وفق الاصول وتمنع فرض تسويات لا تتوافق مع السعي الى تحقيق المشاركة الوطنية الميثاقية الفعلية.
 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها