إطبع هذا المقال

اهالي الطفيل يطالبون الدولة اللبنانية بتحمل مسؤولياتها

2014-04-17

 
اهالي الطفيل يطالبون الدولة اللبنانية بتحمل مسؤولياتها


ناشد اهالي بلدة الطفيل الدولة اللبنانية الى تحمل مسؤولياتها لفك الحصار عنها، وطالبوا وسائل اعلام لبنانية بالتوقف عن التحريض ضد البلدة والحديث عن قيام البلدة بحماية مسلحين داخلها.

وعقد اتحاد الجمعيات الإغاثية والتنموية في لبنان ولجنة أهالي الطفيل مؤتمرا صحافيا، في نقابة الصحافة في بيروت ظهر اليوم، بمشاركة نقيب الصحافة محمد البعلبكي الذي أكد "ضرورة رفع الحصار عن القرية والتضامن الكامل معها"، مثنيا على "البيان الذي تلاه الناطق الإعلامي في "الإغاثية" كريم أحمد قال فيه: "قرية الطفيل قرية لبنانية في قضاء بعلبك محافظة البقاع، نعم إنها قرية لبنانية تقع على الحدود السورية ويبلغ عدد سكانها أكثر من خمسة آلاف مواطن من مسلمين ومسيحيين، منهم أكثر من 25 عنصرا في الجيش اللبناني".

واضاف: "لجأ إلى الطفيل زهاء عشرة آلاف لاجئ سوري بسبب المعارك الطاحنة في القلمون السوري بعد الهجوم على بلدات عسال الورد وحوش عرب والجبة وسهل رنكوس في سوريا حيث ما يقارب ال 80 ألف سوري".

وتابع: "إن الواقع الذي تعيشه قرية الطفيل اللبنانية ينذر بكارثة إنسانية كبرى بسبب الحصار الذي تم فرضه عليها وأدى إلى قطع الطريق الترابي الوحيد الذي يربطها بباقي الأراضي اللبنانية بحيث أقيمت السواتر الترابية ويجري الحديث عن زرع الألغام في منطقة رأس حرف اللبنانية!

في ظل هذا الواقع المأسوي وخشية تفاقمه وتكرار ما جرى مع عرسال، نطالب بما يأتي:

- رفع الحصار عن الطفيل عبر الطريق المؤدي إلى باقي الأراضي اللبنانية وضمان حق التنقل للمواطنين اللبنانيين منها وإليها.

- ضمان الطريق ليكون ممرا آمنا للمساعدات الإنسانية لإغاثة أهالي الطفيل وضيوفهم اللاجئين السوريين.

- قيام الدولة اللبنانية بواجباتها كاملة اتجاه مواطنيها في الطفيل.

- تحمل الأمم المتحدة مسؤوليتها في رعاية اللاجئين السوريين إلى الطفيل".

واضاف البيان: "إن هذا البيان يشكل صرخة من أهالي الطفيل الذين أرسلوا وفدا منهم نجح في الوصول إلى بيروت والتعرض لأخطار الطريق والمعاناة الشاقة لإيصال هذه المطالب ورفع الصوت قبل حلول الكارثة، فهل يتحرك المعنيون قبل فوات الأوان؟".

بيان اهالي الطفيل
ثم كان بيان للجنة أهالي الطفيل تلاه جميل دقو جاء فيه:
"نشكر اتحاد الجمعيات الإغاثية والتنموية في لبنان، ونتبنى كل ما جاء في البيان الذي تلي قبل قليل ونقول باسم أهالي الطفيل:

- نناشد فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس الحكومة وكل المسؤولين في هذا البلد ونقول لهم : نحن مواطنون لبنانيون واجبكم حمايتنا ورعايتنا.

- نستنكر التحريض الإعلامي من وسائل إعلام لبنانية تدعي أن الطفيل استقبلت آلاف المسلحين ونحن نؤكد أن اللاجئين المدنيين معظمهم من الأطفال والنساء والعجزة هم من لجأوا إلى البلدة بحيث قمنا بواجبنا الإنساني في استقبالهم وإيوائهم ونحن في لبنان أهل الكرم والضيافة.

واللافت أن وسائل الإعلام التي حرضت لم تذكر اسم الطفيل بكلمة في أخبارها على رغم ما تعرضت له من قصف عنيف أدى إلى سقوط عشرات الجرحى من أهل القرية

ونؤكد المطالب التي ذكرها بيان اتحاد الجمعيات الإغاثية والتنموية في لبنان ونقول لكم: فليدخل الجيش اللبناني إلى قريته الطفيل ليحمينا ونضعه في أعيننا.
أنقذوا الطفيل قبل فوات الأوان". 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها