إطبع هذا المقال

جعجع من بكركي: لست مرشحا تصادميا وهناك تعطيل لعملية الانتخابات

2014-05-08

 

اعلن انه يسحب ترشيحه اذا تم التوافق على اسم شخصية ثانية من 14 آذار

جعجع من بكركي: لست مرشحا تصادميا وهناك تعطيل لعملية الانتخابات

اتمنى لو يستطيع البطريرك ان يقنع مقاطعي الانتخاب ان يحضروا الجلسات

الحملة على الراعي غير مفهومة ولم نعتد انتقاده انطلاقا من خطوة راعوية

اعلن رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع من بكركي انه يسحب ترشيحه من الانتخابات الرئاسية اذا تم التوافق على اسم شخصية ثانية من قوى 14 آذار، وقال:"انا لست مرشحا تصادميا وهناك تعطيل واكثر من تعطيل لعملية الانتخابات الرئاسية".

وردا على سؤال عن زيارة البطريرك مار بشاره بطرس الراعي الى القدس المحتلة، قال:"السلطة الفلسطينية كانت مرحبة بزيارة البطريرك الراعي للاراضي المقدسة، وقال:" اسباب الحملة على البطريرك ليست مفهومة ونرفضها كليا، خصوصا اننا لم نعتد انتقاد رئيس طائفة انطلاقا من خطوة راعوية. وعلى من يقوم بالحملة الانصراف الى اهتماماته وأموره.

وتمنى جعجع "ان يستطيع البطريرك الراعي ان يقنع مقاطعي جلسات الانتخاب ان يحضروا الجلسات، ويقول لهم ان هذا لم يكن الاتفاق في ما بيننا لكي نصل الى انتخابات رئاسية.

وردا على سؤال، قال جعجع: حق كل مواطن لبناني ان يترشح للانتخابات ومن غير المقبول ان يتعدى فريق 8 آذار على الجميع وان يروا ان ترشيحي هو ترشيح تحد وانا اطرح الأمور مثلما اراها ولا اسعى الى تدوير الزوايا او اتصادم مع أحد وما يحصل تعطيل وأكثر من تعطيل والقاعدة هي الحضور وليس عدم الحضور"، لافتا الى "ان البطريرك متألم لخرق البعض ما اتفقنا عليه في بكركي ومقاطعتهم الجلسات".

أضاف:" يزداد خوفنا من الفراغ. وانا مستعد للقبول بأي اقتراح عملي لتجنب الفراغ

ولست من جماعة انا او لا احد واي طرح جدي لرئيس جدي يحمل حدا مقبولا من القناعات الموجودة في برنامجي، فأنا مستعد لبحث الامر".

وأكد جعجع "ان الطريقة الوحيدة لانقاذ الاستحقاق هو الالتزام بالإجراءات القانونية التي ينص عليها الدستور" مشيرا الى الن البطريرك "لم يتدخل في أي اسم من الأسماء وكل همه ان يحصل الاستحقاق الرئاسي"..

-------=====-------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها