إطبع هذا المقال

صالح استنكر عبر اخبار اليوم ما تتعـــرض له صـــور من اعتداءات

2011-12-29

 

صالح استنكر عبر اخبار اليوم ما تتعـــرض له صـــور من اعتداءات
اياد سوداء خفية لا يصب عملها الا في خدمـة المشــــروع الاسرائيلي
هناك محاولة لضرب الاستقرار في المناطق المقتظة وتواجد اليونيفيل
ما يحصل في لبنان يهدفه لاستيلاء الفتنـــة تحت عناويــــن متعــــددة
على كل مواطن ان يكون مســـؤولا وشريكا في الاستقـــرار والامــــن
 
 
       (أ.ي.)- استنكر عضو كتلة التحرير والتنمية النائب عبد المجيد صالح ما تعرضت له بعض الاماكن السياحية من مطاعم واستراحات ومقاه في صور من اعتداءات، وهذا ما يدفعنا للقول " ان ما وراء الاكمة ما وراءها" .
       وفي حديث الى وكالة اخبار اليوم، اعتبر صالح ان أي عمل امني هدفه  زعزعة الاستقرار واهتزاز الوضع الامني، وهذا يأتي ضمن المحاولات المتعددة التي تحصل في اتجاهات معينة.
       وشدد صالح على ان الثابت الاساسي هو ان هذه المدينة مستهدفة بامنها وارزاقها، وبالعيش المشترك الذي تمثله.
       وتحدث عن عقد اجتماعي قديم بين ابناء صور يتمثل بالعيش المشترك، لافتا الى ان المسيحيين والمسلمين يحتفلون بالاعياد الدينية سوية، و يتبادلون العواصف والمشاعر الصادقة.
       واضاف: هناك بعض الايدي السوداء والخفية لا يصب عملها الا في خدمة المشروع الاسرائيلي منذ زمن بعيد.
       وأشار الى وجود جهات تحاول كسر العيش المشترك ورمزيته عبر محاولات لتعطيل الحياة الاجتماعية والسياسية في المدينة.
       وردا على سؤال حول الوضع الامني ككل، أشار صالح الى ان التصاريح التي اطلقها قائد قوات اليونيفيل الجنرال البرتو اسارتا تشير الى مدى استتباب الامن في الجنوب ، لافتا الى وجود محاولة لضرب هذا الاستقرار لاسيما في المناطق المقتظة بالسكان وحيث تتواجد اليونيفيل، بهدف ضرب هذه " النعمة" المتواصلة والدائمة .
       ورأى ان ما يحصل في لبنان بين الحين والآخر لاستيلاد الفتنة تحت عناوين متعددة، رافضا الرسائل التي توجه عبر الاعتداءات والعبوات التي تؤدي فقط الى الاضرار بمصالح الناس.
       وشدد على ان هذه التصرفات غريبة عن عادات وتقاليد اللبنانيين، مشددا على ان اللبنانيين جميعا قريبين مــن " السماء ".
       ودعا الاجهزة الامنية الى الاستنفار لحماية الاستقرار، كذلك دعا كل مواطن الى ان يكون مسؤولا وشريكا في الاستقرار والامن. 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها