إطبع هذا المقال

الحريري: للتعامل مع شغور موقع الرئاسة باعتباره خطرا جديا

2014-05-24

الحريري: للتعامل مع شغور موقع الرئاسة باعتباره خطرا جديا 

لا يوجد اي عيب في الدستور يتسبب بوقوع هذا الفراغ 

 ساعات قليلة تفصلنا عن المهلة الدستورية تتطلب معجزة سياسية 

رأى الرئيس سعد الحريري أن "اليوم الأخير من ولاية الرئيس ميشال سليمان مناسبة لإعلان حقيقتين".

وقال في بيان أصدره مكتبه الإعلامي اليوم: "الحقيقة الاولى ان أكثرية اللبنانيين يسجلون في هذا اليوم للرئيس سليمان سياسته الحكيمة في إدارة البلاد، وإصراره على اعتماد الحوار الوطني سبيلا لا غنى عنه في معالجة وجوه الاحتقان السياسي والطائفي، وقاعدة لتغليب منطق الدولة وسلطتها ومصالحها على أي اعتبارات فئوية او خارجية. فالرئيس سليمان يغادر الحكم وقد ترك ذخيرة سياسية حية لما يجب ان تكون عليه رئاسة الجمهورية في المرحلة المقبلة، خصوصا لجهة الالتزام الكامل لسيادة الدولة والتمسك بالمبادىء التي وردت في إعلان بعبدا وحماية الصيغة الوطنية من مخاطر التدخل الخارجي او التورط في الحروب العبثية".

وتابع: "أما الحقيقة الثانية فهي دعوة صادقة الى وجوب التعامل مع شغور موقع رئاسة الجمهورية ، وللمرة الثانية بعد انتهاء ولايتين متعاقبتين، باعتباره خطرا جديا يهدد سلامة النظام الديموقراطي ويجعل من الرئاسة الاولى هدفا للابتزاز الدائم بالفراغ والوقوع في المجهول، فلا يوجد اي عيب في الدستور يتسبب بوقوع هذا الفراغ او يمنع تداول السلطة والعهود والرئاسات ، إنما العيب يكمن في عدم تطبيق الدستور وعدم القدرة على انتاج المخارج والحلول، والعجز عن بلوغ المستوى المطلوب من الشجاعة الأدبية والسياسية للشروع في التنازلات المتبادلة وتقديم المصلحة الوطنية على الأهواء والمصالح الخاصة".

وختم: "هناك ساعات قليلة تفصلنا عن المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد، وهي ساعات قد تتطلب معجزة سياسية تؤمن ولادة الرئيس العتيد ، ولكنها تستدعي في سائر الأحوال ، فهما عميقا لمخاطر ابقاء الموقع المسيحي الاول في نظامنا السياسي شاغرا، ومخاطر الا يخرج من صفوف اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا من يعلن الانتصار لحق لبنان في وجود رئيس على رأس السلطة والبلاد". 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها