إطبع هذا المقال

بلامبلي بالنيابة عن أعضاء مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان: نأسف لعدم إمكانية مجلس النواب إنتخاب رئيس ضمن المهل الزمنية

2014-05-26

بلامبلي  بالنيابة عن أعضاء مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان

نأسف لعدم إمكانية مجلس النواب إنتخاب رئيس ضمن المهل الزمنية

نعيد التأكيد على عدم وجود أي عائق دولي يمنع تحقيق ذلك

ملتزمون بالدعم المستمر للحكومة والشراكة معها وسعيها اتحقيق الأهداف

 

صدر عن المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي، اليوم بيان، عقب مناقشات مع أعضاء مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان، جاء فيه:

"
نيابة عن أعضاء مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان، أود إلقاء البيان التالي:
أولا - نغتنم هذه الفرصة للاشادة بقيادة الرئيس ميشال سليمان خلال ستة سنوات صعبة وبإخلاصه لوحدة وإستقرار لبنان والمحافظة على سلامة البلاد على خلفية الصراع في سورية والتعاون الدولي خاصة فيما يتعلق بمجموعة الدعم الدولية وبتطبيق قرارات الأمم المتحدة وبالأخص القرار 1701.
ثانيا- وكما أشار الأمين العام للأمم المتحدة في البيان الصادر عنه يوم أمس، نأسف لعدم إمكانية مجلس النواب اللبناني إنتخاب رئيس ضمن المهل الزمنية التي يحددها الدستور وندعو القادة اللبنانيين للعمل بشكل مكثف من أجل ضمان إنتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت ممكن. ونعيد التأكيد على عدم وجود أي عائق دولي يمنع تحقيق ذلك: بل على العكس، بينما يجب إبقاء هذا الإستحقاق عملية لبنانية بحتة، يقف أصدقاء لبنان في المجتمع الدولي على إستعداد لتقديم كل تشجيع ودعم ممكن للبنان في هذه المرحلة.
وندعوالقادة اللبنانيين إلى ضمان قدرة الحكومة على العمل بفعالية في هذه الظروف المستجدة، كما فعلت حتى الآن، لمعالجة التحديات الإقتصادية والأمنية والإنسانية التي تواجه البلاد وتلبية إلتزامات لبنان الدولية. وتبقى مجموعة الدعم الدولية ملتزمة بالدعم المستمر للحكومة والشراكة معها وهي تسعى إلى تحقيق هذه الأهداف.
ونعيد التأكيد من أجل الثقة والإستقرار على أهمية تجنب شغور مطول في رئاسة الجمهورية. كما نشدد على أهمية إجراء الإنتخابات النيابية في موعدها وفقا للممارسات الديمقراطية". 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها