إطبع هذا المقال

وهاب استقبل أبادي في زيارة وداعية: إيران في طليعة المدافعين عن المقاومة

2014-06-04

وهاب استقبل أبادي في زيارة وداعية
إيران في طليعة المدافعين عن المقاومة
ما حققته طهران هو ملك الأمة الإسلامية

أكّد رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب أن "إيران كانت ولاتزال في طليعة المدافعين عن المقاومة وسوريا وفلسطين، لافتاً الى أن الغرب خلال محادثاته مع إيران أتى لينفذ الشروط المناسبة لإيران كي تصبح قادرة على استعمال القوة النووية السلمية ما يعزز موقع إيران الإقليمي".
كلام وهاب جاء خلال إستقباله السفير الإيراني لدى لبنان غضنفر ركن أبادي، في مكتبه في بيروت، في زيارة وداعية بحضور المستشار الأول في السفارة الإيرانية السيد جويد والمستشار السياسي للوزير وهاب ياسر الصفدي، تناول اللقاء التطورات في الساحة الإقليمية والدولية والمحلية، أشاد خلاله وهاب بجهود السفير الإيراني في لبنان "الذي وقف الى جانب كل القضايا المحقة والذي تصرف بطبيعته كصاحب قضية أكثر مما هو سفير رسمي وبالدور الذي لعبته إيران في المنطقة". فقال:
"إن سعادة السفير لم يكن سفيراً فقط للجمهورية الإسلامية الإيرانية بل كان مثال الرفيق المقاوم الذي وقف الى جانب كل القضايا المحقة والذي تصرف بطبيعته كصاحب قضية أكثر مما هو سفير رسمي، لذلك أحببناه وأحبه المقاومون والوطنيون في لبنان، وكذلك لم يقصر في الإنفتاح على كل الأطراف اللبنانية، وصحيح أننا سنفتقده في لبنان ولكن سنربحه في مكان آخر"، لافتاً الى الدور الذي لعبه أبادي "خلال هذه المرحلة الحساسة التي مرّ بها لبنان والمنطقة نتيجة الأحداث في سوريا، وهنا لا بد لنا من أن نؤكّد بأنه كان مثالاً لتجسيد الموقف الإيراني الداعم للمقاومة ولصمود سوريا ولفلسطين وهذا أمر مهم".
وأضاف: "طبعاً اليوم يغادر السفير أبادي لبنان وسوريا إنشاء الله على طريق التعافي بعد كل الجهود التي بُذلت في السنوات الماضية والتي كانت الجمهورية الإسلامية الإيرانية في طليعة المدافعين عن هذا الحصن المقاوم الذي تشكّله سوريا، لافتاً الى أن "الجمهورية الإسلامية الإيرانية خاضت هذه المعركة لإبقاء سوريا في هذا المحور والآن نحن ننظر بإعتزاز الى تحالفنا مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية وعلاقتنا معها".
وختم وهاب بالقول: "هذه الجمهورية التي فرضت كل شروطها وشروط عزة الأمة الإسلامية على الغرب في المفاوضات وغيرها، وحتى إن بقي هذا الغرب لسنوات يحاول الإبتزاز والتخويف والتهويل يوماً بحرب أميركية وآخر بحرب إسرائيلية ستبقى إيران في مكانها، موضحاً "أن الغرب في النتيجة أتى لينفذ الشروط المناسبة لإيران كي تصبح قادرة على استعمال القوة النووية السلمية ما يعزز موقع إيران الإقليمي وهذا ما نتمناه أن يلحق بعض العرب الذين كانوا نائمين في الماضي وحاولوا تحويل العدو من عدو إسرائيلي الى عدو إيراني، أن يلحقوا بالركب وأن يعرفوا بأن ما حققته إيران هو ملك الأمة الإسلامية وليس ملكها وحدها".

من جهته أكّد السفير الإيراني غضنفر ركن أبادي على "أهمية آفاق التعاون بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والجمهورية اللبنانية والعلاقة المميزة والموجودة بين المجتمعين، متقدماً بالشكر والتقدير لمعالي الوزير وهاب الذي طالما بذل الجهود من أجل الوقوف الى جانب المقاومة وإتخاذ المواقف الإيجابية من أجل تعزيز التضامن والتكاتف مع كل الطوائف ومكونات المجتمع اللبناني".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها