إطبع هذا المقال

النقيب عون توجه الى قضاة المحكمة الدولية: محكمة المطبوعات المرجع الاول والاخير في كل نزاع

2014-06-09

النقيب عون توجه الى قضاة المحكمة الدولية:
محكمة المطبوعات المرجع الاول والاخير في كل نزاع
يجب الا نتلهى بالصغائر ونترك الاساس الى اجيال واجيال

توجه نقيب المحررين الياس عون الى قضاة المحكمة الخاصة بلبنان الناظرة في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، بالكتاب الآتي:
"تحية واحترام وتقدير من صحافيي لبنان الذين هزتهم اتهامات محكمتكم الموقرة: الزميلة كرمى خياط، نائبة مديرة الاخبار في قناة "الجديد" التلفزيونية، والزميل ابراهيم الامين رئيس تحرير جريدة "الاخبار" اليومية السياسية. وبصفتي نقيبا لمحرري الصحافة اللبنانية، جئت بهذه الرسالة لافتا انتباهكم الى ان صحافة لبنان ومحرريها يكنون الاحترام للسلطات القضائية في العالم، ويعز عليهم ان اثنين من صحافيي لبنان متهمان بعرقلة سير العدالة في محكمتكم التي نكن لقضاتها والعاملين فيها كل تقدير واحترام ونقدر عملها لكشف حقيقة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه.
صحيح ان لبنان صغير بمساحاته، لكنه فخور بأبنائه المنتشرين في أرجاء العالم والذين يتبوأون المراكز العالية في الكثير من بلدانه حيث استقروا موفرين خبراتهم وعلومهم بكل تجرد واستقامة وضمير حي، وقد تلقينا رسائل عدة من مهاجرينا يستغربون الاتهامات الموجهة الى الصحافة اللبنانية بعرقلة اعمال المحكمة الدولية.
وبكل تواضع، اعلمكم ايها السادة القضاة، ان الاعلام اللبناني منتشر في العالم العربي الذي يضم أكثر من ربع مليون مواطن يقدرون العاملين فيه وما يظهرونه من مواهب والتزام بكرامة الانسان والمعايير الدولية في احترام العدالة والحقيقة، وبأمكانكم أن تسألوا زملاءكم القضاة اللبنانيين الذين يشاركونكم البحث عن الحقيقة.
لذا اسمح لنفسي بأن أخاطبكم كمسؤول إعلامي طالبا من مقامكم الرفيع معالجة قضية الزميلين خياط والامين بنزاهة وتجرد، وأن تكون محكمة المطبوعات في قصر العدل اللبناني المرجع الاول والاخير في كل نزاع ينشأ بين المحكمة الدولية والاعلام اللبناني، متمنيا عدم الكيل بمكيالين، خصوصا اني كما معظم اللبنانيين اشك في صحة الاتهامات المساقة من محكمتكم ضد الزميلين. ونذكركم، بكل مودة، ان الشعب اللبناني وافق على انشاء محكمتكم الموقرة بناء على البند السابع للامم المتحدة، وهم تواقون الى معرفة حقيقة من قتل الرئيس الحريري ورفاقه. ويبقى للقضاء اللبناني ان يحاكم الصحافة اللبنانية على اخطائها اذا صح ما تتهمونها به.
وارجو الا نتلهى بصغائر الامور ونترك الاساس الى اجيال واجيال.
ودمتم خير دليل لكشف الحقيقة ورفع راية العدالة".

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها