إطبع هذا المقال

جعجع: يوم آخر حزين ويتبادر الى ذهننا أن النظام ينهار

2014-06-09

كالعادة... يتحدث بعد عدم اكتمال نصاب جلسة الانتخاب
جعجع: يوم آخر حزين ويتبادر الى ذهننا أن النظام ينهار
بفعل تصرف بعض النواب الذين يفترض أن يحافظوا عليه


جدد رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، في دردشة مع الإعلاميين في معراب، بعد عدم اكتمال نصاب الجلسة السادسة لانتخاب رئيس للجمهورية، القول إن "هذا يوم آخر حزين، إذ يكفي أن نرى هذا المشهد في مجلس النواب حتى يتبادر الى ذهننا أن النظام ينهار، ليس جراء ظروف طارئة أو استثنائية، ولكن يا للأسف هو ينهار بفعل تصرف بعض النواب الذين يفترض أن يحافظوا عليه أكثر من غيرهم، ولا سيما أن هذا النظام هو من أتى بهم نوابا".
أضاف: "من المؤسف أن تجبه الجلسة السادسة التي دعا اليها الرئيس نبيه بري بالمقاطعة، مما أدى الى إفشالها وسيؤدي بالتالي الى استمرار الفراغ في موقع رئاسة الجمهورية".
وإذ وصف "الوضع الذي نعيشه بغير الطبيعي، وقد سئمنا جميعنا سماع هذا الكلام"، طرح جعجع "حلا بسيطا، إذ لا أحد من النواب المقاطعين إلا انتخبه اللبنانيون، فإذا أراد اللبنانيون أن تحل هذه الأزمة، فعليهم أن يتوجهوا عند هؤلاء النواب ليقولوا لهم لقد انتخبناكم ليس لتعطلوا النظام وإفراغ قصر بعبدا مهما كانت الأسباب، اذ إننا انتخبناكم كممثلين عنا لإرساء النظام وبناء الدولة أكثر فأكثر، بينما أنتم تتصرفون عكس ذلك".
وأكد جعجع أنه "لو كان كل مواطن لبناني يتحمل مسؤوليته لأدى هذا الكلام ما هو مطلوب منه، ولشهدنا جلسة لمجلس النواب في أقرب فرصة ممكنة، فمع احترامنا للموعد الذي حدده الرئيس بري، فالمجلس النيابي يمكنه الاجتماع غدا إذا ما اتفق النواب على انتخاب رئيس، وطبعا الرئيس بري لن يكون معارضا أبدا".
وعزا جعجع امتناع النواب عن المشاركة في جلسة انتخاب رئيس للجمهورية ومشاركتهم في جلسة إقرار سلسلة الرتب والرواتب الى "خطوة تعطيل مباشرة للانتخابات الرئاسية ومحاولة لاصطناع رئيس بدل النزول الى الجلسة وانتخاب رئيس جديد للبلاد".
وردا على سؤال، قال جعجع إن "موضوع السلسلة مهم جدا، ونحن نتابعه بعناية وراء الكواليس، ولكن آسف أن تتحول الجلسة المخصصة لانتخاب الرئيس الى الحديث عن السلسلة، وكأن موضوع انتخاب الرئيس هو بند آخر على جدول أعمال المجلس النيابي".

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها