إطبع هذا المقال

جنبلاط تعليقاً على دعم الاسد لعون: ليس مشرفاً أن ينال أحد الدعم من بشار

2014-06-19

جنبلاط تعليقاً على دعم الاسد لعون: ليس مشرفاً أن ينال أحد الدعم من بشار
ندعم حلو لأنه يتمتع بالاعتدال ونصرّ على ترشحه ولن نسحبه لصالح آخرين
الخزينة حالياً لا تستطيع أن تقر السلسلة لأنها تتطلب المليارات لإقرارها
حزب الله في سوريا بأمر من إيران ولكن عناصر اخرى من لبنان تشارك

قال رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط "إن الدكتور سمير جعجع والعماد ميشال عون" مرشحان، وليدعمهما من يشاء، ولكننا ندعم ونرشّح النائب هنري حلو لأنه يتمتع بالاعتدال والحوار، ونصرّ على ترشحه ولن نسحب ترشحنا لصالح آخرين أياً كانت المعادلات والتوافقات، وتلك هي الديمقراطية، وقد تكون هناك أسماء أخرى لم تترشح بعد".
وعن اعلان الرئيس السوري بشار الأسد دعمه لعون، ما يعني أن سوريا راضية عن ترشحه، قال جنبلاط في حديث لـ”الأهرام”: "ليس مشرفاً أن ينال أحد الدعم من بشار، ولكننا من نقرر".
ورداً على تقارب عون والحريري، اوضح جنبلاط انه ليس على اطلاع بما يدور بينهما، كما انه ليس من 8 آذار أو 14 آذار، لافتاً الى انه اتخذ موقعاً وسطياً ورشح هنري حلو، أما ما يجري بين الأقطاب الكبار فليس من شأنه .ورفض جنبلاط مقولة ان الطريق إلى قصر بعبدا مقر الرئاسة لا بد أن يمر عبر المختارة، مشيراً الى ان "هناك قوى سياسية موجودة مثل حركة أمل بزعامة الرئيس نبيه بري، وحزب الله، و8 آذار، و14 آذار، والمستقبل، وعون، وأنا من القوى السياسية الموجودة وبكل تواضع لي كلمة معينة ."
وشدد جنبلاط هلى انه من الأفضل أن ننتخب رئيساً حتى لا ندخل في حلقة الشغور في مركز الرئاسة، ولا أستطيع أن أتنبأ بما سيحدث .
ورداً على سؤال ان الحياة معطلة في لبنان في ظل استمرار إضرابات الموظفين انتظاراً لإقرار سلسلة الرتب والرواتب “زيادة الأجور” فمن المسؤول ومن المستفيد، اجاب: "المسؤول هم بعض الذين راهنوا في الحكومة السابقة برئاسة نجيب ميقاتي، ولست لأوجه الاتهام للرئيس ميقاتي، ولكن من راهنوا وبنوا حساباتهم على إيرادات وهمية، وقامت الحكومة بزيادة غلاء المعيشة، ولم تتحقق بالإيرادات الحالية، فوصلنا لهذا المأزق الذي يعيشه لبنان الآن، والخزينة حالياً لا تستطيع أن تقر السلسلة لأنها تتطلب المليارات لإقرارها، وهذا قد يعرض الاقتصاد الوطني والليرة اللبنانية للاهتزاز ".
وتابع: "المفروض قبل التفكير في زيادة الرواتب، أن نقوم بالإصلاح الإداري ومعالجة مكامن الفساد، فجسم هذه الدولة موبوء بالفساد ولا بد من معالجة الفساد والتهريب، لأن الدولة هي المصابة بهذا الداء السرطاني، لذا يجب على السياسيين معالجة مكامن الفساد حتى نتوصل إلى إيرادات معقولة ومضمونة يمكن على أساسها زيادة الرواتب "
وعن الوضع في سوريا، اكد جنبلاط ان الرئيس الاسد لم ينجح، لأنه انتُخب على أشلاء سوريا، من قبل الذين أرهبهم بنظامه الوحشي، وبعض المهووسين، نجح على أنقاض مدن دمرها بالكامل، وأشلاء المعذبين والمخطوفين والقتلى الذين لا يعلم أحد كم عددهم، ربما 200 ألف أو 300 ألف قتيل، ولذلك لم ينجح الأسد .
ورأى ان هناك خيانة من الغرب للثورة السورية، وللمطالب المشروعة للشعب السوري في الكرامة والحرية، ويجب ألا ننسى أن هناك حليفين للأسد هما إيران وروسيا اللتان سمحتا له أن يبقى في الحكم حتى الآن، أما الآخرون وفي طليعتهم الولايات المتحدة الأمريكية فقد خذلوا الشعب السوري .
وتابع: "منذ البداية طالبت وبطريقتي بشكل دبلوماسي وجانبي بدعم الثوار بالصواريخ المضادة للطائرات خاصة في أوج المعركة في باب عمرو بدمشق، وقال الغرب لا نستطيع أن نعطي أسلحة قد تقع في أيد غير مضمونة، واليوم أدخلوا عناصر من كل حدب وصوب، من مسلمين غربيين، ومن تونس وليبيا وغيرها، وكان يجب أن يأتي السلاح للجيش السوري الحر لإعادة التوازن وانتصار الشعب السوري".
وعن تنظيم داعش، قال: "مسلحو داعش في الأساس كانوا في السجون السورية، وتم إطلاقهم بصورة غريبة ومريبة، مثلما أطلقوا في العراق من سجن أبو غريب، أما جبهة النصرة فأغلبها من الشعب السوري، بالإضافة إلى تنظيمات أخرى مسلحة مثل لواء التوحيد، وكل هذه التنظيمات قاتلت ضد الجيش السوري الحر فوقع آلاف القتلى في حرب عبثية، ما جعل نظام بشار يثبت أقدامه، ولا أبرئ النظام السوري من الارتباط بداعش، لأن قادة داعش كانوا في السجون السورية، وتم إطلاقهم مثلما تم إطلاق شاكر العبسي في لبنان وفجر معركة نهر البارد مع الجيش والشعب اللبناني".
وبالانتقال الى الوضع في العراق، قال: "لا تفسير لدّي لانسحاب الجيش العراقي الغريب والمريب من الموصل ونينوى، والماكي يصب في المخطط الكبير لتفتيت المنطقة، وعليه أن يدرك أنه يحكم العراق بكل طوائفه، وعليه أن ينصف الجميع على أسس وطنية وعروبة ووحدة العراق مع الأخذ بالاعتبار المكون الكردي، لا أن يترك العراق في دوامته التي يريدها الغرب".
الى ذلك، اشار جنبلاط الى ان حزب الله يشارك في سوريا بأمر من إيران، لأن بقاء الأسد هو أساس بقاء تواصل إيران عبر العراق وسوريا إلى البحر المتوسط، وعلينا أن نقول إن عناصر أخرى من لبنان تشارك في الحرب داخل سوريا، وجميعهم لم يلتزموا بسياسة النأي بالنفس .
ورداً على تصريح المسؤول الإيراني بأن حدود إيران هي الساحل اللبناني، قال: "هي فعلياً على الساحل اللبناني، ولسنا بحاجة إلى تصريح مسؤول إيراني، كما أن للروس موقعاً أساسياً على البحر المتوسط وهو قاعدة طرطوس في سوريا، وهي مصالح استراتيجية وربما نفطية، وعلينا ألا نقلل من الدعم الإيراني الروسي للنظام السوري، لأن طريقة استخدام الطائرات المروحية للبراميل المتفجرة في سوريا هي نفس الطريقة التي استخدمتها روسيا في تدمير غروزني خلال حربها في الشيشان".

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها