إطبع هذا المقال

اللواء عباس ابراهيم ينجو من تفجير انتحاري في ضهر البيدر

2014-06-20

اللواء عباس ابراهيم ينجو من تفجير انتحاري في ضهر البيدر


سقط شهيد واكثر من 34 جريحا في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري قرب حاجز لقوى الامن الداخلي، عند جسر النملية في منطقة ضهر البيدر ما بين حاجزي الجيش وقوى الامن الداخلي .

وفي معلومات للـ LBCI فان الانفجار حصل خلال مرور موكب المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم اثناء عودته من زيارة الى البقاع من دون ان يصاب باذى.

ورجحت المعلومات الامنية  ان تكون السيارة التي استخدمت في التفجير هي من نوع جيب "مورانو" كانت آتية من منطقة حمانا باتجاه البقاع ،وكانت مطاردة من قبل القوى الامنية.
الى ذلك، فان صاحب الهوية التي وجدت في موقع انفجار ضهر البيدر والذي يدعى باسم طارق لطفي الجباوي هو على قيد الحياة ولم يكن موجودا في موقع الانفجار.
واكد مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر لدى تفقده موقع الانفجار ان زنة العبوة تتراوح ما بين 25 الى 30 كلغ ،فيما فرضت القوى الامنية طوقا أمنيا حول مكان الانفجار وقطعت طريق ضهر البيد بالاتجاهين.

من جهته، اوعز وزير الصحة وائل ابو ابو فاعور الى جميع المستشفيات استقبال الجرحى وضحايا الانفجار ومعالجتهم على نفقة الوزارة.

وفي المواقف،رأى النائب بطرس حرب في اتصال مع الـ LBCI ان تفجير ضهر البيدر يجبر الجميع على ان يكون في حالة استنفار أكبر وان تتضافر الجهود لتجنب الخروقات الأمنية.

اعتبر عضو تيار المستقبل النائب زياد القادري  انه لا يجوز تعطيل عمل الحكومة وابقاء باب الجمهورية مغلقا ولانتخاب رئيس باسرع وقت،لافتا الى انه لا يجوز في هذا الجو الاقليمي المحتدم اضعاف الدولة ومؤسساتها اكثر .

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها