إطبع هذا المقال

درباس: لضرورة فرض النظافة الأمنية في كافة المناطق

2014-06-28

اعتبر أن الحكومة تقوم بواجبها قدر استطاعتها

درباس: لضرورة فرض النظافة الأمنية في كافة المناطق

الأخطاء التي تحصل من قبل الأجهزة تحاسب عليها

رفض وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس وضع شروط من قبل البعض على كيفية فرض الأمن لاسيما في طرابلس، مشيرا إلى "أن الأخطاء التي تحصل من قبل الأجهزة تحاسب عليها".

ولفت في حديث ل"إذاعة الفجر" إلى "أن التجاوزات تحصل مع الجميع"، قائلا: "إنه تجاوز خطأ صار معه شخصيا لدى دخوله إلى مخيم نهر البارد"، وشدد على "ضرورة فرض النظافة الأمنية في كافة المناطق"، رافضا كلام بعض النواب في طرابلس عن وجود اضطهاد أمني في المدينة.

وعن عدم توقيف المتهمين في تفجير مسجدي السلام والتقوى، لفت إلى "أنهم هربوا ورب ضارة نافعة، فيما افتدى الشهداء المدينة التي عادت إلى حياتها الطبيعية"، رافضا المساواة بين المطلوبين، وقال: "إذا لم يلق القبض على بعض المطلوبين في بعض المناطق لا أستطيع رفض إلقاء القبض على الآخرين في المناطق الأخرى"، مضيفا: "ليت المطلوبين كلهم هربوا كي يتخلص البلد من شرورهم وصراعهم الكاذب والمدفوع الأجر".

ونفى درباس وجود تأخير في محاكمة الموقوفين الإسلاميين، مشيرا إلى "صعوبات في كافة الملفات، وليس في هذا الملف فقط في ظل نظام قضائي غير قادر على إصدار تشكيلات قضائية، وفي ظل غياب رئيس الجمهورية"، معتبرا "أن الحكومة تقوم بواجبها قدر استطاعتها"، وأكد "أن الحكومة لا تضع يدها على ملف طرابلس بل هو في عهدة القضاء والأجهزة الأمنية"، لافتا إلى "أن الحكومة أقرت مشاريع استراتيجية عملاقة سيجري تنفيذها بعد أسابيع في طرابلس"، رافضا ما يقال عن "الإنماء المفقود في المدينة والنزعة العدمية التي لا توصل إلى الإنتاج".

من جهة أخرى اكد درباس في حديث صحافي انه "عندما اقترح وزير الخارجية جبران باسيل بأن يتصل بسوريا، كان موقف رئيس الحكومة قاطعا"، وقال له: "أننا نتبع سياسة النأي بالنفس، واذا اتصلت بالحكومة السورية فأنت مضطر أيضا ان تتصل مع المعارضات السورية وهذا يدخلنا في متاهات لا تنتهي".

اضاف درباس: "ليس لدي اي قدرة ان اجبر السوريين الذين هربوا من سوريا ان يعودوا الى سوريا. اذا كان الوزير باسيل يرى أن التواصل مع الحكومة السورية لإعادة النازحين الى بلدهم يؤدي الى تحييد لبنان، فهذا الامر لم نره في الحكومة، نحن لن نتعاطى في هذا الموضوع الا مع الجهات الدولية، وكلامه هو اجتهاد منه وهو غير مكلف بذلك. كلامه سياسي ونحن غير متفقين عليه في مجلس الوزراء. باسيل قام بعمل كبير مشكور عليه، وهناك جزء آخر اجتهد فيه وانا لست معه في اجتهاده".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها