إطبع هذا المقال

رشيد الصلح الى مثواه الاخير

2014-06-28

رشيد الصلح الى مثواه الاخير
لعب أدواراً مفصلية بمحطات صعبة من تاريخ لبنان

يقام عصر اليوم مأتم رسمي وشعبي لرئيس الحكومة الأسبق رشيد الصلح  في مقام الإمام الأوزاعي، بعدما توفي الليلة الماضية عن ثمانية وثمانين عاما ، وسيوارى الفقيد في مدافن العائلة في جوار مقام الأوزاعي.

نعي سلام
وصدر عن رئيس مجلس الوزراء تمام سلام البيان الاتي: "بتسليم بقضاء الله وقدره، أنعي الى اللبنانيين جميعا دولة الرئيس رشيد الصلح الذي غيبه الموت عشية شهر رمضان المبارك، تاركا في وجدان اللبنانيين، ذكرى طيبة لشخصية وطنية ما تقاعست يوما عن القيام بواجبها في صون وحدة لبنان وسيادته وعروبته. برحيل رشيد الصلح، سقط غصن طيب من الشجرة الصلحية الوارفة، التي ضربت جذورها عميقا في تراب لبنان، وأسهمت مساهمة كبرى في استقلاله وبناء نهضته، وفي نشر وترسيخ قيم التلاقي والحوار والعيش المشترك كإطار وحيد للحفاظ على لبنان. برحيل رشيد الصلح، رحلت الشخصية السياسية البيروتية التي بقيت على تواصل دائم مع ابناء بيروت وفتحت قلبها لهم وبقيت على تواصل معهم، فشرفوها بتمثيلهم في الندوة النيابية سبع دورات. برحيل رشيد الصلح، غاب رجل الدولة الذي لعب ادوارا سياسية مفصلية وتولى مهمات وطنية كبرى في محطات صعبة من تاريخ لبنان، كان خلالها شديد الحرص على القيام بواجبه كاملا من دون أي تفريط بالثوابت الوطنية، وأولها وحدة الكيان اللبناني. رحم الله دولة الرئيس رشيد الصلح، وألهم عائلته ومحبيه الصبر والسلوان، وأنا لله وانا اليه راجعون".

مذكرة
وكان الرئيس سلام اصدر مذكرة جاء فيها: "تقيم الحكومة مأتما رسميا لدولة الرئيس المغفور له رشيد الصلح رئيس مجلس الوزراء الاسبق وفقا للمنهاج الاتي: "نعي الفقيد الكبير الى الشعب اللبناني، يصلى على المغفور له في مقام الإمام الأوزاعي عند صلاة عصر يوم السبت الواقع فيه 30 شعبان 1435 الموافق في 28 حزيران 2014 ، ثم ينقل الجثمان الى مدافن العائلة في مقام الامام الأوزاعي.
يعلن الحداد الرسمي لمدة ثلاثة ايام ابتداء من اليوم في 28 الحالي. تنكس الاعلام على الدور الرسمية والمؤسسات العامة طيلة ايام الحداد الرسمي. تتوقف الاذاعة الرسمية والتلفزيون عن بث البرامج الغنائية خلال مدة الحداد. يتناوب على حراسة الفقيد أربعة ضباط من قوى الأمن الداخلي- سرية رئاسة الحكومة".

ترتيب الموكب
كما اصدر الامين العام لمجلس الوزراء سهيل بوجي مذكرة تتعلق بترتيب الموكب الذي سيرافق الرئيس رشيد الصلح الى مثواه الاخير اضافةالى مراسم التكريم، وجاءت على الشكل الاتي:
يتحرك الموكب من امام بيت الفقيد - عين التينة - بيروت، عند الرابعة 16,00 عصرا الى مقام الإمام الأوزاعي وفقا للترتيب الآتي: راكبو الدراجات النارية، سيارات الاكاليل، النعش مجللا بالعلم اللبناني ومحمول على عربة مدفع تحيط به سياراتان من قوى الامن الداخلي، رئيس مجلس الوزراء، آل الفقيد، الرسميون، سائر المشيعيين.

مراسم التكريم
تتولى قوى الامن الداخلي تأمين النظام والسير من أمام منزل الفقيد الى مقام الإمام الأوزاعي عند وصول الجثمان الى باحة المسجد، تؤدي التحية كتيبة من قوى الامن الداخلي مع الموسيقى.
عند انتهاء الصلاة يتوجه المشيعون الى مدافن العائلة. تتولى فرقة من إطفائية بيروت نقل الجثمان من المسجد الى المدافن.

على الضريح
تؤدي التحية سرية من قوى الامن الداخلي وتعزف موسيقى قوى الامن الداخلي لحن الموتى عند ايداع الجثمان مثواه الاخير.
يتقبل رئيس مجلس الوزراء وآل الفقيد التعازي من الرسميين وسائر المعزين في باحة المسجد.

نبذة عن حياته
رشيد الصلح سياسي لبناني عين رئيسا للوزراء مرتين. شهدت الفترة الأولى لرئاسته الوزراء والتي كان أيضا يشغل فيها منصب وزير الداخلية بداية الحرب الأهلية اللبنانية في نيسان 1975. وكانت الفترة الثانية بعام 1992 والتي تم فيها تنظيم أول انتخابات نيابية بعد اتفاق الطائف.
وانتخب أيضا ثلاثة مرات كنائب بسنوات 1964، 1972، 1992.

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها