إطبع هذا المقال

ميقاتــي كـرّم قائـد اليونيفيـل لمناسبـة إنتهــاء مهامـه فــي لبنــــــان

2012-01-05

 

كــــــرّم قائــــد اليونيفيــــل لمناسبــــة إنتهـــــــاء مهامـــــه فـــــــــي لبنــــــان

ميقاتــي: مهمـــة الطوارئ لـــن تكون منحازة قبـــل تسلّم الجيش حفـــظ الأمــن

هذا الأمر يتقدّم في الإتجاه الصحيح بالتعاون الممتاز بين القوات الدولية والجيش

أسارتــــا أكـــد تعزيـز الجهـــــود فــــــي تحقيـــــق أهـــــداف القـــــرار 1701

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(أ.ي) - أكد رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي " أن مهمة القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان لن تكون منجزة قبل تسليم الجيش اللبناني المسؤوليات للحفاظ على الأمن" مشددا على "  أن  هذا الامر يتقدم في الإتجاه الصحيح ، من خلال التعاون الممتاز بين اليونيفيل والجيش اللبناني". 

بدوره أكد القائد العام للقوات الدولية العاملة الجنرال اللواء ألبرتو أسارتا آويباس "أن قيادة الرئيس ميقاتي في تعزيز  التفاهم والتعاون في لبنان سوف نتعزز جهود القوات الدولية في تحقيق أهداف القرار الدولي الرقم 1701".وشدد على " أن زيارة الرئيس ميقاتي الى جنوب لبنان ، بعد وقت قصير من تولّيه منصبه  شكّلت رسالة دعم قويّة للقوات الدولية ". وأكد " أن كل نشاطات اليونيفيل  في خدمة السلام والأمن في جنوب لبنان ما كانت لتُنفّذ لولا تعاون الجيش اللبناني، الّذي برهن مرارًا وتكرارًا، وعلى الرغم من العوائق، عن حرفيته والتزامه الكبير بتنفيذ القرار 1701".

وكان الرئيس ميقاتي اقام لقاء تكريميا لاسارتا ظهر اليوم في السرايا  لمناسبة إنتهاء مهامه في لبنان شارك فيه وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور ،  قائد الجيش العماد جان قهوجي،  المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء أشرف ريفي  ، بالاضافة الى عدد من  السفراء  ومسؤولي الامم المتحدة والقوات الدولية والمسؤولين الأمنيين.

ميقاتي

وفي المناسبة ألقى الرئيس ميقاتي الكلمة الآتية : أصحاب السعادة ، الاصدقاء الأعزاء ، انني سعيد بالترحيب بالجنرال البرتو اسارتا قائد قوات اليونفيل على الرغم من اجتماعنا لوداعه ، والوداع هو دائماً حزين . في العام 1978 تم نشر قوات  اليونفيل في الجنوب،  مع مهمة واضحة هي دعم الحكومة اللبنانية في المحافظة على الهدوء والاستقرار وإعادة السيطرة على كل الاراضي اللبنانية ، ومنذ ذلك  الوقت ، فإن عديد اليونفيل يحمل هذه المهمة النبيلة بإلتزام وتضحية  . من هنا أود ان أكرر ما قلته عندما زرت الجنوب وقدمت التحية لذكرى الجنود الشجعان ،من بين أصدقائكم،  الذين أصيبوا بجروح أو الذين ضحوا بحياتهم لجعل هذه المهة ناجحة .

وقال : في موازاة ذلك فإن مهمة اليونفيل لن تكون منجزة قبل تسليم الجيش اللبناني المسؤوليات للحفاظ على الأمن في الجنوب ، هذا الامر يتقدم في الإتجاه الصحيح ، من خلال التعاون الممتاز بين اليونيفيل وجنود الجيش اللبناني الشجعان .

وختم بالقول :عزيزي الجنرال أسارتا ، جئتم من بلد يشتهر  بتاريخه وبتراثه،  وكان لبنان دائماً على صداقة وطيدة معه . أشكرك مجدداً وسنكون دائماً ممتنين لما أنجزته بالنسبة الينا  ، وأقول مجدداً أهلا وسهلاً بالجميع وعاماً سعيداً .

أسارتا

بدوره القى الجنرال أسارتا الكلمة الآتية : دعوني أوّلاً أتوجّه إليكم ببالغ الشكر والامتنان على هذه الدعوة الكريمة، وعلى حضور هذا الحشد الرفيع المستوى اليوم. إنّه لشرف كبير لي أن أشارككم هذه اللحظات، إذ أودّع زملاء وأصدقاء لي بعد سنتين من الخدمة تحت الراية الزرقاء في جنوب لبنان. ومع اقتراب ولايتي كرئيس لبعثة اليونفيل وقائد للقوّة من نهايتها، إسمحوا لي أن ألقي نظرة إلى الوراء وأسترجع بعضًا من الانجازات الأساسية التي تحققت، والتحديات التي واجهناها في خلال السنتين الماضيتين. وفي الوقت نفسه، أود أن أستغلّ هذه الفرصة لأتطلّع إلى الأمام، وأتشارك معكم بعضًا من أفكاري حول المسار المستقبلي. كما تعلمون جميعًا، غداة حرب تمّوز 2006 ، عمد مجلس الأمن في قراره رقم 1701 إلى تعزيز ولاية اليونيفيل وعديدها بشكل كبير. وبعد مضيّ أكثر من خمس سنوات على اعتماد القرار، تحسّنت الظروف جدًّا على الأرض، كما أن الأطراف جميعًا قد حافظوا على وقف الأعمال العدائيّة واحترام الخطّ الأزرق بشكل عام، وتمّ تحقيق عدد من الأهداف التي حددها القرار،وقد أدّى ذلك إلى ما سمّاه الأمين العام ومجلس الأمن ب"البيئة الاستراتيجيّة الجديدة" في جنوب لبنان.

أضاف : في هذا الصدد، تجدر الإشارة إلى اثنين من الانجازات على وجه الخصوص: أوّلهما ما شهدناه من تحسّن كبير في بناء الثقة بين الطرفين، ويعود  ذلك إلى حدّ كبير إلى تدابير الارتباط والتنسيق الشاملة التي وُضعت من خلال اليونيفيل،لا  سيّما منها المنتدى الثلاثي. أمّا ثاني هذه الانجازات، فيتمثّل بتعزيز الشراكة الفعالة بين الجيش واليونيفيل والزيادة الكبيرة في النشاطات المشتركة، التي تشكّل اساس النجاح في تنفيذ القرار 1701 ، كما سبق لمجلس الأمن أن أشار مرّات عديدة. غير أنّ التنفيذ التام للقرار يواجه تحديات استراتيجيّة، علمًا أن العديد منها خارجٌ عن نطاق اليونيفيل. أمّا أهمّ هذه التحديات فيكمن في تحقيق التقدّم نحو وقف دائم لإطلاق النار والتوصّل إلى حلّ طويل الأمد للنزاع. وفي سياق متّصل، وعلى الرغم من تحقيق خطوات بارزة في النقل التدريجي للمسؤوليّات من اليونيفيل إلى الجيش اللبناني ضمن إطار الحوار الاستراتيجي الجاري، فإنّ قدرات الجيش اللبناني، البريّة منها والبحريّة، لا تزال بحاجة إلى تعزيز قبل أن يتمكّن الجيش من الاضطلاع بشكل فعّال بالأنشطة والمسؤوليّات المتّصلة بالقرار 1701 في منطقة العمليّات.

وقال : في نهاية المطاف، ترتبط استراتيجيّة خروج اليونيفيل بقدرة الجيش اللبناني على ضمان الأمن والاستقرار في جنوب لبنان وفي المياه الإقليميّة اللبنانيّة. ولهذه الغاية، من الضروري أنّ تبذل الحكومة اللبنانيّة أقصى ما بوسعها، وأن يواصل المجتمع الدولي دعمه للجيش اللبناني. وبالفعل، فإنّ كل نشاطاتنا في خدمة السلام والأمن في جنوب لبنان ما كانت لتُنفّذ لولا تعاون الجيش اللبناني، الّذي برهن مرارًا وتكرارًا، وعلى الرغم من العوائق، عن حرفيته والتزامه الكبير بتنفيذ القرار 1701. أمّا اليوم، فأودّ أن أتقدّم بشكر خاص من العماد جان قهوجي وجنوده، تنويهًا منّي بالدور الّذي يضطلعون به كشريك أساسي لنا في تأديتنا لواجباتنا.

وقال : في الوقت نفسه، أودّ أن أعرب عن امتناني للحكومة، والسلطات الدينيّة والمدنيّة، والشعب اللبناني عامة على الدعم الكبير، والتعاون، والإرادة الطيّبة التي تعاملوا بها مع اليونيفيل، ومعي أنا رئيس للبعثة وقائد للقوّة. ذلك أنّ نجاح بعثتنا ما كان ممكنًا لولا هذا الدعم المستمرّ. دعوني هنا أذكر بشكل خاص أهالي الجنوب في منطقة عمليّاتنا: فنجاح اليونيفيل هو نجاحهم؛ وهم في الوقت عينه أوّل المستفيدين من السلام، وكلّ تقدّم يُحرز يكون بفضلهم ويصبّ في مصلحتهم. لذلك، فأنا أهيب بهم من كل قلبي بأن يستمرّوا في دعم اليونيفيل. أخيرًا، دعوني أعرب عن تقديري الخاص لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي، إذ أعادت حكومته تأكيد الالتزام الصارم بالقرار 1701 وبولاية اليونيفيل. وبالفعل، فإنّ الزيارة الأولى لرئيس الحكومة إلى جنوب لبنان بعد وقت قصير من تولّيه منصبه، والّتي تخللتها زيارة رمزيّة لليونيفيل، قد شكّلت رسالة دعم قويّة لبعثتنا.

وقال : إنّ اليونيفيل، ودائمًا مع دعم المجتمع الدولي، والمساندة الحيويّة من جانب الدول المساهمة بالقوّات، ستبقى على التزامها بمتابعة أنشطتها العملانيّة الجارية في جنوب لبنان؛ وبتعزيز تدابير الارتباط والتنسيق القائمة بين الجيش اللبناني وجيش الدفاع الأسرائيلي، وبالسعي إلى توطيد التعاون مع الجيش اللبناني. وسوف نستمر معًا ببذل قصارى جهودنا تحقيقًا للمهام الموكلة إلينا. غير أنّ الانتشار الحالي لليونيفيل، مع أصولها، ومواردها، لا يمكن أن يستمر إلى ما لا نهاية. وهنا تقع مسؤوليّة الأطراف في الاستفادة من نافذة الفرص التي يوفّرها وجود اليونيفيل، وتخطّي الوضم القائم، للتوصّل إلى وقف دائم لإطلاق النار. فإنّ التنفيذ الناجح والكامل للقرار 1701 وتاليًا التوصل إلى سلام شامل وعادل ودائم في الشرق الأوسط سيعتمد على الالتزام الثابت والجهود المشتركة التي يبذلها الأطراف والمجتمع الدولي في الفترة المقبلة. في خلال السنتين المنصرمتين اللتين أمضيتهما بين تلال الجنوب وشواطئه، كرئيس لبعثة اليونيفيل وقائد للقوّة، كمافي  خلال الأشهر الأربع التي كنت فيها سابقًا قائدًا للقطاع الغربي في اليونيفيل، تعلّقت جدًّا بلبنان وبودّ أهالي الجنوب اللبناني وضيافتهم الكريمة. وإذ أودّع أصدقاء لي هنا، تأكدوا أنّ هذا البلد الجميل وأهله الرائعين سيظلّون دائمًا أعزّاء على قلبي.

وختم بالقول : دولة الرئيس نجيب ميقاتي، لقد سبق لكم أن كرّرتم في مناسبات عدّة وبحقّ أنّ الوحدة الوطنيّة هي ذات أهميّة حيويّة للبلد حتّى يخطو خطوة إضافيّة نحو تحقيق السلام الدائم، لا سيّما ضمن إطار الاضطرابات الجارية في المنطقة. وأنا على ثقة أن قيادتكم الحكيمة في تعزيز التفاهم والتعاون، بغضّ النظر عن الطوائف والمعتقدات، سوف تعزز جهودنا الآيلة إلى تحقيق أهداف القرار 1701. مجدّدًا، دعوني اعبر  صادقًا عن  امتناني لكم جميعًا على تعاونكم الدائم، وعلى حرارة الصداقة التي كانت  لي مصدر اعتزاز كبير  طوال فترة ولايتي،  ولكم مني خالص الشكر والامتنان.

وقد  قدم الرئيس ميقاتي  درع رئاسة الحكومة للجنرال أسارتا وأقام له مادبة غداء تكريمية

وزير الزراعة

 واستقبل الرئيس ميقاتي وزير الزراعة حسين الحاج حسن الذي قال : تشرفت بلقاء دولة رئيس الحكومة للبحث معه في عدد من القضايا المتعلقة بوزارة الزراعة والقطاع الزراعي .  المسألة الأولى التي بحثتها مع دولته تتعلق بقضية التعيينات في الوزارة ، لجهة إطلاقها في المديرية العامة للزراعة والمديرية العامة للتعاونيات ومصلحة الأبحاث العلمية الزراعية، وذلك بهدف تعيين رئيس مجلس إدارة جديد ، وسوف يتم هذا الامر في الفترة المقبلة بعد ان تشاورت مع فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس الحكومة .  في المسألة الثانية بحثت مع دولة الرئيس في عدد من القضايا الزراعية التي شكلت موضع متابعة من قبله ومن قبل الوزارة في الفترة الماضية ، وتحديداً موضوع إستيراد وتصدير محصول البطاطا ، فضلاً عن موضوع ميدان سباق الخيل ومرض الرعام على الخيل ، وأبلغت دولة الرئيس بالنتائج الإيجابية والمطمئنة لناحية السيطرة على هذا المرض من جهة ، ولناحية التوازن بين موضوعي الإستيراد والتصدير وبين التجارة والزراعة في محصول البطاطا من جهة ثانية .

أما النقطة الثالثة فكانت موضوع الأضرار الزراعية الذي كنا طالبنا دولة الرئيس بالإهتمام به، وقد أبر الرئيس ميقاتي بوعده بأن أدرج هذا الموضوع على جدول إجتماعات الهيئة العليا للإغاثة ، وتقرر التعويض على اضرار العاصفة الثلجية التي ضربت لبنان في نهاية العام 2010 بحيث تم التعويض على عدد من الاضرار الزراعية وفي طليعتها العنب في منطقة البقاع ،والصيادين على الساحل،  والتفاح في منطقة الضنية بعدما حددت المبالغ من قبل الهيئة على ان يبدأ صرف التعويضات في القريب العاجل . لذا اود ان اتوجه الى دولة الرئيس بإسم المزارعين بالشكر على هذه اللفتة آملين في ان نبدأ ، وبعدما انتهينا من التحضيرات لإطلاق صناديق تعاضدية ، في الوقاية من الكوارث الطبيعية في القطاع الزراعي،  بحيث أنجزنا كل التحضيرات اللازمة لإطلاق هذه الصناديق في الفترة المقبلة.

زعيتر

وإستقبل  الرئيس ميقاتي النائب غازي زعيتر الذي قال بعد اللقاء : اثرت مع دولة الرئيس موضوع المؤهلين الناجحين في قوى الأمن الداخلي والحائزين على احكام من مجلس شورى الدولة ، ينبغي على وزير الداخلية تنفيذها. وقد أبدى دولته تجاوباً لأننا مع تطبيق القوانين ، وكما هو معلوم، كان هناك اقتراح قانون في مجلس النواب في هذا الصدد ، وسبق لنا ان ناقشنا الموضوع مع وزير الداخلية . ما طرحناه يقوم على تعيين هؤلاء المؤهلين في مراكزهم وإعطائهم حقوقهم ومن ثم في الإمكان فتح دورة جديدة،  لأن المطلوب مراعاة التوازن الذي نحن نؤيده .

الممثل المقيم للاونيسكو

واستقبل الرئيس ميقاتي الممثل المقيم لمنظمة الاونيسكو ومدير المكتب الإقليمي لها في الدول العربية عبد المنعم عثمان الذي قال : التقيت دولة الرئيس ميقاتي لمناسبة انتهاء مهامي في لبنان بعد ست سنوات من العمل الدؤوب ، ونقلت اليه المهام التي نفذها المكتب في خلال هذه الفترة ، وما ينبغي ان تتم متابعته بين الاونيسكو والدولة اللبنانية خصوصاً في مجالات الثقافة والتربية ، واتفقنا مع دولة الرئيس على متابعة كافة الامور مع المدير الجديد لتنفيذ المهام المطلوبة في مجالات التربية والاتصال والثقافة والمجالات الاخرى التي تضطلع بها منظمة الاونيسكو.

وإستقبل الرئيس ميقاتي سفيرة اليونان لدى لبنان كاثرين بورا في زيارة تعارف لمناسبة تعيينها . كما إستقبل سفير لبنان في المانيا رامز دمشقية ، ثم الوزير السابق ابراهيم شمس الدين.

-----=====-----

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها