إطبع هذا المقال

الياس المر بعد لقائه عوده: البلد يحتاج إلى رأس كما هو بحاجة إلى دم جديد على كل المستويات

2014-07-19

الياس المر بعد لقائه عوده: البلد يحتاج إلى رأس
كما هو بحاجة إلى دم جديد على كل المستويات
لحماية مسيحيي العراق الذين يتعرضون لمأساة كبيرة

استقبل متروبوليت بيروت وتوابعها المطران الياس عوده رئيس مؤسسة الأنتربول الوزير السابق الياس المر يرافقه ألامين العام للانتربول رونالد نوبل.
بعد اللقاء، قال المر: "لقد أحببنا أنا والأمين العام للأنتربول السيد رونالد نوبل أن نقوم بزيارة سيدنا المتروبوليت الياس، وقد تباحثنا معه في أوضاع المنطقة ووضع المسيحيين في الشرق وفي لبنان والوضع السياسي في البلد والفراغ الرئاسي الذي يمر فيه لبنان، وطبعا ما يحدث للمسيحيين في العراق، كما تداولنا في كافة المواضيع التي تهم الكنيسة الأرثوذكسية في الشرق والتي تهم الأنتربول وما هي أفضل طريقة للتعاون بين الأنتربول وكل الأجهزة المعنية، ليس فقط في لبنان ولكن في كل المنطقة، لحماية أمن المسيحيين الذين يتعرضون لمأساة كبيرة، وخصوصا مسيحيي العراق".
وعن الوضع الوضع الأمني في لبنان، قال المر: "لقد تطرقنا للوضع الأمني في لبنان، ولكن بحثنا بخاصة الوضع السياسي، أي الفراغ الرئاسي إذ لا يجوز أن يبقى البلد من دون رئيس".
وحول ما اذا كان هناك من إجراءات سيتخذها الأنتربول في هذا الخصوص، قال: "لا، لكن ثمة تواصل يجب أن يتم على صعيد الدولة بكل ما لدينا من اتصالات بهذا الموضوع لكي نحاول أن نساعد البلد".
وعن الاجراءات الامنية لفت المر الى انه "منذ أسبوعين كنا هنا وقلنا إن الوضع دقيق، وفي اليوم التالي حدث تفجير لسوء الحظ. لكن ما دام لا يوجد رئيس جمهورية في هذا البلد، ولا حكومة مثل الحكومة الحالية التي هي عظيمة، إذ إن البلد يحتاج إلى رأس كما هو بحاجة إلى دم جديد على كل المستويات، فإن لبنان بالتأكيد سيبقى مفتوحا على كل الاحتمالات".

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها