إطبع هذا المقال

اللهيان بعد لقائه باسيل: إيران تدعم بكل قوة وثبات المقاومة في فلسطين

2014-07-26

اللهيان بعد لقائه باسيل: إيران تدعم بكل قوة وثبات المقاومة في فلسطين

لدينا الاستعداد لتنفيذ مذكرات التفاهم الثنائية في المرحلة المقبلة

استقبل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل نائب وزير الخارجية الايرانية للشوؤن العربية أمير عبد اللهيان يرافقه سفير ايران محمد فتح علي.

بعد اللقاء، قال اللهيان: "اود بداية ان أتقدم من لبنان حكومة وشعبا بأحر التعازي القلبية الخالصة تجاه الضحايا اللبنانيين الأعزاء الذين سقطوا من جراء تحطم الطائرة الجزائرية المنكوبة. وتحدثنا مطولا وبشكل مفصل مع معاليه حول مختلف الجوانب المتعلقة بالعلاقات الثنائية المميزة بين الجهم نورية الاسلامية الايرانية ولبنان اضافة الى جولة أفق حول مختلف التطورات الجارية حولنا في المنطقة، بخاصة تجاه ما يجري في قطاع غزة. وقد أعربنا عن تقديرنا العالي للمبادرات الطيبة التي يقوم بها وزير الخارجية اللبنانية جبران باسيل في مجال متابعة وملاحقة جرائم الحرب التي يرتكبها الكيان الصهيوني بحق أبناء الشعب الفلسطيني العزيز، في المحافل الدولية ولدى محكمة الجنايات الدولية".

اضاف: "نحن نعتبر ان المجازر الوحشية والجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني بصورة مستمرة بحق أبناء الشعب الفلسطيني في غزة، هذا الامر لا يمكن ان يحتمل وان يقبل لا من قبل الدول الاسلامية ولا الدول العربية ولا من قبل اي صاحب ضمير حر".

اضاف: "نحن نتابع المواقف المميزة الصادرة عن الجمهورية اللبنانية في مجال دعم المقاومة الفلسطينية في غزة. ونحن نبذل ونسخر كل الطاقات والإمكانات المتوفرة لدينا للحيلولة دون استمرار المجازر الوحشية والجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني بحق الآمنين في غزة. وأود ان أؤكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم بكل قوة وثبات المقاومة في فلسطين والمقاومة في المنطقة بشكل عام. ونحن لن سمح باي شكل من الأشكال ان يتمكن الكيان الصهيوني من خلال الاستمرار في عدوانه الهمجي على قطاع غزة، من تحقيق الآمال والتطلعات الغاشمة والظالمة التي يرمي اليها. ونحن نعتقد ان المقاومة الفلسطينية في غزة لديها إمكانات كبيرة من اجل الاستمرار في هذه المواجهة البطولية ضد الكيان الصهيوني. وخلال الأسابيع الثلاثة المنصرمة من هذه

المواجهة لم تستنفد المقاومة الفلسطينية سوى 3 بالمئة من إمكاناتها العسكرية".

وقال: "اذا استمر الكيان الصهيوني في عدوانه الهمجي والوحشي بحق غزة، واذا لم يتم الالتفات بعناية الى الشروط التي وضعتها المقاومة الفلسطينية في غزة، فالمقاومة ستتصرف بالشكل الذي يسحق العدو الاسرائيلي في الفترة المقبلة. ونحن ننظر بتعجب واندهاش تجاه هذا الصمت المشبوه الذي تبديه للأسف الشديد، بعض الأطراف والدول تجاه هذا العدوان الهمجي الذي يتعرض له الفلسطينيون في غزة. ونود ان نؤكد في هذا الإطار ان الدعم الذي تبديه بعض الأطراف الدولية للكيان الصهيوني من اجل الاستمرار في عدوانها على غزة، هذا الدعم لن يصيب الإسرائيليين باي شكل من الأشكال. ونحن نؤكد في هذا الإطار من دون شك او ريب ان الخاسر الأكبر من خلال المواجهة التي تجري حاليا على الارض الفلسطينية المحتلة، بين الكيان الصهيوني من جهة والمقاومة الفلسطينية من جهة اخرى، سوف تكون اسرائيل من دون أدنى شك".

وتابع: "في ما يتعلق بالعلاقات الثنائية، أكدنا للوزير باسيل خلال هذا اللقاء ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لديها أتم الاستعداد لكي تتعاون مع الجانب اللبناني من اجل وضع كل مذكرات التفاهم الثنائية التي وقعت بين البلدين موضع التنفيذ في المرحلة المقبلة. ومن ضمن النقاط التي تطرقنا اليها مع الوزير باسيل، الملف المتعلق بالدبلوماسية الإيرانيين الأربعة المختطفين. ونقدر ونثمن عاليا المساعي الحميدة التي بذلت من قبل الحكومة اللبنانية في مجال متابعة هذا الملف الهام".

--------========------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها