إطبع هذا المقال

حرب: لبنان امام دستور ساقط عمدا وهناك قرار بالانقلاب عليه

2014-08-23

رفض أن يتفق الموارنة على رئيس الجمهورية لانه لكل اللبنانيين
حرب: لبنان امام دستور ساقط عمدا وهناك قرار بالانقلاب عليه
لدى اللواء ابراهيم دينامية تحرك جيدة وعلاقات جيدة بمعظم القوى

شدد وزير الإتصالات بطرس حرب على أن "المبادرة الوحيدة الباقية والتي لا يجب ان يكون هناك بديلا عنها هي النزول الى مجلس النواب ويأخذ 65% يكون رئيسا ونعترف به جميعا "، رافضا أن "يتفق الموارنة على رئيس لأن رئيس الجمهورية لكل اللبنانيين".
وأشار حرب، في حديث الى إذاعة "الشرق"، الى ان "العماد ميشال عون هو الذي يمنع اي توافق بموقفه، ووحده يضع الفيتو على الآلية الانتخابية"، مبديا تأييده لرئيس مجلس النواب نبيه بري عندما قال اننا اضعنا فرصة انتخاب الرئيس لبنانيا واصبحنا اليوم بترشيحات خارجية.
ورأى أننا "في لبنان امام دستور "ساقط" عمدا، وهناك قرار بعدم احترام احكام الدستور انقلاب عليه".
وقال: "فائض القوة هو الذي يتحكم بالبلد اليوم ، والنائب ميشال عون لا يشكل وحده هذا الفائض بل بتعاونه مع حزب الله مع ما يتبع ذلك من قوة يمكن ان تفرض نفسها على الارض او الاحتمالات التي يمكن ان تؤدي لتصادمات يمكن ان تضرب الوحدة الوطنية".
واعتبر حرب أن "التمديد للمجلس النيابي افضل من الفراغ، ولكن نحن لسنا مضطرين لاعتماد التمديد او الوصول الى الفراغ"، مشددا على أن "الحل يكون بانتخاب رئيس للجمهورية".
ولم يتوقع انتخاب رئيس للجمهورية قريبا قبل انتهاء فترة التمديد للمجلس النيابي الا اذا حصلت معجزة وغيَر الجنرال ميشال عون رأيه".
حول امتلاك اللواء عباس ابراهيم العصا السحرية لحل القوى السياسية تؤهله للعب الدور في الملفات الشائكة لبنانيا واقليميا، قال حرب: "موقع اللواء عباس ابراهيم كمدير عام للامن العام يؤهله ان يكون على علاقة بمن هم ليسوا لبنانيين، ويمكنه ان يكون له علاقات معينة مع جهات معينة تساعده ان يكون لديه مداخل لا يمكن للآخرين ان يصلوها، اضافة الى ان هذا الشخص لديه دينامية تحرك جيدة وله علاقات جيدة بمعظم القوى السياسية، وكان له جهد كبير في قضية مخطوفي اعزاز".
عن تعليق عمل هيئة العلماء المسلمين في قضية العسكريين المخطوفين وعما اذا كان سيستلم الملف اللواء عباس ابراهيم، تمنى حرب على الرأي العام والصحافة والاعلام ، ان تقلل الكلام في هذا الموضوع لان كثرة الكلام يمكن ان تضر بابنائنا العسكريين المخطوفين، "هناك آلية معينة متبعة لحل المشكلة، يمكن ان نجد مخارج لحل المشكلة، هؤلاء ابناءنا ولن نتخلى عنهم".
وختم بالقول: "لم اسأل عمن حاول اغتيالي، وصلتني معلومات ان من حاول اغتيالي قتل في المعارك ولكن ليس لدي معلومة انه تم اثبات الامر عبر فحص DNA ويجب تسليط الضوء قضائيا على الامر، وانا لست معنيا بالموضوع مباشرة وانا لم اقدم ادعاء شخصيا لانه كان امام المحكمة العسكرية، وأذكّر بأني قلت انني عفوت عنه ونسيت الموضوع".

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها