إطبع هذا المقال

ميقاتي بحث مع نقولا نحاس وسفراء الاتحاد الاوروبـــي مشاريع التعــــاون

2012-01-12

 

ميقاتي بحث مع نقولا نحاس وسفراء الاتحاد الاوروبـــي مشاريع التعــــاون

ايخهورست: مسرورون لان حكومة لبنان اختارت مسار الاستقلال والاستقرار

وهي تستطيع المضي قدمـا في الاصلاحات اللازمـــة والاهتمــــام بالاولويات

نحن على ثقة بان البلد سيستمر في الوفاء بالتزاماتــه الدوليــــة في 2012

_________________

         (أ.ي.)- إستقبل رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي،  في حضور وزير الاقتصاد والتجارة نقولا نحاس ، سفراء الاتحاد الأوروبي قبل ظهر اليوم في السرايا وجرى البحث في  مشاريع التعاون بين لبنان والاتحاد الأوروبي.

         شارك في الاجتماع رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي السفيرة انجيلينا ايخهورست والسفراء السادة : النمسا إيفا ماريا زيغلر،   بلجيكا كوليت تاكيه ، بلغاريا بلامن تزولوف ، قبرص هومر مافروماتيس ، تشيكيا زفاتو بلاك كومبا ، الدانمارك فان توب كريستنسن ، فنلندا فيسا جاكولا ، فرنسا  دوني بييتون ، المانيا بريجيتا زفكر ايبرلي،   اليونان كاترين بورا ، هنغاريا لاسلو فارادي ، ايطاليا جيوسيبي مورابيتو ، بولندا توماس نيغودزيز ، رومانيا دانيال تاناس،  سلوفينيا  ميلان جزبيك ، اسبانيا خوان كارلوس غافو اسيفيدو ، السويد نيكولاس كيبون ، بريطانيا توم فليتشر ، هولندا هيرو دوبور، سلوفاكيا ايفان سركوس .   

السفيرة إيخهورست

         في ختام الاجتماع عقد الوزير نحاس والسيدة أيخهورست مؤتمرا صحافيا مشتركا  تحدثت في مستهله السفيرة فأذاعت البيان الآتي: يود سفراء الاتحاد الأوروبي في لبنان انتهاز هذه الفرصة لشكر دولة  الرئيس نجيب ميقاتي على استقباله لنا اليوم. يسرني القول إن الاجتماع قد انعقد في جو من الانفتاح والألفة، وقد تبادلنا وجهات النظر وعملنا على التوصل إلى رؤية مشتركة للعلاقات بين الاتحاد الأوروبي ولبنان في خلال العام  2012. ويمكن لوضع خطة عمل جديدة بين لبنان والاتحاد الأوروبي في أسرع وقت أن يساهم إلى حد بعيد في تعزيز وتركيز جهودنا المشتركة على أولويات المصلحة المتبادلة. 

         تبلغ الموازنة المدمجة للمساعدات التي يوفرها الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء لمشاريع يتم تنفيذها حالياً مليار يورو. وهذا الرقم يشير إلى أن الاتحاد الأوروبي شريك ثابت وموثوق به، ملتزم بالإصلاح من أجل تحسين الظروف المعيشية للسكان في لبنان بشكل ملموس.

         لقد كان عام 2011 ،من دون أدنى شك ، عام تغيير في لبنان والمنطقة والاتحاد الأوروبي. وإننا مسرورون لأن حكومة لبنان التي يرأسها الرئيس ميقاتي قد اختارت مسار الاستقرار والاستقلال والسيادة. ونحن نشجع القادة اللبنانيين على متابعة هذا النهج. وفي هذا الإطار، نحن على ثقة من أن لبنان سيستمر في الوفاء بالتزاماته الدولية في سنة 2012، وفق قرارات مجلس الأمن الدولي، بما في ذلك ما يتعلق باليونيفيل والتعاون مع المحكمة الخاصة بلبنان.

         إن الإنجازات في هذه المجالات، إلى جانب العزم على المضي قدماً في الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الملحة، توفر أرضية خصبة للبنان للاستمرار في الازدهار والنمو، مما يمكنه من ترسيخ جذوره الديمقوراطية وتعزيز اقتصاد مزدهر. وفي هذا الإطار، ناقشنا مع رئيس الحكومة العديد من المجالات ذات الأولوية،  وقد ركّزنا بصورة خاصة على الإصلاح الانتخابي وإصلاح القطاع الأمني وتعزيز إدارة الحدود، وتحسين المناخ الاستثماري بما في ذلك محاربة الفساد والانضمام إلى منظمة التجارة العالمية، وتعزيز حماية المواطنين والأجانب والمهجرين واللاجئين، وتحسين الحوكمة السياسية والاقتصادية، بما في ذلك إدارة المالية العامة.

         في عام 2011، وفر الاتحاد الأوروبي أموالاً بقيمة 56 مليون يورو، جرى تخصيصها لبرامج تهدف إلى المضي قدما في ترسيخ "الديمقراطية العميقة" في لبنان من خلال دعم حقوق الإنسان والديموقراطية وتنظيم الانتخابات والسلطات المحلية والإصلاح الإداري وإصلاح القطاع الأمني. وفي ما يتعلق بتعزيز المناخ الاقتصادي والإنتاجية في لبنان، التزم الاتحاد الأوروبي أيضاً بقوة دعم زراعته والتنمية الريفية فيه، فضلاً عن قطاعات الطاقة والمياه والبنية التحتية للنقل. كما أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ملتزمون على مستويات متعددة توفير دعم ثنائي الطرف للبنان. وتبقى أولويتنا المشتركة استمرار استقرار لبنان وازدهاره في سنة 2012 وما بعدها. 

الوزير نحاس

         أما  الوزير نحاس فقال : إستقبل  دولة الرئيس اليوم سفراء دول الاتحاد الأوروبي وعرض  معهم كل المواضيع التي تهم الجانبين .  السفيرة انجيلينا عرضت مجمل القضايا التي كانت قيد البحث في السنة الماضية والتي تشكل موضع اهتمام في السنة الحالية ، وسبق لها ان ذكرتها في كلمتها ، كانت هناك اسئلة وأجوبة في خلال الاجتماع ، وتركز البحث  على كيفية توثيق العلاقة بين لبنان  والاتحاد الاوروبي في كل الميادين التي تهم الجانبين وتجمعنا ، ولا أرى ان هناك ما يفرقنا ، بل ان هناك أموراً كثيرة تجمعنا ، لكن المهم هو العمل على كيفية توثيق العلاقة ودفعها الى الامام ، لأن  هذا الأمر يصب في المصلحة الاساسية للبنان .

         أضاف :  تحدث دولة الرئيس عن التنشيط الاقتصادي والخطة الاقتصادية التي تضعها الحكومة والتي سيصار الى الاعلان عنها في وقت قريب لتحفيز كل مكونات جذب الاستثمار بهدف وضع أرضية صالحة للقيام بالاستثمار وتوفير فرص العمل.  تحدثنا ايضاً عن كيفية تعزيز الاجراءات التي تم وضعها بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي ،في الخطة الفعلية ، وذلك للوصول الى انتاجية حقيقية جراء هذه العلاقة بين لبنان والاتحاد الاوروبي، لان لبنان يجب ان يشعر بأنه جزء من هذا المحيط ، وأن ينخرط في العولمة وفي منظمة التجارة العالمية ، وبدلا من  ان يكون اقتصاده موجهاً نحو الداخل يجب ان يكون موجهاً الى العالم الأوسع . نحن على تواصل مع الاتحاد الاوروبي ، وإن شاء الله نعمد الى الاعلان عن برامج عمل في الايام المقبلة تحدد بطريقة دقيقة  الأهداف التي تتوخاها من هذه الاجتماعات .

أسئلة

         ورداً على سؤال قالت السفيرة  ايخهورست :من خلال متابعة  مواقف الاتحاد الاوروبي السابقة تلاحظون  اننا لم نغير مواقفنا .  لقد عملنا مع الحكومة اللبنانية  السابقة ونعمل مع الحكومة الحالية بالطريقة ذاتها،  ولطالما شددنا على الاولويات المتعلقة أولاً بالالتزامات الدولية إضافة الى الإصلاحات السياسية والاقتصادية.  مواقفنا إذن لم تتغير ، مواقف الاتحاد الاوروبي هي نفسها ، ولطالما أكدنا على ثقتنا بأن هذه الحكومة تستطيع المضي قدماً في الاصلاحات اللازمة والاستمرار في إيلاء الأولوية للإلتزامات الدولية واستقرار البلد ، وهذا ما أكد عليه دولة رئيس مجلس الوزراء .

سفير تركيا

         وكان الرئيس ميقاتي إستقبل سفير تركيا لدى لبنان إينان اوزدليز الذي قال بعد اللقاء : التقيت دولة الرئيس في إطار  لقاءاتي الدورية له ، وبحثت معه في تفاصيل برنامج الزيارة المرتقبة لوزير خارجية تركيا الى بيروت بعد غد السبت، إذ من المقرر ان يشارك الى جانب الأمين العام للأمم المتحدة ،في مؤتمر الأمم المتحدة . كان اللقاء مع الرئيس ميقاتي  مناسبة للبحث في العلاقات الثنائية بين البلدين. 

متروبوليت بيروت للروم الكاثوليك

         وإستقبل الرئيس ميقاتي متروبوليت بيروت للروم الملكيين الكاثوليك سليم بسترس على رأس وفد من المجلس الأعلى للطائفة ضم النائب نعمة طعمة والسادة:  كميل منسى ، دافيد عيسى ، هادي راشد ، سهيل أبو ملا ، المونسينيور انطوان نصر والأب جورج أبو شعيا .

         بعد اللقاء تحدث المتروبوليت بسترس فقال : زيارتنا لدولة الرئيس ميقاتي لدعوته للمشاركة في احتفال عيد أبرشية بيروت الموافق في الرابع من شباط ، وكنا قد وجهنا دعوة الى فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الذي وعد بالمشاركة للمرة الأولى في إحتفال  مطرانية بيروت للروم الكاثوليك ، وبدوره أكد الرئيس ميقاتي حضوره ، واليوم وبعد مرور ستة أشهر على تعييني في مطرانية بيروت فرحتي كبيرة لأن الرئيسين سليمان وميقاتي قبلا الدعوة للمشاركة في القداس الإلهي في عيد الابرشية .

         أضاف : تمنينا لدولة الرئيس ان تكون هذه السنة مباركة وسنة سلام ومحبة ووحدة  بين جميع اللبنانيين،  فنحن ليس لنا الاهذا الوطن ، وحتى،  إذا كان حولنا ربيع عربي او تغييرات،  فنحن نلنا حصتنا من الحرب وليس لدينا الا هذا الوطن، وعلينا ان نتضامن بعضنا مع بعض ونتعاون لنحافظ على وطننا وعلى كل مقوماته م دون أي تفرقة بين طائفة واخرى ومذهب وآخر .

---------=====-------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها