إطبع هذا المقال

حمادة: سنشهد اقل نسبة اقتراع في تاريخ لبنان في حال حصلت الانتخابات

2014-09-20

حمادة: سنشهد اقل نسبة اقتراع في تاريخ لبنان في حال حصلت الانتخابات
الدولة قبل ان تكون رهينة "داعش" هي رهينة نفسها وامام اصعب الاوضاع
قيادة الجيش يجب ان تبقى على حكمتها وتعالج الامور بحسم وحكمة

رأى النائب مروان حمادة أن "الدولة قبل ان تكون رهينة تنظيم "داعش" وجبهة "النصرة"، هي رهينة نفسها وهي امام اصعب الاوضاع"، مشيرا الى أن "المنطق يمكن ان يدفع نحو خارطة طريق تبدا بانتخاب رئيس للجمهورية"، لافتا الى أن "الثغرة التي فتحت بغياب الرئاسة بدات تتسع الى حد انها ستجرف معها في خلال شهرين كل المؤسسات الدستورية، وعندها سيصبح لبنان امام خطراكبر من التقسيم وهو التشرذم الكامل لابل الصوملة التي بدات في الادارات وفي التصرف حيال النزوخ السوري وعدم معالجة اي مشكلة".
وأكد، في حديث لـ"صوت لبنان (100.5)"، أن "هناك حلولا سهلة تمنع الوصول الى هذا المنحدر"، مشددا على أن "الحل لن يأتي من سوريا أو العراق، فسوريا في وضع متشرذم وكذلك العراق".
وشدد حمادة على أن "قيادة الجيش يجب ان تبقى على حكمتها وتعالج الامور بحسم وحكمة فالقيادة تضم اللبنانيين كافة وعليها ان تعالج الامور على هذا الاساس".
وقال ان "المسيحيين قدموا العديد من التضحيات و المطلوب منهم اليوم الموافقة على جلسة تشريعية واحدة لان لا قدرة لنا على تصحيح المهل او اجراء التمديد التقني من دون عقدها"، مشددا على "اهمية اعادة فتح باب الترشح للانتخابات النيابية".
واعتبر انه "في حال حصلت الانتخابات النيابية فاننا سنشهد اقل نسبة اقتراع في تاريخ لبنان".
ودعا المسيحيين الى أن "يتحدوا كي نصل الى انتخابات رئاسية"، وقال ان "التمترس وراء اسم واحد لن يصل بنا الى رئيس ومع الوقت ستنتفي الحاجة الى رئيس للجمهورية".
وطلب حمادة "من الرئيس تمام سلام ان يصارح اللبنانيين، بان الاوضاع الامنية و السياسية لا تسمح باجراء الانتخابات او يضع بالتالي المجلس النيابي امام مسؤولياته".
وحذر "من اجراء الانتخابات النيابية قبل الرئاسية لان الامور ستتدحرج في البلد"، وتوجه الى العماد عون قائلا "انه في ظل التوازنات العامة سنصل الى مجلس نيابي جديد لايختلف عن الحالي".
وفي موضوع العسكريين المخطوفين قال حمادة: "لنبادل 50 مجرما ب 25 بريئا و بعدها لكل حادث حديث". وسال "لماذا بامكان جريدة الاخبار الدعوة الى اجراء عملية تبادل بين حزب الله من جهة وداعش والنصرة من جهة ثانية وتمنع الحكومة من مجرد الكلام عن تبادل".

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها