إطبع هذا المقال

العريضي عند بري: كي- مون مهتم بالإستقرار وهذا امر مهم

2012-01-14

 

العريضي عند بري: كي- مون مهتم بالإستقرار وهذا امر مهم

نحـــن ملتزمون بالـ 1701 ونأمل الضغـــط علـــى اسرائيل

       (أ.ي) – استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة وزير الأشغال غازي العريضي الذي قال بعد اللقاء: كالعادة اللقاء مع الرئيس بري مثمر ومفيد، وكانت جولة أفق شاملة حول كل القضايا التي نعيشها ونتأثر بها في المحيط وفي الداخل ايضاً، إضافة الى القضايا الاجتماعية والاقتصادية والوضع المعيشي الذي يهمّ الناس، وبالتالي دور الحكومة في مواجهة هذه المسائل. طبعاً وجهات النظر دائماً مع الرئيس متطابقة وكنا متفاهمين على كل الأمور، لا سيما وانه يلعب دوراً اساسياً ومحورياً في حفظ الوحدة الوطنية في البلد والاستقرار، وهذا اهم شيء. ويبقى الرئيس بري المرجعية التي تتلقّف كل القضايا والمتاعب والمصاعب، وندخل في شراكة حقيقية معها لدرء الأخطار وما اكثر من هذه الأخطار في هذه المرحلة بالذات، والتأكيد المشترك الى جانب الاهتمام بالقضايا الداخلية الاقتصادية والاجتماعية مسألة بقاء الحوار السبيل الوحيد الذي من خلاله يمكن ان نعالج قضاياها ومشاكلنا وندير خلافاتنا الكبيرة.

       سئل: كيف تقيّم زيارة الأمين العام للأمم المتحدة وايضاً وزير الخارجية التركي في هذه المرحلة من لبنان؟ أجاب: من الواضح من خلال التصريحات التي اطلقت ثمّة اهتمام بالإستقرار في لبنان وهذه مسألة بحدّ ذاتها مهمة جداً، وتتباين الآراء حول هذا الموقف او ذاك لكن من المفيد جداً ان يكون ثمة اهتمام في الداخل ومن الخارج بمسألة الاستقرار في البلد. وفي ما يخص الجنوب ووضع الجنوب نحن ملتزمون بالقرار 1701، ونأمل في الوقت ذاته ان تكون كل المواقف ملتزمة وان يكون ثمة ضغط على الجانب الإسرائيلي الذي بالممارسة للعملية اليومية يصرّ على اعتماد سياسة الإرهاب والخرق الدائم للسيادة اللبنانية وللقرار 1701. لا بد من التنبّه لهذه المسألة وحشد كل الجهود من أجل تطبيق هذا القرار، وهذا يبدأ بالدرجة الاولى بإلزام اسرائيل الإلتزام به وتطبيقه.

       وكان الرئيس بري استقبل عضو المجلس المركزي في "حزب الله" والمشرف العام على "مؤتمر الشهيدين" الشيخ حسن بغدادي حيث شكره لرعايته وحضوره المؤتمر، وقدّم له كتاباً من جزئين يتضمّن أعمال المؤتمر والذي بلغ 48 بحثاً حول فقه الشهيدين: الشيخ محمد ابن مكّي الجزّيني، والشيخ زين الدين الجباعي. وكانت مناسبة للتأكيد بهذين العالمين الكبيرين عندما قدّما المصلحة العامة على المصلحة الخاصة، ولعبا دوراً كبيراً في الدفاع عن وحدة المسلمين وتعزيز هذه الوحدة ووأد كل محاولات الفتنة بين المسلمين.

-----=====-----

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها