إطبع هذا المقال

فياض: ظاهرة التكفيريين مناهضة للتطور والتقدم ومدمرة وتقسيمية

2014-10-18

فياض: ظاهرة التكفيريين مناهضة للتطور والتقدم ومدمرة وتقسيمية
رغم الدعوات الايجابية المنفتحة الطرف الاخر لم يلاقنا بمنتصف الطريق

رأى عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب علي فياض "ان ظاهرة التكفيريين هي ظاهرة مناهضة للتطور والتقدم، انها ظاهرة مدمرة وتقسيمية واقصائية، ورغم شعاراتها الدينية، فهي تخدم السياسات الخارجية لاعداء الامة، ويتم توظيفها ضد وحدة الامة ونموها واستقرارها".
واذ أكد "اننا ماضون في مواجهتها، من موقع الدفاع عن الكيان اللبناني والدولة والمجتمع"، رأى ان "داعش والنصرة يشكلان تهديدا للكيان اللبناني ولدولته وصيغة التعايش فيه".
وأعلن فياض خلال احتفال تكريمي لمناسبة عيد الغدير في زقاق البلاط، أنه "رغم كل الدعوات الايجابية البناءة المنفتحة التي كنا نطلقها ولا زلنا، فان الطرف الاخر لم يلاقنا في منتصف الطريق، اذ امعن في مواقفه التصعيدية والاستفزازية، وان بعض ممثليه في السلطة انما يتذاكون على الرأي العام اللبناني فيما هم مكشوفون، وان مواقفهم تتعارض مع منطق الدولة ومع مواقعهم، هؤلاء يبدو ان لديهم رهانات غير معلنة وحسابات مضمرة لا تخدم الاستقرار. اننا مرنون لكننا لسنا متساهلين خاصة عندما يتصل الامر بمواجهة مخاطر وجودية تتهدد الوطن، لذلك نحن نحذر من نوايا تدفع الوضع باتجاه التصعيد سياسيا وامنيا وبالتناغم مع تصعيد مفاجىء على المستوى الاقليمي، في حين ان مصلحة لبنان واللبنانيين تكمن في تخفيف التناقضات واحتواء الاختلافات والابتعاد عن المواقف الاستفزازية والتصعيدية".
-------=====-------

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها