إطبع هذا المقال

عون: لاطلاق صرخة في وجه الحركات التي ترفض الديموقراطية

2014-10-24

استقبل وفدا من الطاشناق وتلقى دعوة الى مؤتمر العائلة
عون: لاطلاق صرخة في وجه الحركات التي ترفض الديموقراطية

إستقبل رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" النائب العماد ميشال عون، في دارته في الرابية قبل ظهر اليوم، الامين العام لحزب الطاشناق هاغوب خاتشاريان يرافقه الوزير السابق سيبوه هوفنانيان.
واستقل ايضا منسق لجان الشرق الأوسط للعائلة في مجلس البطاركة والأساقفة النائب البطريركي العام للموارنة المطران انطوان العنداري وموفد البطريرك غريغوريوس الثالث لحام المستشار البطريركي للشؤون العامة المونسنيور الدكتور شربل حكيم.
وتسلم عون من الوفد دعوة الى حضور مؤتمر "العائلة وتحديات العصر في الشرق الاوسط" الذي سينعقد في 7 و8 تشرين الثاني 2014 في المركز البطريركي العالمي لحوار الحضارات في الربوة.

وقال: "سيشارك "التيار الوطني الحر" في المؤتمر الشرق أوسطي الذي دعينا إليه اليوم، بحيث سنلتقي، مسلمين ومسيحيين، للتفكير معا في الأخطار التي تهدد وجود المسيحيين في المشرق ومبادئ العيش المشترك والوحدة الوطنية في لبنان، بعدما تعاظمت هذه الاخطار مع بداية ما سمي ب"الربيع العربي"، بسبب الحركات المتطرفة التكفيرية التي تعددت أسماؤها، ولكن جوهرها واحد".
وأضاف: "سنجتمع لنطلق صرخة في وجه هذه الحركات التي ترفض الديموقراطية نظاما سياسيا وتعتبرها ضد الشريعة، وتتنكر لحرية الضمير والمعتقد، ولحرية التعبير وحق الاختلاف. كلنا أمل أن تصدر عن هذا المؤتمر توصيات عملية تحمي الوجود الحر للمسلم والمسيحي، كي يبقى الشرق ملتقى التنوع والحوار، عبر انتصار الإسلام الحقيقي، دين الرحمة والتسامح وقبول الآخر المهدد الاول من التكفيريين".
وقال المطران العنداري: "تشرفنا بلقاء العماد عون ونشكر موافقته على المشاركة في هذا المؤتمر الذي سيجمع اللبنانيين وهو الداعي دائما إلى ترسيخ مبادئ الوحدة الوطنية بين كل مكونات المجتمع اللبناني، كما إنه لطالما حمل راية الدفاع عن الوجود المسيحي في الشرق".
وتابع: "لن تجمعنا في المؤتمر وحدة الإيمان المسيحي فحسب، بل ستجمعنا مواطنية مشرقية نتقاسمها مع اخوة آخرين، سيجمعنا خوفنا على مصير وطننا لبنان، وخصوصا في ظل نمو الحركات التكفيرية التي تشوه المعنى الحقيقي للدين وتضرب عرض الحائط القيم الإنسانية السامية. سيجمع المؤتمر رؤساء الطوائف اللبنانية الإسلامية-المسيحية لإطلاق صرخة موحدة تدعو إلى الإبتعاد عن التطرف واللجوء إلى لغة الإعتدال والحوار ونبذ العنف".
من جهته، تطرق النونسنيور حكيم إلى الناحية التنظيمية للمؤتمر وقال: "يندرج هذا المؤتمر ضمن ورش الأعمال المنبثقة من سينودس أساقفة الكنيسة الكاثوليكية الذي إنعقد في حاضرة الفاتيكان، بين الخامس والتاسع عشر من شهر تشرين الأول 2014. ويتميز المؤتمر بهوية المشاركين فيه، فلا شك أن صورة تلاقي رؤوساء الطوائف وكبار المسؤولين اللبنانيين مسلمين ومسيحيين تريح الناس في ظل الأوضاع الأمنية والسياسية والإقتصادية التي تلقي بثقلها على المواطنين، وخصوصا في ظل التبارك بمشاركة وفد رفيع المستوى من حاضرة الفاتيكان، وإفتتاح المؤتمر بكلمة لدولة رئيس مجلس الوزراء الأستاذ تمام سلام".

واشار إلى ان "الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر ستتضمن كلمات عدة إضافة إلى سلام، لوزراء: الخارجية والمغتربين جبران باسيل، العدل أشرف ريفي والثقافة روني عريجي، الكاردينال لورانزو بالديساري، الأمين العام لمجمع أساقفة العالم، البطريرك غريغوريوس الثالث لحام، الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، مفتي الجمهورية سماحة الشيخ عبد اللطيف دريان، نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى العلامة الشيخ عبد الأمير قبلان، شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز نعيم حسن، البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو".
-------=====-------

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها