إطبع هذا المقال

دريان لا فتنة طائفية او مذهبية في لبنان ومؤتمر اسلامي مسيحي ا في الازهر

2014-11-03

 

النقيب عون من دار الافتاء: نحن شعب تجمعنا قيم المحبة والسلام والتسامح

دريان لا فتنة طائفية او مذهبية في لبنان ومؤتمر اسلامي مسيحي ا في الازهر

اومليل: لا يمكن ان يكون حقيقة لبنان الرسالة الا بتعايش كل الطوائف

استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان وفدا من مجلس نقابة محرري الصحافة اللبنانية والمستشارين برئاسة النقيب الياس عون، الذي قال في بداية اللقاء: "نحن في دار كريمة، فلنحي معا تاريخها المجيد، وتاريخ من تعاقبوا على خدمتها والسهر على بقائها رمزا من رموزنا الوطنية. دار الفتوى ليست دارا للسنة، والمجلس الإسلامي ليس مجلسا للشيعة، والبطركيات ليست مقارا للمسيحيين، في لبنان نحن شعب واحد في مجتمعات عدة تجمعها قيم المحبة والسلام والتسامح".

اضاف: "لا بد لي اخواني وانا، من توجيه تحية وفاء ومحبة الى المفتي الشهيد حسن خالد، رحمه الله، والى المفتي السابق الشيخ محمد رشيد قباني اطال الله عمره الذي لم يبخل يوما في ان يكون مع الصحافة في افراحها واحزانها".

وتوجه الى المفتي دريان بالقول: "وجهك، جعلنا نأمل خيرا بكل ما ستقوم به من اجل اهل السنة والمسلمين واللبنانيين عموما. المسلمون اليوم بحاجة الى هدوئك لتهدأ العواصف في ما بينهم. المسلمون اليوم بحاجة الى من يهديهم الى قيم القرآن الكريم وتعاليمه، قرآن ما بشر يوما بالذبح والإرهاب والقتل. المسلمون واللبنانيون يعولون عليكم الكثير. يعولون على فكرك النير وقلبك الكبير وعلى مواقفك الحكيمة التي يجمع عليها كل أبناء السنة. وفقك الله في مهمتك في الوطن والافتاء، ونحن سنكون الى جانبك، وتكون انت لنا مرجعا في النقد البناء لا الهدام. سدد الله خطاك".

المفتي

ورد المفتي دريان بكلمة شكر فيها النقيب على عاطفته ومحبته لدار الفتوى، وحيا رجال الاعلام ودورهم في بناء مجتمعات صالحة ومسالمة". وشدد على "ان الاسلام بعيد كل البعد عن الارهاب، وما يحصل من بعض الافتراءات هي محاولة لتشويه الدين الاسلامي، فالإسلام براء منها وهو دين الاعتدال والمحبة والتسامح والرحمة بين جميع عباد الله".

ودعا الى "العمل بين جميع اللبنانيين على مفهوم المواطنة على ان يكون الجميع متساوين في اطار الدولة الوطنية العادلة والقادرة".

وبعد اللقاء الذي دام ساعة نقل النقيب عون عن مفتي الجمهورية تأكيده ان "لا فتنة طائفية او مذهبية في لبنان رغم كل التحديات التي يمر بها الوطن"، كاشفا عن عقد مؤتمر اسلامي مسيحي اوائل شهر كانون الاول المقبل في الازهر الشريف عنوانه العلاقات الاسلامية المسيحية ليس في لبنان والشرق بل في كل العالم اضافة الى موضوع الارهاب والتصدي له.

اضاف عون: "قال لنا سماحته، لا ارى لبنان المستقر من دون رئيس للجمهورية، وعلى النواب اتخاذ القرار المناسب بالنسبة للتمديد للمجلس النيابي، الذي هو سيد نفسه وهو من يتخذ القرار وما يراه النواب في جلساتهم امر عائد لهم".

سفير المغرب

واستقبل مفتي الجمهورية سفير المغرب في لبنان الدكتور علي اومليل، الذي قال بعد اللقاء: "تشرفت بلقاء سماحة مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان لتهنئته على مهمته السامية الجديدة، وكانت مناسبة للحديث في التعاون في تدبير الشأن الديني خصوصا في هذه الظروف الدقيقة والتي هي ظروف صراع يربأ المسلمون ان يحسب عليهم، فالإسلام هو دين تسامح، ودين اعتدال، ودين الكلمة الطيبة، وفي الواقع ان لبنان يتميز بتعايش كل الأديان والطوائف، ولا يمكن للبنان ان يكون حقيقة لبنان الرسالة الا اذا كان تعايش كل الطوائف والمذاهب في امن وسلام، ويكون في ذلك اغناء للدين كرسالة سماوية لجميع الأديان، ويكون ذلك بالفعل هو القيمة المضافة لكل ما هو روحي في زمن شوهت فيه صورة الإسلام، ولكن نعتقد انها مرحلة صعبة ولكنها ستمر لكي يعود للبنانيين وللمسلمين دورهم الرائد كجزء من الحضارة الإنسانية".

-------=====-------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها