إطبع هذا المقال

يوحنا العاشر: لتستعيد سوريا سلامها ويحتفظ لبنان باستقراره

2014-11-06

استقبال رسمي وشعبي لافت خلال زيارته لفيريا في شمال اليونان
يوحنا العاشر: لتستعيد سوريا سلامها ويحتفظ لبنان باستقراره

حظي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي باستقبال رسمي وشعبي لافت خلال زيارته لفيريا في شمال اليونان. بداية، توجه البطريرك يوحنا والوفد المرافق الى دار مطرانية فيريا. وقد كان في انتظاره المطران بندلايمون وفاعليات.
ثم توجه البطريرك برفقة مطران فيريا لزيارة دير القديسة كيرياكي حيث تقيم راهبات حلب. وألقى المطران بندلايمون بعد صلاة الشكر، كلمة تطرق فيها إلى عمق العلاقة بين مطرانية فيريا وبطريركية أنطاكية تاريخيا وكنسيا، وماضيا وحاضرا.
ثم تحدث البطريرك يوحنا شاكرا، باسم كنيسة أنطاكية لمطران فيريا استضافته لراهبات دير البشارة. وصلى من أجل أن "تستعيد سوريا سلامها، ويحتفظ لبنان باستقراره، ويتحرر مطرانا حلب بولس ويوحنا من اسرهما، وقد مر على اختطافهما أكثر من عام ونصف العام وسط سكوت العالم".
واخيرا، اجتمع البطريرك بالراهبات قبل ان يغادر الى الكساندروبولي.

دير الكساندروبولي
واعتبر البطريرك من دير العذراء في الكساندروبولي أن "ما يجري في المنطقة وفي سوريا بالتحديد من أحداث هو غريب عن واقع العيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين".
وكان مطران الكساندروبولي أنثيموس قد القى كلمة ترحيبية بالبطريرك الضيف. فنوه ب "مضامين خطاب البطريرك يوحنا في أثينا، وبخاصة بالشق المتعلق بالعلاقة الطيبة مع الإسلام السمح. كما كان للبطريرك كلمة أكد خلالها أن "كنيسة أنطاكية وشعب ديارها هو شعب مسالم بكل أطيافه من حقه أن يعيش بسلام كغيره". ثم صلى "كي يكتنف الله بعنايته الشرق الأوسط وأن تقصر أيام الضيق في سوريا ويعود إليها سلامها ويحفظ الله لبنان مستقرا".
-------=====-------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها