إطبع هذا المقال

شهيب: الفقر لا يرحم والبطالة تقرع ابواب معظم البيوت

2014-12-20

شهيب: الفقر لا يرحم والبطالة تقرع ابواب معظم البيوت
وشبابنا فريسة البطالة والهجرة وكهرباؤنا تكهربنا جميعا
حل ملف العسكريين المخطوفين يجب ان يعطى الاولوية
المفروض ان تحسم الدولة أمرها وتفرض حلا بيئيا صحيحا

لفت وزير الزراعة أكرم شهيب الى حجم ما نعاني في لبنان جراء تباين الرؤى السياسية داخليا ونتيجة هول ما يجري حولنا اقليميا وجراء التباينات الدولية المعهودة والطارئة، وفي هذا القلق لا نزال على تفاؤلنا بإمكانية تحييد لبنان عن تجرع مر الحرب التي تجري في سوريا وفي العراق وفي غير مكان في بلادنا العربية، لا نزال على تفاؤلنا بإمكانية منع تسلل الحرب السورية الى الداخل اللبناني، وذلك بالتوافق على الثوابت الوطنية الجامعة لكل اللبنانيين وبالحوار على ما نختلف عليه والبناء على ما نتفق عليه ولا نظن ان احدا يريد إغراق لبنان في بركان الفتن الملتهب.
وخلال لقاء سياسي، في الشويفات – خلدة، مت تنظيم  وكالة داخلية "الحزب التقدمي الاشتراكي"، قال: شهيب:  لا نزال على تفاؤلنا بإمكانية التلاقي وبجدوى الحوار للخروج من أزمة الشغور في موقع رئاسة الجمهورية، هذا الشغور الذي طال ولا خروج منه إلا بالتوافق بين كل القوى الفاعلة، ونؤمن ان مثل هذا التوافق يشكل مصلحة لكل القوى وتحصينا للبنان وهو مرغوب من كل اللبنانيين ومن أشقاء واصدقاء اقليميا ودوليا، واستمرار عدم الاتفاق عامل مقلق في ظل الوضع الاقليمي المتفجر والوضع الدولي المأزوم، وآثاره مؤلمة وخطيرة في ظل الوضع الاقتصادي والاجتماعي الذي نعانيه جميعا في كل لبنان. فالفقر لا يرحم والبطالة تقرع ابواب معظم البيوت وشبابنا فريسة البطالة والهجرة وكهرباؤنا تكهربنا جميعا ولا تنير عتمة ما نحن فيه، ومدارسنا لم تعد كما كانت طليعية ومدرستنا الرسمية تتقهقر وغذاؤنا ليس سليما والفساد ينخر جسد الدولة التي تحتاج الى أبناء ينخرطون في إنقاذها، واذا كنا نحتاج الى عقول الرجال والى تضامن وطني لننأى عن حروب المنطقة ومفاعيلها، فاننا نحتاج الى عقول الرجال والى تضامن وطني داخلي لنواجه جميعا مسببات الوضع الاقتصادي الاجتماعي المأزوم وآثاره".
وعن قضية الجنود الاسرى رأى أن "حل هذه المشكلة يجب ان يعطى الاولوية بعد التهديدات المتكررة وقدرة الخاطفين بالتأثير على كل المستويات بالداخل، وان التفاوض له هدف، وافقنا على التفاوض، والهدف إخراج أسرانا، والمقايضة احدى الوسائل".

واعتبر ان "الوضع ليس سهلا، وان الحكومة لم تلمس جدية كاملة من الخاطفين بعد، والحالات المشابهة في العالم اخذت وضعا سريا ونجحت، الامل ان نصل الى حل وبأسرع وقت لسلامة الأسرى وسلامة الوطن".

وعن الحوار، قال: "سعينا دائما ومن موقعنا الوسطي الى لقاء، الى تشاور، الى كسر جليد في العلاقات بين القوى السياسية اللبنانية المختلفة، لم نكن وحدنا في السعي، فحركة وليد جنبلاط واكبتها حركة للرئيس نبيه بري، سعينا الى الحوار يتخطى محاولة كسر الجليد الى تكريس التهدئة عبر الحوار والى منع انفجار يعيش اللبنانيون قلق حدوثه، وان التمديد مر لكنه أقل مرارة من الفراغ، والتمديد له ثلاثة أسباب حتمية وهو ميثاقي، دستوري وأمني".

أضاف: "اذا كنا مختلفين على إعلان بعبدا، الرئاسة، قانون الانتخابات، النووي الايراني، الموضوع السوري وملف الأسرى، فلنتفق على خدمة الناس وتأمين مصالحهم وتفعيل دور الحكومة وتأمين سلامة الغذاء وتفعيل الانتاج الصناعي والزراعي وتعليم أبناء اللبنانيين، وعلى الكهرباء، وعلى حماية المؤسسات الامنية وفي طليعتها مؤسسة الجيش، وضرورة الاهتمام بالتعليم في المدارس والجامعات".

وتابع: "اما في ما يعود لقطاع الكهرباء في لبنان وبعد الاحداث الاخيرة واضرابات المياومين وجباة الاكراء، وبعد المبادرة التي قام بها رئيس الحزب وليد جنبلاط مشكورا، وبعد مساهمتنا في إيجاد حل يسمح لمؤسسة كهرباء لبنان بمتابعة عملها لخدمة الناس المشتركين، لا بد من التحدث عن القطاع الكهربائي في ظل استمرار التقنين وانعكاساته على الوضع المالي العام للدولة حيث تجاوز العجز في القطاع الكهربائي 50% من عجز الموازنة للعام 2014، استمرار نصف الانتاج الكهربائي على المازوت بكلفة مليار دولار وهي أعلى كلفة للانتاج عالميا، ونواجه مزيدا من التأجيل في إقرار القوانين والمراسيم وإنشاء الهيئات المختصة التي تسمح بمشاركة القطاع الخاص في الانتاج الكهربائي في حين ان القطاع ينزف 50% من عجز الموازنة ويقارب ال50% من مجمل الدين العام ويبقى أسير الجدل الدائم حول قانون الخصخصة منذ 15 عاما".
وعن موضوع مطمر الناعمة، قال: "سيقفل في 17/1/2015 حيث ينتهي العقد مع المشغل، لذا على البلديات في المنطقة واجب إيجاد مكبات مؤقتة منعا لتراكم النفايات امام المنازل وفي الشوارع وحفظا للسلامة. ونحن نبهنا من ذلك منذ اليوم الاول لدخولنا الحكومة، وصرحنا بالاعلام وعلى طاولة مجلس الوزراء، وفي أكثر من مقال تناول رئيس الحزب الموضوع، وعلى صفحات جريدة الانباء الالكترونية، لكن ليس من مجيب للاسف، لذا اي حل مستقبلي يحتاج الى قرار الدولة اولا، الاعتماد على القطاع الخاص بإيجاد المواقع والاستثمار، المفروض ان تحسم الدولة أمرها وتفرض حلا بيئيا صحيحا مقبولا، مؤكدين ان الاقفال سيتم في الموعد المحدد".
وختم شهيب: "اصبح من الصعب إصلاح الامور دون قرارات جريئة وشجاعة كما فعل ويفعل وليد جنبلاط، ودون خطة وطنية شاملة للاصلاع وتعزيز دور المؤسسات والشروع بالحوار بين المتخاصمين، هذا دأبنا في الحزب بقيادة رئيسه وحكمته، تفعيلا للمؤسسات وحماية للوطن وتحييده عن الصراعات المشتعلة على الحدود".
بعدها رد شهيب على اسئلة الحضور التي تركزت على موضوع مطمر الناعمة.
-------=====-------

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها