إطبع هذا المقال

9 شهداء وأكثر من 36 جريحا حصيلة تفجيري جبل محسن

2015-01-10

 9 شهداء وأكثر من 36 جريحا حصيلة تفجيري جبل محسن

فجر انتحاري نفسه في مقهى عمران في جبل محسن، وعندما تجمع الناس في المكان، أقدم انتحاري آخر على تفجير نفسه أيضا.

وفي هذا الاطار أفادت وزارة الصحة بأن محصلة التفجيرين بلغت 9 شهداء وأكثر من 36 جريحا. وعلم منهم الدركي يوسف علي عبدو، الطفل علي ابراهيم (فقوس)، علي الزيبار، يحيى عبدالكريم (سوري الجنسية)، علي خضور، علي (غير معروف باقي هويته)، سمير آغا المطلوب بمذكرة توقيف للاشتباه بصلته بتفجيري التقوى والسلام، إضافة إلى شهيد مجهول الهوية.

الجرحى: علي حسن، فتحي حسن، حسن صالح، حسن احمد، جعفر طيبة، عمران ابن ابو عمران، سليمان الحسن، علاء خليل، خضر خضر، فتحي احمد، زين حامد، رجب ابراهيم وعمران صالح (غير معروف باقي هويته).

مستشفى السيدة في زغرتا استقبل جثتي شهيدين هما: عيسى خضور وعلي أبو ابراهيم، وحوالي 33 جريحا، ويشهد المستشفى حالا من الهرج والمرج بسبب توافد الأهالي للاطمئنان على أبنائهم.

وأعلن المستشفى الذي استنفر كامل جهازه الطبي، أنه بحاجة ماسة إلى دم من كل الفئات.

وقد ضرب الجيش طوقا أمنيا في محيط المستشفى لمنع دخول من ليس له عمل. 

وعلى الفور فرض الجيش طوقا أمنيا مشددا في محيط المقهى كما حضر عدد من الخبراء العسكريين الذين باشروا الكشف على موقع الانفجار لتحديد حجمه وملابساته، فيما تولت الشرطة العسكرية التحقيق لكشف هوية الفاعلين ، فيما طلب وزير الصحة وائل أبو فاعور من جميع المستشفيات استقبال الجرحى ومعالجتهم على نفقة الوزارة.

وفي وقت توجهت الادلة الجنائية لمعرفة حقيقة الانفجار ، أصدر محافظ الشمال قرارا بمنع التجول في جبل محسن ومحيطها حتى السابعة من صباح غد.

هذا وعلم أن انتحاريي جبل محسن هما طه سمير كيال وبلال محمد ابراهيم من منطقة المنكوبين.

وكلف مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، الشرطة العسكرية والأدلة الجنائية إجراء التحقيقات الأولية في ما حصل في مقهى عمران في جبل محسن. كما كلف الطبيب الشرعي إجراء فحوص الحمض النووي للأشلاء التي عثر عليها داخل المقهى. 

وصدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه، البيان الآتي:

"بتاريخه حوالي الساعة 19.30، استهدف أحد المقاهي في منطقة جبل محسن بتفجير انتحاري أدى إلى سقوط عدد من الشهداء والجرحى في صفوف المواطنين. على الأثر توجهت قوة من الجيش إلى المكان وعملت على عزل المنطقة المستهدفة، كما حضر عدد من الخبراء العسكريين الذين باشروا الكشف على موقع الانفجار لتحديد حجمه وملابساته، فيما تولت الشرطة العسكرية التحقيق لكشف هوية الفاعلين". 

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها