إطبع هذا المقال

داخلية الغرب في الإشتراكي تابعت ملف إقفال مطمر الناعمة

2015-01-17


داخلية الغرب في الإشتراكي تابعت ملف إقفال مطمر الناعمة
الحزب سيبقى صوت الناس ورأس حربة في الدفاع عن حقوقهم

عقدت وكالة داخلية الغرب في الحزب التقدمي الإشتراكي اجتماعا برئاسة وكيل الداخلية زاهي الغصيني وحضور أعضاء الوكالة والمعتمديات والفروع وجميع المؤسسات والهيئات الحزبية في منطقة الغرب والشحار لمتابعة البحث في ملف إقفال مطمر الناعمة - عين درافيل في مركز الوكالة في قبرشمون.
بعد المناقشات، أصدر المجتمعون بيانا قالوا فيه: "بعد الحل الذي خرج من منزل رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب وليد جنبلاط بخصوص أزمة النفايات في لبنان وقضية اقفال مطمر الناعمة - عين درافيل في الإجتماع الذي عقد في كلمينصو يوم الأربعاء في 14 كانون الأول والذي حضره بالإضافة إلى النائب وليد جنبلاط رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني الأمير طلال ارسلان والوزراء اكرم شهيب ووائل ابو فاعور ومحمد المشنوق وعلي حسن خليل ورئيس مجلس الانماء والاعمار نبيل الجسر ورؤساء بلديات منطقتي الشحار والغرب الأعلى والساحلي وانتهى إلى الموافقة على خطة الحكومة التي ستكون موضع متابعة من قبل لجنة تضم ممثلين عن أحزاب وبلديات والمجتمع المدني منطقة الغرب والشحار وستتولى ملاحقة كافة الإجراءات الآيلة لوضع هذه الخطة على طريق التنفيذ في أسرع وقت".
أضاف: "لما كان هذا الحل قد ترك ارتياحا شعبيا واسعا ولدى بلديات وهيئات المجتمع المدني والأهلي في منطقة الشحار والغرب نظرا لما تضمنه هذا الحل من تعويضات وحوافز جرى تقديمها من قبل الدولة إلى منطقة الغرب والشحار كتعويض محق لها بعد أن تحملت نفايات عن كل لبنان طيلة ال 17 سنة الماضية بالإضافة إلى التشدد في ضمان الوزارات والإدارات المعنية المعالجة الفنية والعلمية للمطمر وانبعاثاته بما يمنع أي أثر بيئي سلبي بعد اقفاله والاستفادة من هذا المخزون حصرا بإنتاج الطاقة الكهربائية وتوزيعها مجانا على القرى والبلدات المحيطة بالمطمر".
وتابع: "بناء أيضا على المؤتمر الصحافي الذي عقد يوم الجمعة في 16/1/2015 باسم جميع بلديات المنطقة وجمعياتها البيئية والمدنية والأهلية التي تمثل فعلا الأغلبية لصوت الناس في منطقة الغرب والشحار والذي جرى من خلاله توجيه الشكر إلى رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي على الحل المنشود الذي توصل إليه المجتمعون في منزله في كليمنصو وأيضا قد أكد أن هذا الحل الواقعي هو الأمثل لمنطقة الغرب والشحار وكل لبنان، وقد بدد الهواجس والمخاوف بعد أن جرى تأكيد إقفال المطمر بعد ثلاثة اشهر من الآن كمرحلة اولى وبان هناك لجنة متابعة من البلديات والجمعيات البيئية والمدنية في المنطقة للمتابعة اليومية والاسبوعية مع الدولة حتى ترى الصدقية والاسراع في الخطة التي اقترحتها الحكومة ومن شأن تطبيقها أن يؤدي إلى اقفال مطمر الناعمة - عين درافيل اقفالا نهائيا لا رجوع عنه".
وقال: "يهم وكالة داخلية الغرب في الحزب التقدمي الإشتراكي أن تؤكد أن الحزب في قضية اقفال مطمر الناعمة - عين درافيل كما في جميع القضايا الحياتية والخدماتية والإنمائية في منطقة الغرب والشحار سيبقى صوت الناس ورأس حربة في الدفاع عن حقوقهم ومصالحهم، والحراك الذي أطلقه الحزب في منطقة الغرب والشحار خلال الأسابيع الماضية من أجل اقفال مطمر الناعمة - عين درافيل لم يكن غاية بحد ذاته بل وسيلة لبلوغ هدف واضح وثابت وهو فتح الأبواب التي كانت موصدة من بعض المسؤولين أمام أفضل الحلول الممكنة لهذه القضية وذلك على قاعدة وضع مصالح وحقوق أبناء وأهالي هذه المنطقة فوق جميع الإعتبارات مهما علا شأنها. ولما كان الضغط الذي قام به الحزب التقدمي الإشتراكي بالتعاون مع بقية الأحزاب والبلديات والجمعيات المدنية والأهلية في المنطقة والذي وصل إلى حد الإستعداد التام للنزول إلى الشارع مع الناس قد أدى غايته من خلال الحل الذي تم التوصل إليه في منزل النائب وليد جنبلاط، فإن الحزب التقدمي الإشتراكي يؤكد أن اي تصعيد او تحرك على الارض بعد هذا الحل هو في غير مكانه وقد اصبح مضرا ويتعارض مع مصلحة أهالي وأبناء منطقة الغرب والشحار جملة وتفصيلا".
أضاف: "إن الحزب التقدمي الإشتراكي سيبقى العين الساهرة في مواكبة ومتابعة الحل الذي جرى التوصل إليه في منزل النائب وليد جنبلاط بخصوص اقفال مطمر الناعمة - عين درافيل وفي هذا الإطار يشدد الحزب على انه سيبقى حاضرا وجاهزا لأي تحرك أو تصعيد في حال الإخلال بالوعود التي قدمت من الوزراء المعنيين بخصوص اقفال مطمر الناعمة - عين درافيل ومعالجة تداعياته بعد الإقفال. والحزب التقدمي يعتبر أن الإنجاز الكبير الذي تحقق في هذا الملف هو انتصار لجميع أهالي وأبناء منطقة الغرب والشحار ولتعاون وتعاضد أحزابها وبلدياتها وجمعياتها وهيئاتها وروابطها الذين كانوا مع الحزب التقدمي الإشتراكي كلمة واحدة وصوتا واحدا في سبيل تحقيق افضل الحلول الممكنة وخصوصا أننا مدركون اننا لا نعيش في جزيرة منعزلة بل في كنف ورعاية الدولة التي تتولى إدارة شؤونها حكومة تمثل جميع مكونات هذا البلد السياسية والإجتماعية. وبالتالي كان لا بد من الوصول إلى حل في قضية مطمر الناعمة - عين درافيل من ضمن خطة شاملة لأزمة النفايات مقبولة من جميع الأطراف في كل لبنان وان اقتضت هذه الخطة تمديدا تقنيا للمطمر لبضعة أشهر محددة مع التشديد على أن الحزب وفي جميع مراحل تعاطيه ومتابعته لهذا الملف كان حريصا جدا على ألا يكون اقفال المطمر سببا لأزمة جديدة عنوانها غرق بيروت وجبل لبنان بالنفايات مع ما تحمل وراءها من تلوث وأمراض وبكتيريا من شأنها أن تضر بمصالح الناس وبيئتهم وصحتهم".
وختم: "إن الحزب التقدمي الإشتراكي يعتبر جميع اللجان البيئية والناشطين البيئيين والجمعيات والهيئات المدنية والشبابية في منطقة الغرب والشحار هم شركاء أساسيون في الإنجاز الذي تحقق حتى هؤلاء القلة الذين يعترضون على الحل الذي تم التوصل إليه كما أن الحزب التقدمي الإشتراكي وبعد أن اصبح مطمر الناعمة - عين درافيل شيئا من الماضي يؤكد أنه أكثر من أي وقت مضى متمسك بانفتاحه وحواره وتعاونه مع الجميع دون استثناء على قاعدة العمل المشترك من أجل تحقيق المصلحة العامة وإنماء وتنمية هذه المنطقة على كافة الصعد".
-------=====-------

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها