إطبع هذا المقال

العريضي: لا يستطيع احد ان ينتقد السعودية اذا قامت بردة فعل

2015-03-26

الايراني يتصرف باليمن كساحة من ساحات القوة او المناورة

العريضي: لا يستطيع احد ان ينتقد السعودية اذا قامت بردة فعل

علّق الوزير السابق غازي العريضي على ما تشهده المنطقة العربية حاليا، بالقول: "انا من الاساس كنت من دعاة حوار عربي - ايراني من جهة، وكان يجب ادارة الامور في اليمن بطريقة أخرى، خصوصا من الجهة الايرانية وليس فقط موضوع الحوثيين".

وقال العريضي، في حديث الى محطة "NBN": "بموضوع القوة والتفاوض نرى ان اميركا تفاوض ايران تارة يكون هناك ضغط يمارس وتارة اخرى نرى مهادنة والكل يستخدم الاوراق المتاحة بين يديه، واليوم نجد ان اميركا تستهدف المنطقة".

أضاف: "والايراني يتصرف بموضوع اليمن كما هو الحال بموضوع العراق وسوريا اي ساحة من ساحات القوة او المناورة او اللعب او ما شابه، وهذا ليس تحليلا وفقد عّبر الايرانيون عن ذلك من خلال تصريحات صدرت عنهم. كما اعتبرو ان ما يجري في اليمن انجاز كبير ومكسب للثورة والى ما هنالك واقحموا انفسهم بشكل مباشر".

وتابع العريضي: "ثم الحديث عن باب المندب، بالتالي الامساك بمفتاح امن الملاحة البحرية بين مضيق هرمز بين باب المندب والاطلالة على قناة السويس"، شارحا ان امن الملاحة البحرية بالكامل وابعاده اكبر بكثير من ساحة صراع في اليمن، لما يعني من النفط ونقل النفط والملاحة البحرية والامن الاستراتيجي في المنطقة".

وأشار الى أنه "اذا كان الامر مبررا لايران ان تتصرف كما يحلو لها باليمن فلا يستطيع احد ان ينتقد السعودية اذا كانت اليوم قد قامت بردة فعل على ما يجري. فإن هناك أمن قومي وتشابك اجتماعي العائلي وليس فقط الحدود الجغرافية بين البلدين، واهم من هذا كله وجود الملايين من العاملين اليمنيين في الملكة العربية السعودية".

الى ذلك، أوضح العريضي أن "وقوف النائب وليد جنبلاط الى جانب السعودية جراء ما يحصل في اليمن من احداث، مردّه لاننا كنا من الاساس مع المبادرة الخليجية وبفترة من الفترات كنا نشيد بالتجربة اليمينة، بمعنى تجنب الدم والسبب انه بفترة من الفترات كان الرهان ان الانفجار سيكون سريعا في اليمن".

وختم: "لكن الواقع ثبت انهم توصلوا الى تسوية سياسية معينة بمبادرة سٌميّت المبادرة الخليجية وحظيت بموافقة مجلس الامن وباجماع في مجلس الامن والدول الكبرى باكملها كانت مع هذه التسوية".

------=====------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها