إطبع هذا المقال

مخزومي اجرى سلسلة لقاءات مع المسؤولين الكبار في لندن

2015-03-26

مخزومي اجرى  سلسلة لقاءات مع المسؤولين الكبار في لندن
نأمل أن تتضافر الجهود الأوروبية والدولية في مواجهة الإرهاب

أجرى رئيس منتدى الحوار الوطني المهندس فؤاد مخزومي سلسلة لقاءات مع المسؤولين الكبار في لندن، شمل أبرزها مستشار الأمن القومي لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون كيم داروش. والتقى مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان الذي يزور بريطانيا، والأمير تركي الفيصل.

وشدد مخزومي خلال لقاءاته على أهمية تعزيز العلاقات ببريطانيا، وشكر "اهتمام لندن باستقرار لبنان ودعمها الدائم لحكومته وجيشه وقواه الأمنية"، آملا في "أن تتضافر الجهود الأوروبية والدولية لتعزيز قدراتهما، في مواجهة الإرهاب الذي يهدد لبنان والمنطقة والعالم". ورحب بمشروع الاتفاق النووي بين الولايات المتحدة وإيران، آملا في "أن ينعكس إيجابا على لبنان والمنطقة، وأن تنسحب إيجابياته على سوريا للتوصل إلى حلول سياسية، لأهمية ذلك على لبنان تحديدا".

وأكد مخزومي إثر لقائه دريان على أهمية زيارة مفتي الجمهورية للندن، منوها بـ"حضوره اللافت في مختلف النشاطات واللقاءات، التي تظهر الوجه الحقيقي للإسلام"، ومثمنا "الأصداء الإيجابية لهذه الزيارة في الخارج فالمفتي هو مركز الاعتدال والوسطية". وأشار إلى "الثقة الكبيرة التي يوليها لسماحته لا سيما على صعيد تحقيق نهضة حقيقية لدار الفتوى". ونقل عن المفتي تأكيده "مواصلة التحضيرات من أجل انتخابات المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى وأن لوائح الشطب جاهزة، من أجل تشكيل مجلس للأمناء إذا جرت الأمور في سياقها الطبيعي العادي". وأكد أن دريان "مهتم جدا بالحوار بين "تيار المستقبل" و"حزب الله".
ولفت إلى أن "اللبنانيين يعولون على هذا الحوار للخروج من المأزق الذي يقع فيه البلد حاليا، خصوصا على صعيد تفعيل عمل حكومة المصلحة الوطنية، عدا عن ضرورته الملحة للتخفيف من وطأة الاستنفار الطائفي والمذهبي"، مؤكدا أن "الأجواء الإيجابية يجب أن تنسحب على خطابات الطرفين المتخاصمين سياسيا".
------=====------

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها