إطبع هذا المقال

مجدلاني من لاهاي: اليوم الوضع السياسي أفضل مما كان عليه في ظل الوصاية

2015-04-30

مجدلاني من لاهاي: اليوم الوضع السياسي أفضل مما كان عليه في ظل الوصاية


استأنفت المحكمة الخاصة بلبنان جلساتها، اليوم (الخميس)، جلستها. ويستكمل الدفاع استجواب النائب عاطف مجدلاني.
وقال مجدلاني ردا على سؤال: "اليوم الوضع السياسي في لبنان أفضل مما كان عليه في ظل الوصاية السورية وفي عهد النظام الأمني اللبناني - السوري اذ كانت سوريا تتدخل في كل الأمور السياسية في البلاد".

وفي ما يلي النص الحرفي لوقائع الجلسة الصباحية:
رئيس غرفة الدرجة الاولى القاضي دايفيد راي: لدينا مشكلة مع النص المدون. اعتقد اننا عدنا. (لا ترجمة)
المحامي فيليب لاروشال (للدفاع عن المتهم حسين عنيسي): شكرا سيدي الرئيس صباح الخير حضرة الشاهد.
الشاهد مجدلاني: صباح الخير.
لاروشال: آمل انك استرحت جيدا بالامس.
الشاهد مجدلاني: نعم.
لاروشال: اذا نحن صباح الامس تحدثنا عن مسألة الفساد وانت اشرت الى انك لم تكن على علم بتاتا بان السيد الحريري سدد مبالغ من الاموال الطائلة الى ممثلين عن الحكومة السورية هل تؤكدون ذلك؟
الشاهد مجدلاني: نعم.
لاروشال: اذا انت لم تتكلم ابدا مع الرئيس الحريري عن مبالغ الاموال هذه لم تتحدث معه يوما عن هذا الموضوع ولو بشكل عام اليس كذلك؟
الشاهد مجدلاني: نعم.
لاروشال: اذا لا تستطيع ان تنفي او تؤكد ان تلك الترتيبات حصلت؟
الشاهد مجدلاني: نعم
لاروشال: وبالتالي انتم ستوافقوني الرأي انه في حال لو سددت هذه الاموال فبالتالي فان الاتهامات التي وجهها الرئيس لحود الى الرئيس رفيق الحريري بانه من الحكام الفاسدين ان كانت هذه المبالغ موجودة هذه الاتهامات لا تكون من دون اساس اليس كذلك؟
الشاهد مجدلاني: سؤالك افتراضي ولا يمكن ان اجيب على سؤال افتراضي بسؤال واقعي.
لاورشال: ولكنك قلت انك سمعت انه كانت هناك شائعات بشأن تلك التسديدات؟
الشاهد مجدلاني: نعم انما هذا يبقى من ضمن الاشاعات وما اكثرها في لبنان والتي تطال الجميع بمن فيهم اميل لحود.
لاروشال: وانت شرحت لنا بالامس ايضا وقدمت اجابة مطولة على احد اسئلتي، اذن انت شرحت انه كانت هناك اتهامات بالفساد وبعد ذلك كانت هنالك دعاوى ومتاعبة قضائية لتلك الاتهامات وجرى اتهام عدد كبير من الاشخاص المحيطين بالرئيس الحريري وانهم شاركوا بمشاريع متعلقة بالفساد، اليس كذلك؟
الشاهد مجدلاني: انا قلت ان النظام الامني السوري اللبناني فبرك عدة ملفات لعدة اشخاص مقربين من الرئيس الشهيد رفيق الحريري وحتى زج باثنين منهم في السجن ولكن القضاء عاد وبرأ هؤلاء من التهم المنسوبة اليهم اي انه لم يثبت اي عملية فساد للاشخاص الذين اتهموا والذين كانوا مقربين من دولة الرئيس رفيق الحريري، لم يتم اثبات اي تهمة وتبين ان الملفات مفبركة وانا قلت انهم كانوا يحضرون ملف مفبرك ضد دولة الرئيس فؤاد السنيورة.
لاروشال: وفي اطار تلك القضايا الزائفة انا متاكد انه كان هنالك شهود اكدوا ان الاشخاص المتهمين كانوا متهمين بالفساد، اليس كذلك؟
الشاهد مجدلاني: لا اعتقد، انا لا اعلم تفاصيل الاجراءات القضائية حينها انما انا اعلم وقرات حكم القضاء بتبرئة الاشخاص الذين زج بهم في السجن مثل محافظ بيروت حينها ومدير عام الكهرباء حينها وكلاهما كانا من المقربين من الرئيس الحريري وخرجا من السجن ابرياء.
لاروشال: واستنتجنا ايضا بالامس وبالاستناد الى اسئلة من حضرة القضاة انت ذكرت ان هذه الاتهامات مكانت ذات طبيعة سياسية اليس كذلك؟

الشاهد مجدلاني: انا قلت ان الملفات مفبركة وطبعا خلفها كان هناك حرب سياسية على دولة الرئيس رفيق الحريري وكان هناك عصي بدواليب الخطة الاقتصادية الاجتماعية للنهوض بالبلد التي كان يمثلها دولة الرئيس رفيق الحريري وذلك من قبل السوريين والنظام الامني اللبناني السوري الحاكم حينها.

لاروشال: وحتى لو كانت الحرب كما ذكرتم حربا سياسية انتم تشرحون ان القضاء اللبناني جرى تعبئته وبالتالي اذن المعركة السياسية انتقلت الى معركة قضائية مع القضاة والمدعي العام والجميع كان معنيا وشارك في الملاحجقة القضائية اليس كذلك؟

الشاهد مجدلاني: لا يمكن التعميم في هذه الامور، وانا لم اقل القضاء، انا قلت ان بعض القضاة خضعوا للضغوط، انا لم اتهم القضاء اللبناني.

لاروشال: نحن لا نتهم اي طرف حضرة الشاهد ولكنني استند الى افادتك، انت ذكرت ان هذه الاتهامات التي كانت ذات طبيعة سياسية اصبحت اتهامات ذات طبيعة قضائية وبالتالي كانت هنالك ملاحقات اذا انتقلنا من الطبيعة السياسية الى القضائية اليس كذلك؟

الشاهد مجدلاني: نعم

لاروشال: انا لست لبنانيا ولكنني بدات افهم اكثر الميدان والمجال السياسي في لبنان وتعقيداته وبالتالي فان هذه الاعمال السياسية من هذا النوع غير نادرة في لبنان اليس كذلك؟

الشاهد مجدلاني: طبعا اليوم الوضع افضل انما ما تفضلت به كان يجري تماما في ظل الاحتلال السوري وفي ظل النظام الامني اللبناني السوري الذي كان ممسكا بكل مفاصل السلطة

ملاحظة: تم قطع البث للنقل المباشر


الشاهد مجدلاني: بالتأكيد لا؟

المحامي جاد يوسف خليل (للدفاع عن المتهم حسن حبيب مرعي): لماذا؟

الشاهد مجدلاني: موضوع زيت الزيتون لرفع منسوب الضغط ورفع منسوب التهديد المباشر ضد الرئيس رفيق الحريري ولكن لم يكن قمة التهديد.

خليل: نهار الاثنين 28-4 صفحة 55 صرحت انك تركت التعازي وذهبت لفردان لجمعية التنمية وتكلمت عن تهديد بشكل ان مدعي عام التمييز السيدة قدورة ستأتي شخصيا وتقفل الجمعية؟

الشاهد مجدلاني: صح.

القاضي راي: استاذ خليل انا متأسف لكن هذه مداخلة تقنية. يوم الاثنين كنا في الـ27 الثلاثاء كان 28؟

خليل: شكرا حضرة الرئيس. دكتور مجدلاني انت نائب في البرلمان اللبناني ومطلع على القوانين اللبنانية خاصة على قانون العقوبات والاصول الجزائية كما تفضلت وتكلمت مع الزميل لاروشيل عن المادة 102 اصول المحاكمات الجزائية اذا انت مطلع بالرغم انك طبيب ماهر في الاعصاب سؤالي اليس من صلاحيات مدعي عام التمييز بل من واجباته احيانا الاشراف ميدانيا على تنفيذ قراره الذي اصدره؟

الشاهد مجدلاني: صح.

خليل: لكن في النهاية مدعي عام التمييز لم يأتي للجمعية ولم يحصل هذا الشيء اليس كذلك؟

الشاهد مجدلاني: صح. السؤال لماذا لم تحضر السيدة قدورة؟ فالمدعي العام الاصيل كان اصبح وزير وهو القاضي عدنان عضوم. فكانت هي بالوكالة. لم تحضر لاننا حضرنا كنواب وخاصة حضر الرئيس الحريري شخصيا الى الجمعية.

خليل: هل الوزير عدنان عضوم كان يعتبر قضائيا اعلى رتبة ويأتي كرئيس السلطة القضائية فوق الناب العام التمييزي؟

الشاهد مجدلاني: لا اعرف تفاصيل لهذا الحد هذه امور تقنية.

خليل:  اطلب من القلم ابراز الصفحة 6007034.

القاضي وليد عاكوم: استاذ خليل لن نمرر هذه وزير العدل ليس اعلى سلطة قضائية  اسمح لنا بها، هذا الامر لا يمر. وزير العدل ليس اعلى سلطة قضائية، وزير العدل هو احد اعضاء السلطة التنفيذية، السلطة القضائية مستقلة كليا ولا علاقة لوزير العدل بالسلطة القضائية.

خليل: شكرا حضرة الرئيس. هل ترى هذه الصفحة د. مجدلاني؟


الشاهد مجدلاني: نعم.

خليل: الشهر 23: جوابك "وبمجرد مغادرتي لغرفة الاجتماع التقيت بعدنان عضوم وسالته عن موضوع زيت الزيتون وسالته عن المحتجزين ومن اُفرج عنهم ومن كان من المزمع استجوابهم يوم الاثنين واخذ هاتفي واتصل بالنائب العامة التمييزية المؤقتة السيدة قدروة واذكر انه طلب منها على وجد التحديد تعجيل إتمام التحقيق". هل انت تثبت هذه الفقرة؟



الشاهد مجدلاني: نعم.

خليل: ننتقل الى الصفحة التالية 60007035، السطر 3 تقول: "وبمجرد ان انتهينا من قهوتنا تحدثت مع الحريري واخبرته انني تحدثت فعلا مع عدنان عضوم الذي اتصل بدوره بالسيدة قدورة وانه وعد بتعجيل الاجراءات الخاصة بالمحتجزين في موضوع زيت الزيتون". هل تثبت هذا القول؟

الشاهد مجدلاني: نعم.

خليل: امام هذه الوقائع الثابتة الم يقم الوزير عضوم بواجباته كوزيرا للعدل والاهتمام بسرعة بهذا الموضوع؟

الشاهد مجدلاني: في ما يخص المكاملة الهاتفية، صح. ولكن ما حصل قبل وبعد لا يمكنني ان احكم عليه. بالمكالمة الهاتفية طلب منا الاسراع باخذ الافادات.

خليل: اذاً لم يكن هناك اي تقصير من قبل الوزير عضوم في هذا الخصوص. على كل حال هل كان الرئيس الحريري مرتاحاً بعد ان اخبرته هذا الشيء في مقهى ال etoile؟

الشاهد مجدلاني: انا لم اقل في اي مكان ان الرئيس عدنان عضوم كان مقصراً. أنا عندما تكلمت
عما يتعلق بالفساد، قلت ان هناك أمورا او ملفات كان النظام الامني السوري اللبناني يفبركها وبعض القضاة يتعاونون معه، هذا ما قلته ولم اذكر اي اسم. اما في ما يتعلق بحضرة الرئيس عدنان عضوم كل ما استطيع قوله ان امامي وعلى مسمعي طلب من مدعي عام التمييز بالوكالة السيدة قدورة الاسراع بأخذ إفادات المحتجزين بقضية زيت الزيتون. عندما أخبرت الرئيس الحريري أومأ لي برأسه لم أر اذا انبسط ام لا. اعتقد ان رأسه كان مشغول بشيء أهم.

القاضية جانيت نوسوورثي: عندما تكلمت مع الوزير عضوم بشأن المسائل والقضايا التي فبركها الجهاز الامني السوري اللبناي بالتعاون مع بعض القضاة ما الذي توقعت انه سيقوم به في تلك الظروف؟

الشاهد مجدلاني: انا لم اتوقع شيء لأنه كان من الواضح ان الحكومة حينها وبمجمل وزرائها كانت تحت وصاية السلطة السورية والجهاز الامني اللبناني السوري انما ما قام به الرئيس عدنان عضوم امامي كان امر ايجابي.

القاضية نوسوورثي: وانت لم تتفاجئ انه سيعتمد هذا المسار؟

الشاهد مجدلاني: تفاجئت قليلا انما بالنتيجة لم اتفاجئ لان خلفية الوزير حينها هي خلفية قضائية والقاضي يحكم باسم الشعب ويقوم بواجباته للوصول للحقيقة واحقاق العدالة لذلك اعتقد انه في مكان ما هذه الخلفية موجودة عند الرئيس عضوم.

خليل: في نفس الصفحة دكتور، انتهينا من موضوع الزيت السطر 12 يسألك المحقق هل تذكر سماع انفجار 1 أو 2، جوابك: سمعت انفجارا واحدا ولكن في اثناء المؤتمر الصحافي الذي عقده فارس بويز عرضوا شريط فيديو سمعنا فيه انفجارين وافترض انك على علم بهذا الشريط.
هل تثبت قولك هذا؟

الشاهد مجدلاني: نعم.

خليل: سانتقل الى الصفحة 60007038 الفقرة 41 سؤال المحقق هل رايت اي اعمال على الطريق في منطقة السان جورج في الايام السابقة ليوم 14 شباط/ فبراير 2005؟ جوابك نعم رايت بكل تاكيد اعمال على الطريق في المنطقة، هل تثبت قولك هذا؟

الشاهد مجدلاني: نعم.

خليل: في نفس الفقرة 42 السطر 11 في الاسفل، سؤل المحقق كم مرة ممكنت تمر من هذا الطريق؟ جوابك: ربما مرتين او ثلاث مرات اسبوعيا، هل تثبت هذا القول؟

الشاهد مجدلاني: نعم.

خليل شكرا. ننتقل الى الصفحة الثانية 60007039 السطر الثاني، سؤال المحقق، عهل كانت الاعمال في موقع الحفرة الناجمة عن الانفجار؟ جوابك: اميل الى الاجابة بنعم، هل تثبت هذا القول؟


الشاهد مجدلاني: نعم اميل ان اقول نعم.

خليل: سانتقل الى موضوع اخر اذا سمحت المحكمة وهو الكتاب المفتوح للمبعوث الخاص للامم المتحدة السيد تيري رود لارسن على قائمتنا رقم 16 prn 60098148/60098155 وتحديدا اريد ان اسالك عن الصفحة 60098153 .

القاضية نوسوورثي: انت ذكرت بالافادة انه قبل ايام رايت الاعمال في منطقة السان جورج، هل لك ان تقول لنا كم يوم قبل عملية الاغتيال تقريبا؟

الشاهد مجدلاني: اعتقد ايام معدودة، اربعة خمسة ايام وليس اكثر.

خليل: هذا المستند طبعا هو ضمن افادة الشاهد امام لجنة التحقيق الدولية في البرلمان بتايخ 15-9-2008 السطر الثالث، اقتبس، ولا اذكر ان كنا قد بعثنا بالكتاب الى تيري رود لارسن المبعوث الخاص للامم المتحدة اما قبل الاجتماع او بعده واذكر انه سال كل منا عن التهديدات، فكان هنالك تبادل عام للاراء بشان التهدديات وكان قد وعد ببذل الامم المتحدة قصارى جهدها لانشاء المحكمة". هل تؤكد قولك هذا؟

الشاهد مجدلاني: نعم.

خليل: في السطر 10: "وأعِدّ الكتاب بعد مرور عام تقريبا على اغتيال الحريري واردنا إظهار من خلال هذا الكتاب ان جوا من الرعب والتهديدات كان سائدا في ظل الاحتلال السوري للبنان".

القاضي راي: كنت مترددا في المقاطعة، ولكن هذا ورد في افادة الشاهد، وبالتالي الادعاء لم يعرض هذه المسائل لانه لا يعتقد انها مرتبطة بقرار الاتهام. هل لك ان تشرح لنا كيف ان ما قام به الشاهد عام 2008 مرتبط بالتهم امام هذه الغرفة؟

خليل: نعم حضرة الرئيس انا سأسأل الشاهد عن الضباط الاربعة لان الفقرة التي تلي هذه الفقرة يتكلم بأنهم تطرقوا هم واعطوا هم الاسماء لتيري رود لارسن، اللواء السيد والعميد ريمون عازار السطر 15 و16، والعميد حمدان لأصل بان اساله اذا طرح اسم حبيب مرعي المتهم الذي نمثله اليوم الى تيري رود لارسن في ما بعد. هذا هو الهدف؟

القاضي عاكوم: من تقصد ب "هم"؟


خليل: سنسأل الشاهد حضرة الرئيس.

الشاهد مجدلاني: في 25 اذار 2006 اجتمعنا حوالى 14 نائبا من الذين تلقوا تهديدات مباشرة من السلطة السورية لنذهب ونصوت للتمديد للرئيس لحود وبخلال لقاءنا مع تيري رود لارسن تكلمنا عن هذا الموضوع وكل شخص بنفسه تحدث كيف كان التهديد. ولاسماء الضباط الذين كانوا مسؤولين عن الاجهزة الامنية حينها هم الضباط الذي تحدثنا عنهم، انما لم نتحدث عن اي احد اخر على الاطلاق. لا سيد مرعي ولا غيره.


خليل: هل اتابع حضرة الرئيس؟

القاضي راي: نعم

خليل: اذا انت لا تعرف المتهم حبيب حسن مرعي؟

الشاهد مجدلاني: كلا

خليل: وانت قلتم انكم كنتم مجموعة بهذا الاجتماع لم تقترحوا لاحقا امام اي جهة قضائية او سياسية اسم المتهم حبيب مرعي؟

الشاهد مجدلاني: كلا

خليل: سانتقل اذا سمحت المحكمة لموضوع آخر.

القاضي راي: سوف نسمح بذلك ولكن سنتوقف لاستراحة وجيزة 15 دقيقة رفعت الجلسة.

خليل: دكتور مجدلاني سيكون الموضوع الاخير للاستجواب المضاد وسيتناول الطريقة المعتمدة من قبل المحققين خلال استجوابهما لحضرتك في البرلمان اشير الى قائمتنا المستند رقم 11 IRN60007021-6007045 وهي عبارة عن افادة الشاهد مجدلاني امام لجنة التحقيق الدولية تاريخ 30 8 2006. نبدأ بالصفحة الاولى برقم 60007021. بتاريخ 30 آب 2006 اعطيت هذه الافادة امام لجنة التحقيق الدولية اليس كذلك؟

الشاهد مجدلاني: نعم

خليل: والافادة مدونة على الصفحة الاولى بان الاستجواب حصل في مجلس النواب هل الاستجواب تم في مكتبك في مجلس النواب او في احد الصالونات او مكان آخر في المجلس؟

الشاهد مجدلاني: الاستجواب تم في مكتبي.

خليل: لماذا لم تذهب انت الى المونتيفيردي كمعظم الشهود؟

الشاهد مجدلاني: كوني نائب خيروني بين ان اذهب للمونتيفيردي او التقيهم في مكتبي ففضلت ان اكون في مكتبي في المجلس النيابي.

خليل: كيف تم ادخال المحققين الى المجلس النيابي باي صفة بصفتهما محققين ام زائرين ام صفة اخرى؟

الشاهد مجدلاني: دخلا بصفة زائرين.

خليل: هل كان رئيس المجلس النيابي على علم بدخولهما البرلمان؟

الشاهد مجدلاني: هما لم يدخلا الى المجلس النيابي انما الى مبنى مخصص لمكاتب النواب حيث ان كل نائب يستقبل من يشاء في مكتبه فلا اعلم ان كان دولة الرئيس نبيه بري على علم ام لا.

خليل: هل كان رئيس ديوان المجلس النيابي عالما بدخولهما الى البرلمان الى مكتبك؟

الشاهد مجدلاني: لا اعتقد.

خليل: إذا اُدخلا كزائرين هل هذا يعني بانهما لم يدخلا سياراتهما المخصصة كأمم متحدة الى المجلس النيابي؟

الشاهد مجدلاني: لا أعلم.

القاضي راي: هل لك ان تقول لنا الى اين نحن نتوجه هنا؟ ما هي علاقة دخول المحققين لاستجواب الشاهد بما يحصل هنا؟

خليل: الهدف من هذا الاستجواب هو للطعن بالقوى الثبوتية لإفادة الشاهد، فمن واجبي أن أبدأ عن المراحل كيف تم ادخال المحققين للوصول الى الطريقة التي تم بها استجواب حضرة الشاهد.

القاضي راي: أنا لا أريد ان أضيع الوقت ولكن أنا أشعر بالضياع بعلاقة دخولهما الى المبنى بالافادة، هو يدلي بافادته ومنذ ثلاثة أيام في هذه المحكمة وبالتالي من يهتم بكيفية دخول المحققين الى البرلمان في العام 2008؟

خليل: في العام 2006. واسئلتي تتعلق بإفادته المعطاة في هذا التاريخ.

القاضي راي: دكتور مجدلاني هل لديك أي فكرة عن دخول المحققين الى مجلس النواب لاستجوابك في العام 2006؟ أنت تهز براسك هل هذا يعني كلا؟

الشاهد مجدلاني: كلا

خليل: شكرا حضرة الرئيس.  الصفحة الاولى برقم 60007022. نلاحظ انه بدا الاستجواب الساعة 10:50 صح؟

الشاهد مجدلاني: نعم.

خليل: وفي السطر 6 يقول لك المحقق وسوف اطرح عليك اثناء الاستجواب مجموعة من الاسئلة، صحيح؟

الشاهد مجدلاني: نعم.

خليل: نريد إبراز الصفحة 60007044 من ذات الافادة. نلاحظ د. مجدلاني في الفقرة 71 سؤال: الساعة الان 16، اي 4 بعد الظهر، خُتم الان تسجيل المقابلة، هل هذا صحيح؟

الشاهد مجدلاني: نعم.

خليل: اذاً الاستجواب استغرق 5 ساعات و10 دقائق، هل يمكنني ان اسألك؟ اين تناولتم الغداء؟ داخل البرلمان؟ في احد مقاهي البرلمان وإلا في مكتبك؟

الشاهد مجدلاني: بكل بساطة لم نتناول الغداء. صمنا.

القاضي راي: استاذ خليل، مداخلة تقنية، انت قلت ان الساعة 16، وقلت اي الساعة 5، وبالطبع انت تتحدث عن الساعة 4 بعد الظهر؟

خليل: نعم شكرا.
هل كان احد من كتلة "تيار المستقب"ل حاضرا في مكتبك خلال الاستجواب؟

الشاهد مجدلاني: كلا. لا من "كتلة المستقبل" ولا من خارجها ولا اي شخص كان حاضراً. الذين كانوا المحققَين، المترجمة وأنا.

خليل: هذه الافادة تحديدا هل قراتها ووقعت على كل صفحة منها؟

الشاهد مجدلاني: نعم.

خليل: فلننتقل الى الصفحة 60007043. د. مجدلاني، هل انت من وقّع عل اسفل هذه الصفحة؟

الشاهد مجدلاني: نعم.

خليل: وطبعا المحققين وقّعا والسيدة المترجمة. ألم تلاحظ أن هناك فقرة ناقصة في اسفل هذه الصفحة؟

(الترجمة غير واضحة)

القاضي راي: هل هي ايضا غائبة في النص العربي والانجليزي؟ انا افترض ذلك لان اللغة الاصل هي الانجليزية ومن ثم تترجم للعربية نتأكد ان كانت غائبة في النصين.

خليل: نعم غائبة في النصين، اريد ان اشير الى ان مكتب المدعي العام ابلغنا حديثا في 21 نيسان هذه الجمل الناقصة وهي 3 اسطر بموجب افادة غير موقعة من قبل الشاهد اريد ان استعمل هذه الصفحة ولكن اريد ان اقارن مع صفحة اخرى نضعها على الشاشة قائمتنا رقم 12 على المفردات من قبل رئيس القلمIRN0450123-D0450147 وهي الافادة غير الموقعة من قبل الشاهد اضاف عليها المدعي العام الجملة الناقصة بتاريخ 21 شباط 2015. ونريد تحديدا الصفحة D0450145 طبعا باللغة النجليزية اذ لا يوجد لدينا اللغة العربية. اذا قارنا هاتين الصفحتين نلاحظ ان هناك 3 جمل ناقصة انت قلت انك وقعت على الصفحة الاولى اي افادتك في البرلمان 2006 دعني اسألك هل تم تدوين الفادة الـ2006 التي وقعت عليها امامك باللغة الانجيليزية اليس كذلك؟

الشاهد مجدلاني: نعم.

خليل: وانت تعرف عدة لغات وتفهم اللغة الانجليزية؟

الشاهد مجدلاني: صح.

القاضي راي: استاذ خليل احاول ان افهم الى اين نحن نتجه من الواضح ان هناك 3 جمل غائبة عن الافادة التي وقع عليها الدكتور مجدلاني هل تريد ان يوافق على هذه الجمل الغائبة ان كان هذا ما تريده فرجاء ان تقرا عليه هذه الجمله ليؤكد انه قالها لانه لم يلاحظ انها كانت غائبة على الافادة التي وقع عليها وهذا ما قاله. والا ان كان لديك اي اقتراح او استجواب فرجاء ان تأخذ المسار الذي تريده لاني لست متأكد الى اين انت متجه؟

خليل: انا اطعن بالقوة الثبوتية لهذه الافادة المحققين والشاهد والمترجمة السيدة يوقعون على صفحة ناقصة المضمون لا يهمني فقط يهمني ان هناك توقيع ولا احد لاحظ هذا الشيء الا الآن.

القاضي راي: حسنا.


القاضي راي: حسنا سيد خليل فلنعتمد هذه الطريقة البسيطة. اود ان اشير اليك اننا لا نفهم لم تريد ان تطعن بالقيمة الثبوتية لوثيقة تعد دليل او بينة، وان كانت هذه الوثيقة تعتبر كبينة فتستطيع ان تطعن بالقيمة الثبوتية. دكتور مجدلاني انت ترى ان هناك ثلاثة جمل غير واردة في هذه الصفحة هل لاحظت ذلك عندما وقعت على الافادة ام انتبهت الى ذلك مؤخرا لربما اليوم او في وقت سابق؟

الشاهد مجدلاني: لم الاحظ حينها انما لاحظت عندما حصلت عن نسخة عن افادتي.

القاضي راي: هل لك ان تشرح لنا لم لم تلاحظ ذلك عندما وقعت على الافادة؟

الشاهد مجدلاني: لم الاحظ لانه قد يكون التعب بعد اربع او خمس ساعات من الاستجواب ومن اعطاء الافادة قد اخذ مني شيئا من الانتباه ولذلك لم الاحظ. على كل حال انا قرات الجمل الثلاث وانا قلت هذا الكلام نعم. ولكن على كل حال هذا الامر لا غير في الوضع شيء.

القاضي راي:
استاذ خليل هل انتهينا من هذا الموضوع؟

خليل: نعم حضرة الرئيس انتهيت من هذين المستندين.

القاضية نوسوورثي: دكتور مجدلاني قبل ان توقع على هذه الافادة هل تُليت عليك الافادة ام قراتها انت شخصيا؟

الشاهد مجدلاني: قراتها انا شخصيا

خليل: سانتقل الى مستند اخر على قائمتنا رقم 14 prn 60007046/ 60007051 وهي افادة الشاهد السرية امام لجنة التحقيق الدولية من قبل نفس المحققين ونفس المترجمة ونفس الزمان ونفس المكان.

القاضي راي: استاذ خليل هل نستطيع ان نبث هذه الوثيقة؟ هي الوثيقة المموهة هل من مانع لعرضها على العلن؟

خليل: هي مموهة

خليل: د. مجدلاني، هذه الافادة لها نفس التاريخ والزمان والمكان، لا داعي لأن نرى الصفحان، مكتوب ان هذه الافادة السرية بدات الساعة 10:50 وانتهت الساعة 4:00 بعد الظهر.

الشاهد مجدلاني: الافادة انتهت وليس الوثيقة.

خليل: لنكون دقيقين اكثر، اذا راينا الصفحة 60007047.

القاضي راي: استاذ خليل، فقط للمحضر نحن ننظر الان الى الافادة التي قدمها د. مجدلاني للجنة التحقيق الدولية المستقلة التابعة للامم المتحدة في 30 اب 2006 وهي تمتد على 25 صفحة باللغة الانكليزية.

خليل: نعم ولمزيد من التدقيق، افادة الشاهد سرية ودوّن تحت هذه العبارة "لا يجوز كشف افادة هذا الشاهد لاي سلطات من دون إذن رئيس شعبة التحقيقات".

القاضي راي: كانت كل الافادات سرية. هذا هو هدف الاستماع الى افادات الشهود في خلال التحقيق.

خليل: اريد لفت نظر المحكمة الكريمة الى ان الافادة الاولى لم تكن سرية، استجواب عادي، ولكن في نفس التاريخ ونفس المحققين ونفس المكان اعتبروا ان هذه الافادة ليست افادة بل مقابلة. في السطر 6 يقول لك المحقق ساطرح عليك في خلال المقابلة، بينما الافادة الاولى كان استجواب. هنا مقابلة سرية، المحققي يعطيها هذه الصفة. اذاً ما هو الفحوى والسبب لان اذكر لك حضرة الشاهد؟ ىنحن نريد ان نعرف وهل تستطيع ان تنير المحكمة الكريمة. هل تم استجوابك اولا ام تمت هذه المقابلة السرية اولاً؟ ما ه8و الترتيب؟ ايهما قبل الاخر؟

الشاهد مجدلاني: الامرين حصلا في اليوم نفسه والتوقيت نفسه وهذه الوثيقة السرية هي جزء من الافادة، ولكن كما تعلمون ان كان لدى الشهود الخيار بذكر بعض الامور مع طلب عدم اعطائها الى اي جهة لبنانية لان بعض الشهود وانا منهم لم يكن لدينا ثقة بالقضاء بعدما اساء بعض القضاة للقضاء اللبناني. كان لدينا خوف من اعطاء كل التفاصيل للقضاء اللبناني هذا هو سبب هذه الوثيقة او هذا الجزء من الافادة الذي وضع تحت اسم السرية.

خليل:
علي اي من الافادتين وقعت قبل الثانية؟

الشاهد مجدلاني: حقيقة لا اذكر ولكن في نفس اليوم لكن الآن لا اذكر اذا وقعت على الافادة العلنية قبل ام الوثيقة السرية. استطيع ان اتخيل ان الوثيقة اتت ووقعت عليها بعد توقيعي على الافادة قد يكون ذلك لا اعلم.

خليل: هل طلب منك المحققين ان تكون المقابلة الثانية سرية؟

الشاهد مجدلاني: كلا انا من طلب ان تكون المعلومات التي سادلي بها ان تكون سرية ليس المحققين.

خليل:
اذا توافقني الرأي ان صاحب القرار بان تكون افادتك الثانية سرية هو حضرتك؟

الشاهد مجدلاني: نعم

خليل : وليس رئيس شعبة التحقيقات؟

الشاهد مجدلاني: رئيس شعبة التحقيقات يلتزم بارادة الشاهد انا قلت من الاساس ان الشاهد يوضع امام خيار اي معلومة لا يريد ان تكون علنية يستطيع الطلب للمحققية ان يضعوها في خانة السرية

خليل: اذا هل يمكننا ان نقول ان افادتك كانت واحدة وبعد ذلك جزأتموها بناء على طلبك الى جزئين واحدة استجواب عادي والثانية مقابلة سرية؟

الشاهد مجدلاني: انا لا ارى الامور بهذه الطريقة هناك افادة واحدة وهناك معلومة او اثنين اردت ان ابقيهما سريتين. فقط لا غير.

خليل: انا انتهيت وهذا كان الموضوع الاخير انتهيت من استجواب الشاهد شكرا دكتور مجدلاني على هذه الاجوبة نشكرك جزيلا.

الشاهد مجدلاني: شكرا.


ليتييري: انت كنت صديقا مقربا وحليفا للرئيس الحريري هل قال لك الرئيس الحريري او اي شخص مقرب منه اي شيء عن تهديدات من مجموعات اسلامية متطرفة؟

الشاهد مجدلاني: كلا

القاضي نيكولا ليتييري: انا اطرح هذا السؤال لانه بين جملة من الامور في افادتك ذكرت انك التقيت بابو عدس، وانت تعرف من هو ابو عدس هو الشخص الذي تبنى مسؤولية الاغتيال والتقيت به في السجن، هل لك ان تطلعنا عن هذه الحادثة بالتفصيل؟

الشاهد مجدلاني: في احد ايام تشرين الاول/اكتوبر 2004 كنت حينها عضوا في لجنة حقوق الانسان، وكانت لجنة حقوق الانسان تقوم بجولة على السجون في لبنان للاطلاع على اوضاعها وماذا علينا ان نفعل لتحسين الظروف التي يعيشها المساجين، ومن جملة المساجين كان هناك الدكتور سمير جعجع رئيس حزب القوات اللبنانية، طلبنا عدة مرات الاذن بزيارته الى ان اتى هذا الاذن فذهبنا ثلاثة نواب، النائب نعمة الله ابي نصر، النائب غسان مخيبر وانا، ذهبنا لزيارة الدكتور جعجع الذي كان في سجن وزارة الدفاع وهذا السجن لم يكن سجنا رسميا، هذا الموقع تحول الى سجن بحكم ظروف عمل الاجهزة الامنية اللبنانية -السورية وبحسب ما كانوا هم يرتؤون من ضرورة لهذا سجن الذي كان تحت امرة المخابرات اللبنانية. خلال زيارتنا للسجن التقينا الدكتور سمير جعجع وكان قد نقل من زنزانته الاولى واردنا الاطلاع على وضع الزنزانة الاولى التي بقي فيها حوالي عشر سنوات وعندما فُتح باب هذه الزنزانة كان هناك شخص لم نعره الاهتمام اللازم حتى لا استطيع ذكر اسمه، انما قال له انه فلسطيني وانه يسكن في منطقة الطريق الجديدة وهو في هذا السجن لانه متهم بالانتماء الى منظمة اصولية بعدها بعد عملية اغتيال الرئيس الحريري وعندما ظهر الشريط الذي يتحدث فيه ابو عدس وقلت قد يكون هو هذا السجين وهذا ما احببت ان اقوله وهذا ما قلته للمحققين. لعل في هذا الامر ما يخدم الحقيقة والعدالة.

القاضي راي: شكرا لك سيد لاروشال هل تريد طرح المزيد من الاسئلة ربما بدى انني كنت احاول ان اوقف الاستجواب هل نعطي الكلمة للسيد يونغ ونعود لاحقا؟

لاروشال: انا اوفق يستطيع السيد يونغ ان يطرح اسئلته وان كانت لدي اي اسئلة ختامية سأقوم بذذلك لكنني لن احتاج سوى الى 10 دقائق.

المحامي دايفيد يونغ (للدفاع عن المتهم اسد صبرا): صباح الخير سيد مجدلاني انا ديفيد يونغ امثل مصالح السيد صبرا. ثمة موضوعين سأتطرق اليهما ولن ادخل في التفاصيل الآن لأننا سنأخذ استراحة بعد وقت وجيز الموضوع الاول متعلق بسجل حقوق الانسان في ظل حكم الرئيس لحود في السنوات من عام 2000 حتى 2005 اما الموضوع الثاني فمرتبط  بالجهاز الامني السوري عام 2005.

القاضي راي: سيد يونغ القاضية نوسوورثي ترغب في ان ترى ان كنت ستدخل في بعض المجالات لانها لديها بعض الاسئلة.

القاضية نوسوورثي: اسئلتي في ما يتعلق بابو عدس والاجتماع واللقاء الذي تحدث عنه الشاهد، ارغب ان اطرح بعض الاسئلة على الشاهد بشأن هذا المووضع واسألك ان كنت ستدخل في هذا الموضوع.

يونغ: لن ادخل في هذا الموضوع لان الادعاء لم يشر اليه ولا اعتقد ان سيستند اليه لذا ان اردتم نستطيع ان نعالج هذا الموضوع الآن وندخل في التفاصيل الاخرى، السيد كاميرون يؤكد انه لن يستند الى هذه الافادة في ما يتعلق بابو عدس ووجوده في السجن.

كاميرون: اشكر زميلي نحن حتما نعتبر ان ما ورد في الافادة لا يمكن ان يكون صحيحا اي ان الدكتور مجدلاني رأى ابو عدس في السجن في تشرين الثاني ربما في الـ2004 ولن نعتمد على ذلك.


يونغ: لهذا السبب لن انوي ان اطرح اسئلة في استجوابي المضاد بشأن هذا الموضوع ولكن ان اردتم استطيع ان اتطرق اليه. وساشير الى بعض النقاط التي اشار اليها القاضي ليتييري. حسنا ساواصل بالنسبة الشخص الفلسطيني المزعوم. انت لست متأكدا من انك تمكنت من تحدي هوية الشخص وانه الشخص الذي رايته في شريط الفيديو اليس كذلك؟

الشاهد مجدلاني: نعم.

يونغ: وانت لم تسأله ابدا عن اسمه اليس كذلك؟

الشاهد مجدلاني: لا أذكر.

يونغ: ثالثا ولمساعدتكم في الصفحة 4 من تلك الإفادة هل نستطيع ان نقول انك ناقشت موضوع رؤيتك لذلك الشخص مع اشخاص آخرين، اليس كذلك؟

الشاهد مجدلاني: نعم.

يونغ: إذاً انت لست متأكدا على الاطلاق ان الشخص الذي تم تحديده على انه ابو عدس هو الشخص الفلسطيني نفسه الذي كان في السجن اليس كذلك؟

الشاهد مجدلاني: طبعا.

يونغ: واذاً في ظل هذه الشروط ليس لدي اي اسئلة أخرى عن هذا الموضوع.
قبل الانتقال الى الموضوعين الآخرين، اريد ان استوضح مسالة في ما يتعلق بالاجوبة التي اعطيتها بالامس عن الجهاز الامني. انت تتذكر انك بالامس أدليت بافادتك وقلت ان رئيس الوزراء السنيورة جرى اتهامه زورا بالفساد اليس كذلك؟

الشاهد مجدلاني: صح.

يونغ: وفي الصفحة 33 من محضر جلسة البارحة وتحديدا في السطر 25 اكملت وقلت: عندما اقول هم اتهموه اقصد بذلك النظام الامني السوري اللبناني وتحديدا الرئيس اميل لحود، رئيس الجمهورية. هل تذكر انك ذكرت ذلك بالامس؟

الشاهد مجدلاني: نعم.

يونغ: وهل يمكنني القول انك شملت الرئيس لحود على انه جزء من هذا النظام الامني، اليس كذلك؟

الشاهد مجدلاني: بالتاكيد.

القاضي راي: سيد يونغ سنضطر الى اخذ استراحة. تُرفع الجلسة.


 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها