إطبع هذا المقال

حرب: موضوع استعادة الجنسية يتطلب دراسة اكثر كي لا يأتي بنتائج عكسية

2015-05-02

ضمانة الوجود المسيحي في لبنان تكمن في استمرارية الدولة وليس من خلال تعطيلها
حرب: موضوع استعادة الجنسية يتطلب دراسة اكثر كي لا يأتي بنتائج عكسية


أكد وزير الاتصالات بطرس حرب، ان "من يعطل انتخاب الرئيس معروف من الجميع، وكل التبريرات التي تضع المسؤولية على المسيحيين فقط هي في غير مكانها".
وقال: "ليس لدينا طموح في ان تصبح تسمية رئيس الجمهورية قرارا مسيحيا، بل لبنانيا، لكن ذلك لا يعني تغييب الرأي المسيحي. وان الصراع القائم يكمن في وضع الانتخابات بيد الظروف الاقليمية".
أضاف حرب، في حديث لإذاعة "صوت لبنان 100,3-100,5"، "ان حزب الله يعلم ان عون لن يصل الى رئاسة الجمهورية وهو يعطل النصاب كي لا يصل غيره".
وشدد على ان "ضمانة الوجود المسيحي في لبنان تكمن في استمرارية الدولة وليس من خلال تعطيلها".
وأكد ان "الجهود التي يقوم بها وزير الداخلية تظهر شجاعة في الموقف وقدرة على التحاور"، مرحبا بالخطة الامنية وداعيا الى "استمرارها لتشمل جميع المناطق دون اي استثناء".
ورأى حرب ان "موضوع استعادة الجنسية يتطلب دراسة اكثر كي لا يأتي بنتائج عكسية"، معلنا "رفض المتاجرة السياسية بهذا الملف الدقيق".
كذلك اعتبر ان "تعطيل دفتر شروط مناقصة الخليوي طيلة 8 اشهر كان له خلفية سياسية للحفاظ على الصفقات والتوظيفات".
ودعا مجلس الوزراء الى اقرار الموازنة، متمنيا على وزير العمل "إحياء مشروع الحماية الإجتماعية وضمان الشيخوخة الذي يوفر العناية الطبية للعامل بعد التقاعد".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها