إطبع هذا المقال

بري استقبل وفد لجنة المتابعة لمؤتمر بيروت والساحل

2012-02-04

 

 
 
بري استقبل وفد لجنة المتابعة لمؤتمر بيروت والساحل
شاتيلا: لتحصين وحدة الصف الاسلامي في اطار من الوحدة الوطنية
البعريني: للانتقال الى سياسة الانماء المتوازن التي ينتج عنها ارتياح شعبي
 
 
استقبل رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، ظهر اليوم في عين التينة، وفد لجنة المتابعة لمؤتمر بيروت والساحل، برئاسة رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني كمال شاتيلا وعضوية ممثلين لكل من: ممثل الرئيس عمر كرامي، التنظيم الشعبي الناصري، حركة الناصريين المستقلين "المرابطون"، تجمع اللجان والروابط الشعبية، ممثل منبر الوحدة الوطنية، هيئة ابناء العرقوب، وهيئة الاسعاف الشعبي.

وقال شاتيلا بعد اللقاء: "اننا في لجنة مؤتمر بيروت والساحل العروبيون اللبنانيون، قمنا بزيارة دولة الرئيس بري للتداول بالتحديات والمخاطر التي يواجهها لبنان والمنطقة، خصوصا ان الرئيس بري حريص على سد كل الثغرات التي يستلزمها العمل لتعزيز الوحدة الوطنية ووحدة الصف الاسلامي. وكان من الطبيعي ان نستعرض التحديات الكثيرة التي لا تنتهي من جانب الشرق الاوسط الكبير والتطرف سواء سنة او شيعة والذين يريدون بلبنان شرا ويتحركون بمختلف الاتجاهات، الامر الذي يتطلب اعلى درجات اليقظة الامنية والشعبية من اجل تحصين وحدة الصف الاسلامي في اطار من الوحدة الوطنية الشعبية الكاملة، وهذا يدعو الى مزيد من تعزيز الالتزام بالدستور" .

اضاف: "وكان من الطبيعي ان نعبر عن وجهة نظرنا حول موضوع هيئة الحوار الوطني خصوصا في هذه الظروف، ليس كما كانت هيئة الحوار بالصيغة النيابية، وانما لتمثيل التعددية السياسية داخل المذهب الواحد وعلى مستوى التيارات السياسية. ومن الطبيعي ان نستعرض موضوع قانون النسبية كونه موضوعا متداولا في مجلسي الوزراء والنواب وفي الاوساط الشعبية، لانه لا بد من تحصين لبنان بتمثيل شعبي واسع ومن اجل التخفيف من حالة العصبيات المذهبية التي يراد لها ان تسود في المنطقة. الاجتماع كان مفيدا جدا وقررنا فيه مجموعة اجراءات مفيدة ولا بد هنا من التنويه المشترك بين الرئيس بري وبيننا حول وثائق الازهر الشريف الداعية الى التوحيد والى الانفتاح والتحضر باعتبارها مرجعية مهمة جدا للمسلمين من اجل الا يحل محلها مرجعيات اخرى تخويفية وتخوينية وتكفيرية تؤثر على المسلمين جميعا" .

البعريني

ثم استقبل الرئيس بري رئيس التجمع الشعبي العكاري النائب السابق وجيه البعريني، وعرض معه الوضع العام وقضايا تتعلق بشؤون وشجون عكار. وقال البعريني بعد اللقاء: "زيارتنا لدولة الرئيس نبيه بري تأتي في السياق الوطني من جهة، وتقديرا لدوره الوطني الجامع من جهة اخرى. وتباحثنا مع دولته في الهم الوطني الذي لا يبارحه في كل الظروف. وقد انسجمت آراؤنا دوما، كما تنسجم الان في اهمية الدور التشريعي لمجلس النواب، والذي اذ تحمل مهماته الحقيقية الموكلة اليه لتشريع القوانين التي تضمن الانماء المتوازن للمناطق اللبنانية كافة، مع الاخذ في الاعتبار ازالة الغبن اللاحق بمنطقتي عكار والهرمل منذ الاستقلال وحتى يومنا هذا" .

اضاف: "اننا من على هذا المنبر، نرفع الصوت عاليا بضرورة التصدي لسياسة الافقار الانتقائي وسياسة الانماء بمكيالين، فاننا ننسجم مع دولته في نظرتنا للامور ولضرورة وضع حد لكل السياسات الانتقائية السابقة بالانتقال الى سياسة الانماء المتوازن التي ينتج عنها ارتياح شعبي، واحساس بالمواطنة متكافىء بين مكونات المجتمع كافة" .

وبالنسبة الى الاحداث في سوريا، طالب البعريني "بتغطية سياسية من الحكومة اللبنانية للجيش اللبناني الباسل لقطع دابر تهريب السلاح من لبنان الى سوريا لان ما يربط لبنان بسوريا، جغرافيا وتاريخيا واجتماعيا وسياسيا، انما يجعلنا بموقع المسؤولية في حفظ سلامة الخاصرة السورية مع الحدود اللبنانية من كل اذى ومن كل تدخل مشبوه" .

وعن الاوضاع المعيشية والاقتصادية، اعلن "توافقه المطلق مع دولته في وضع حد لمأساة الاساتذة المتعاقدين منذ ما يقارب العشرين سنة والذين يعد وضعهم مخالفا لقانون العمل اللبناني، وهم في الاساس يشكلون حاجة ماسة للتعليم الرسمي وللمجتمع بشكل عام. وقد ناشدنا دولته بان يقوم بما في وسعه من قدرة على التدخل لدى الحكومة لوضع حد لمشكلة الكهرباء التي تزداد سوءا وحدا للانقسامات الحكومية التي لا طائل منها بل على العكس تنعكس استياء لدى المواطنين الذين استبشروا خيرا بها ولكنهم بدأوا يفقدون الصبر والامل" .

اضاف: "وفي اطار الانماء وازالة الغبن عن المناطق المحرومة، لفتنا انتباه دولته الى ضرورة حث الحكومة ووزارة الاشغال العامة ومجلس الانماء والاعمار لانهاء مهزلة طريق طرابلس - المنية - عكار التي تشكل لغزا ممتدا منذ اكثر من 22 سنة اي منذ افتتاح اوتوستراد المنية - عكار والذي ما زال منذ ذلك الحين مشروعا دائما للحفر والردم دون هدف ودون جدوى، علما انه يمثل بوابة لبنان الدولية من جهة وممرا يوميا لعشرات الاف العكاريين ذهابا من عكار الى كل لبنان وبالعكس.
ان انهاء هذه المهزلة اصبح امرا ضروريا غير قابل للتأخير والاهمال لانه الشريان الحيوي الرئيسي للبنان ولعكار" .

كما استقبل الرئيس بري النائب العراقي عزت الشهبندر.
 
 
 

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها