إطبع هذا المقال

SGBL : التحسن الأمني ينعكس إيجاباً على ثقة المستهلكين والمستثمرين

2015-05-15

SGBL : التحسن الأمني ينعكس  إيجاباً على ثقة المستهلكين والمستثمرين
ارتفاع عجز الخزينة في 2015 ليسجل مستوى قياسي يبلغ 5.1 مليار دولار

اصدر مصرف الـ SGBL ، تقريره الاقتصادي الرقم 32، اشار فيه الى ان البنك الدولي توقع أن يؤثر إطلاق جولات من الحوار بين الاقطاب السياسية المختلفة واستمرار التحسن في الأوضاع الأمنية إيجاباً على ثقة المستهلكين والمستثمرين في لبنان.
اوضح التقرير ان القروض المصرفية  للقطاع الخاص شهدت تباطؤاً في الشهرين الأولين من عام 2015، مع ازدياد اهتمام البنوك بتمويل الدين العام. فقد ارتفعت مطلوبات المصارف التجارية من القطاع العام بنسبة 3.56٪ حتى شباط، أي ما يعادل 1.33 مليار دولار ، لتصل إلى 38.7 مليار دولار.
من المتوقع أن يزداد عجز الخزينة خلال العام 2015 ليسجل مستوى قياسي يبلغ 5.1 مليار دولار ، وذلك وفقا لمشروع الموازنة الذي أعدته وزارة المالية. فإن خدمة الدين مرجّحة إلى الارتفاع بنسبة 4.76٪ إلى 4.38 مليار دولار، مترافقة مع زيادة بنسبة 5.5٪ للرواتب والأجور لتصل إلى 4.71 مليار دولار.
واعتبر التقرير ان مشروع الموازنة الذي هو القيد الدرس حاليا  من قبل مجلس الوزراء، أبقى التحويلات إلى شركة كهرباء لبنان على حالها في عام 2015 بحدود ملياري دولار اميركي ، وذلك بالرغم من انخفاض أسعار النفط.
وتوقغ تقرير  الـ SGBL ان تستعيد القروض المصرفية للقطاع الخاص المقيم بعضاً من الزخم  في الأشهر المقبلة، إلّا ان نمو  القروض سيتباطأ إلى 6.8٪ في عام 2015، مقارنةً بـ9.3٪ في العام السابق، وذلك بحسب تقديرات معهد التمويل الدولي. ولفت الى توقع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ان تبقى أسعار الفائدة على الاقتراض المحلي  مستقرة خلال العام .2015 مع ذلك، من المرجح ان تعاود أسعار الفائدة الإرتفاع  محلياً لتنسجم مع  إرتفاع معدلات الفائدة في الولايات المتحدة ابتداءاً من عام 2016، وذلك بحسب تقديرات البنك الدولي.
وقال: يبدو ان حملة وزارة المالية ضد التهرب من دفع الضرائب  بدأت  تؤتي ثمارها، اذ ارتفعت العقوبات على ضرائب الدخل بنسبة 24.7٪ إلى 40.6$ مليون في العام 2014. كما يبدو ان الحملة ساهمت أيضا بزيادةٍ في رسوم التسجيل العقاري بنسبة 2.3٪ إلى 575$ مليون، بعد ان انخفضت بنسبة 2.7٪ في العام السابق.
وختم التقرير قد يضطر المصدرون إلى إعادة توجيه حوالي 475 مليون دولار من مجموع الصادرات اللبنانية التي تمر عبر سوريا براً، بعد إقفال معبر نصيب  الحدودي بين سوريا والأردن في أوائل نيسان. على وجه الخصوص، من المرجح أن تكون الصادرات إلى العراق، والأردن، والمملكة العربية السعودية الأكثر تأثرا، وذلك يعود إلى كون 70٪، 53٪، و43٪ من الصادرات إلى هذه الدول تحصل عن طريق البر.

 

-------=====-------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها