إطبع هذا المقال

سليمان: نعوّل على حكمة سلام للخروج من الأزمة الحكومية

2015-06-13

حذر من تصنيف الرئيس القوي على أنه يمثل طائفته حصراً
سليمان: نعوّل على حكمة سلام للخروج من الأزمة الحكومية
لدعم الجيش كي يكون سداً منيعاً ضد محاولات تسلل للارهابيين

اعتبر الرئيس ميشال سليمان أن لبنان أظهر في السنوات العشر الأخيرة قوة ومناعة تجاه ما يحصل في الدول المجاورة، مشيراً الى أن التمديد في الرئاسة الأولى يسيء الى قيمتها.
وفي حديث الى برنامج أقلام تحاور عبر صوت لبنان، رأى سليمان أن مسيرة تعطيل المؤسسات مستمرة من رئاسة الجمهورية وصولاً الى العمل الحكومي، معوّلاً على حكمة الرئيس تمام سلام للخروج من الأزمة الحكومية الحالية، ومستغرباً اصرار بعض الأطراف على اتخاذ القرارات بالأكثرية وهم في الوقت نفسه يقاطعون الجلسات.
وأكد أنه لن يتم انتخاب رئيس جديد للجمهورية طالما أن حزب الله لا يزال يقحم نفسه في الحرب السورية تحت عنوان محاربة التكفيريين، داعياً الأفرقاء كافة الى العودة لسقف الحوار الداخلي.
وحذر سليمان من تصنيف الرئيس القوي على أنه يمثل طائفته حصراً، مشدداً على أن رئيس الجمهورية يمثل لبنان بكامله مسلمين ومسيحيين على حد سواء.
واذ رحب باعلان النيات بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، سأل سليمان هل من المنطقي وضع مواصفات تعجيزية لرئيس الجمهورية؟ وهل تم التفريط بحقوق المسيحيين في السنوات الماضية؟ مطالباً بالغاء انتخاب الرئيس بالثلثين بعد الوصول الى حائط مسدود وعدم تمكن أي مرشح من الحصول على الأغلبية المطلقة.
وعن اقتراح تكتل التغيير والاصلاح باجراء استفتاء شعبي حول رئاسة الجمهورية، قال سليمان إن هذا الاقتراح لا يتوافق مع الوضع الراهن ويحرّف اتفاق الطائف، داعياً الى انتخاب رئيس اليوم والبحث غداً في اجراء بعض الاصلاحات الدستورية.
واعتبر أن الحوارات الثنائية أكان بين تيار المستقبل وحزب الله أو بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية تفيد البلد، مشدداً على ضرورة توسيع دائرة الحوار لتشمل الأفرقاء كافة.
ودعا سليمان الى دعم الجيش اللبناني على الحدود ليكون سداً منيعاً ضد أي محاولات تسلل للارهابيين، مستغرباً مقولة إن الجيش غير قادر وحده على محاربة الارهاب وبالتالي حاجته الى المساعدة.
ورداً على سؤال، لفت سليمان الى أن الحوار الأميركي الايراني سينعكس بشكل ايجابي على ملفات المنطقة وربما يعود بالخير على لبنان بطريقة ما، مشدداً على أن ارتباط البعض بمشاريع خارجية يمنع تطبيق اعلان بعبدا وتحييد لبنان الفعلي عن الصراعات التي تدور من حوله.
-------=====-------

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها