إطبع هذا المقال

الراعـــي وصـــل الـــى لارنكـا والتقــى الرئيس القبرصـي

2012-02-10

 

الراعـــي وصـــل الـــى لارنكـا والتقــى الرئيس القبرصـي
روح الشراكة والمحبـة هـــي العنوان الكبير لمــدّ الجسور
الزيـــارة فرصــة لتتميّز الروابط مـع الكنيسة الأرثوذكسية
شراكة روحية وكنسية واجتماعية ووطنية تجمع الموارنة
 
(أ.ي) - شدد البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي بعد صلاة الشكر التي تلاها في كنيسة مار مارون في دير المطرانية في قبرص على الجذور التاريخية والعميقة التي تربط موارنة لبنان بموارنة قبرص والتي تعود الى 1200 سنة، مشيرا الى ان زيارته تندرج في اطار الشعار الذي اطلقه شركة ومحبة، لافتا الى ان هذه الزيارة ستشكل فرصة لتمتين الروابط مع الدوائر الرسمية للكنيسة الارثوذكسية المحلية.
وكان البطريرك الراعي قد وجه تحية شكر الى جميع من شارك ونظم هذه الزيارة، مستذكرا وجوها كنسية من لبنان لها تاريخها في قبرص وهي البطريرك اسطفان الدويهي الذي كان مطرانا لقبرص والعلامة ابن القلاعي، والمطرانين بطرس الجميل ويوسف سويف.
واكد ان هذه الزيارة هي لتشديد روابط الشركة والمحبة مع الكنيسة المارونية في قبرص، معتبرا ان الشركة هي شركة روحية وكنسية واجتماعية ووطنية وهي التي تجمع الموارنة، مشددا على ان قضية الموارنة في قبرص تهم الكنيسة المارونية في لبنان، ومؤكدا دعمه لها وعمله مع موارنة قبرص يدا بيد على حلها وما زيارتي اليوم الا للاطلاع عن كثب على التفاصيل الدقيقة لواقع موارنة هذه الجزيرة من خلال اللقاءات مع رئيس الجمهورية والفاعليات السياسية والرسمية.
وكان راعي ابرشية قبرص المارونية المطران يوسف سويف قد رحب بالبطريرك الراعي في كلمة اشار فيها الى ان الزيارة تؤكد وحدة الموارنة وتاريخهم العريق، مشيرا الى ان البطريرك الراعي ولد في المعمودية في ابرشية قبرص المارونية التي كانت في السابق تضم بلدة حملايا.
الرئيس القبرصي
والتقى الراعي الرئيس القبرصي ديمتري كريستوفياس واستهل اللقاء بكلمة للبطريرك قال فيها:عندما نأتي الى هذه الجزيرة نعود 1200 عام الى الوراء، شاكرا للسلطات القبرصية استقبالها.
وأضاف:نتطلع الى السلام العادل ووحدة الجزيرة فيعيش الشعب براحة وتنتهي كل المشاكل التي يعانيها، مذكرا بلقائه في تشرين الفائت الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وقال: تحدثت معه عن الجزيرة ووحدتها والقرى المارونية فيها.
وختم: كلي أمل في أن نتضامن ونتعاون لما فيه خير الجزيرة وسلامها العادل.
وفي ختام اللقاء قدم البطريرك هدية تذكارية للرئيس القبرصي عبارة عن ارزة لبنان مشغولة يدويا بقطع النقود المعدنية اللبنانية إضافة إلى الميدالية البطريركية
بدوره، قدم الرئيس القبرصي للبطريرك الراعي هدية تذكارية عبارة عن زورق كيرينيا وهو زورق عثر عليه في العام 1970 في بحر كيرينيا الواقعة تحت الاحتلال التركي، وقد أعيد تجديده بالكامل ليصبح رمزا لقبرص كونه يمثل صلة الوصل بين قبرص ومختلف الدول المجاورة.
ولبى الدعوة إلى غداء على شرفه في دار المطرانية المارونية، ثم التقى الفرق الراعوية والشبابية في دار المطرانية.
الوصول
وكان البطريرك الراعي وصل عند العاشرة والنصف من قبل ظهر اليوم الى دار المطرانية المارونية في ستروفوروس في قبرص يرافقه المطران سويف، المعاون البطريركي كميل زيدان، النائب البطريركي العام بولس صياح، مدير المركز الكاثوليكي للاعلام الخوري عبدو ابو كسم، رجل الاعمال سركيس سركيس الذي وضع في تصرف غبطته طائرته الخاصة ومدير المكتب الاعلامي في الصرح البطريركي المحامي وليد غياض، وكان في استقباله حشد لافت من الكهنة والراهبات وتلامذة مدرسة مار مارون والارض المقدسة وحشد من الاعلاميين اضافة الى رئيس بلدية ستروفوروس لافاروس سافيدوس وابناء الرعية.
كما كان في استقبال البطريرك قنصل السفارة اللبنانية في قبرص شربل معكرون والقائم بأعمال السفارة قسطنطين ثابت. ووسط نثر الورود وترتيلة قدوس الله قدوس القوي قدوس الذي لا يموت وارتفاع الزغاريد، تم إلباس البطريرك الراعي الغفارة والتاج وسلم عصا الرعاية ليقوم بعدها بتبريك المؤمنين برش المياه المقدسة بغصن من الزيتون ثم دخل إلى كنيسة مار مارون في المطرانية.
مغادرة بيروت
وكان البطريرك الراعي غادر صباح اليوم مطار رفيق الحريري الدولي وكان في وداعه في المطار وزير السياحة فادي عبود ممثلا رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، سفير قبرص في لبنان هومر مافروماتيس ورئيس اساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر وامين سر البطريركية المطران رولان أبو جودة ورجل الاعمال سركيس سركيس ورئيس مؤسسة صفير الياس صفير وعدد من مسؤولين.
وتحدث البطريرك الراعي عن زيارته الى قبرص فقال: انها تندرج في اطار الزيارات الراعوية التي يقوم بها، لافتا إلى أن وجود الموارنة في قبرص يعود الى 1200 عام.
واشار الى ان زيارته قبرص روحية - راعوية تهدف الى تفقد الموارنة واوضاعهم في القطاعين اليوناني والتركي، لافتا إلى أنه سيلتقي ايضا عددا من المسؤولين المدنيين والكنسيين من اجل تعزيز الروابط، ومؤكدا أن روح الشركة والمحبة هي العنوان الكبير لمد الجسور في مكان نتواجد فيه كنسيا ومدنيا.
ويرافق البطريرك الراعي في زيارته النائب البطريركي العام المطران بولس صياح والمعاون البطريركي المطران كميل زيدان ومدير المركز الكاثوليكي للاعلام الخوري عبدو ابو كسم والمحامي وليد غياض.
 
 

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها