إطبع هذا المقال

سمير فرنجيّة: أن يكون “حزب الله” حامي المسيحيين هو أخطر كلام بحقهم

2015-06-27

سمير فرنجيّة: أن يكون “حزب الله” حامي المسيحيين هو أخطر كلام بحقهم

مواجهة داعش لا يمكن أن تكون كلّ من موقعه بل بشبك يد كلّ المعتدلين


أشار النائب السابق سمير فرنجيّة أنّ “الحوار بين “القوات اللبنانيّة” و”التيار الوطنيّ الحرّ” يطوي صفحة حرب الالغاء”، مضيفاً “طالما اجتمعا عليهما الدّخول إلى ما هو أوسع منهما لدورهما في درء الفتنة السنية الشيعية وهذه المبادرات تعطيهما القوّة”.

وعن الحوار بين “المستقبل” و”حزب الله” قال في حديث لاذاعة “لبنان الحر” أن له” أبعاد خارجيّة وليس فقط داخليّة إذ لا بلد في المنطقة العربيّة والعالم الاسلاميّ يشهد حوارا سنيا شيعيا كما في لبنان”.

وتابع “أن يكون “حزب الله” هو حامي المسحيين هو أخطر كلام في حقّ المسيحيين، ومحاولة ربطنا بنظام بائد وساقط يعني تحميلنا كمسحيين مسؤوليّة كلّ الجرائم ودفعنا الثّمن مرّتين، مرّة بدخوله إلى لبنان ومرّة في الحرب السوريّة”.

وشدّد على أنّه “يجب ضرب كلّ مصادر الإرهاب”، معتبرا أنّ “مواجهة داعش لا يمكن أن تكون كلّ من موقعه بل بشبك يد كلّ المعتدلين”، وموضحا أنّه “لا يمكن إقفال الحدود من الجهة السوريّة فقط بل من الجهتين، ولكن إنسانيا لا يمكننا رفض لجوء إي إنسان تحت الخطر ويجب التّفكير بكيفيّة جعل سقوط النّظام السّوريّ نهاية للحرب في لبنان”.

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها