إطبع هذا المقال

حماده: المعارضة قامت بدورها الديموقراطي السلمــي الناجــح

2011-09-23

 

حماده: المعارضة قامت بدورها  الديموقراطي السلمــي الناجــح

لا احد سيتيح لباسيل  وضــع يــده على المــال المصــروف

سلاح حــزب الله يواجــه مشكلــة مع الجيــش والشعــب

مواقف سليمان في واشنطن جدية لكنه مر على المحكمة مرور الكرام

_______________

(أ.ي.)- أكد النائب مروان حمادة أن "المعارضة قامت بدورها بشكل ديموقراطي وسلمي وناجح في مجلس النواب بالأمس، والسبب تضافر الجهود التي أدت إلى شبه انقسام في صفوف الحكومة عندما تبين أن الحق والضوابط والشفافية من جهة، وأن محاولة وضع اليد على مليار ومائتي دولار بشطحة قلم وورقة صغيرة من جهة أخرى، وكان الرأي العام والمجلس النيابي وجزء من الحكومة إلى جانب وضع ضوابط.

ولفت حمادة، في حديث الى "اذاعة الشرق"  إلى لا أحد سيتيح للوزير جبران باسيل بوضع يده على المال المصروف ليضعهم في خدمة التيار الوطني الحر.

وأوضح أن ما قامت به المعارضة هو للوصول إلى قانون منضبط للكهرباء، لافتا إلى أن "التوزيع المسبق الذي تم الاتفاق عليه من قبل البعض في الحكومة استبعد ولن يبصر النور. وقال إن المعارضة تعمل تبعا لإرادة اللبنانيين، وللحفاظ على كل ما رمز إليه فريق 14 آذار من ديموقراطية وحرية لقيام دولة حقيقية ليبرالية مفتحة.

ورأى أن سلاح حزب الله يواجه مشكلة مع الجيش وأخرى مع الشعب، رغم أن الكثير من الضباط وضعوا في مراكز "لتزييت المكنة" بين الجيش والمقاومة، معتبرا أن هذا الثلاث غير طبيعي ومخالف للطبيعة وهو سبب انفراد الحكومة.

وشدد على ضرورة أن يكون الجيش المرجع الأول والوحيد على الساحة العسكرية حتى ولو تطلب الأمر وقتا للاتفاق على الخطة الدفاعية، رافضا فكرة تعريض الشعب اللبناني للسلم والحرب بناء على قرار دول خارجية ولغايات لا علاقة لها بلبنان ولا بفلسطين.

وتطرق حمادة في حديثه إلى الانتخابات النيابية، فرأى أن من المفروض أن يأخذ الجيل الجديد من المثقفين دوره وحقه من المقاعد النيابية، وقال لا أعلم إذا كان دورهم في النسبية سيكون مؤمنا في حال لم تكن هذه النسبية مصححة تبعا لبعض المعايير الديموقراطية الحقيقية كما في ألمانيا، وأضاف إذا هيمن السلاح على اللوائح في بعض المناطق الخارج سلطة الدولة دون التعاطي مع باقي الأحزاب الديموقراطية، وترك الطوائف الأخرى تتشتت تبعا للنسبية، سيؤدي إلى هيمنة فريق واحد على البلد"، وأكد أن "قانون النسبية كما يطرح من قبل وزير الداخلية مروان شربل لن يمر، معتقدا أن "قانون انتخابات لن يستحوذ على موافقة كل القوى لن يعتمد ويقر.

وقال عدت إلى مسألة قديمة وهي الكوتا للنساء، ومن المفروض خرق هذا الجدار الذي أدى إلى استبعاد النساء من الحكومة الحالية، وتساءل عن مدى ديموقراطية انتخابات تجري من دون تصويت المغتربين وتحت التهديد بالسلاح.

ورأى أن الأكثرية الموجودة في الحكم تشكلت في ظروف إقليمية مختلفة تماما، حيث كان الربيع العربي في أول الطريق، والربيع السوري ساكن، والنظام السوري على اعتقاد بأنه بعد إفشاله مبادرة السين - السين، سيضع يده على لبنان من دون أي منازع ليعيد عقارب الساعة إلى ما قبل عام 2005، وإذ بهذه العقارب تلحق به وتلاحقه وستطرده خلال أسابيع أو أشهر قليلة.

واعتبر أن هذه البيئة التي اعتمد عليها جزء من المحيط السياسي اللبناني المرتبط بسوريا لإرهاب البعض، ولانتزاع إرادة البعض، بطلت أعمالها، ورأى أنه من المفروض إعادة توزيع الأوراق وفقا لقانون انتخاب ومن خلال استمرار المحكمة الدولية للقيام بواجباتها بملاحقة المجرمين، ومن خلال الدفاع عن المناصب الأمنية وصولا إلى انتخابات منزوعة السلاح.

ولفت إلى أن رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان اتخذ بعض المواقف الجدية بشأن فلسطين، لكن مر على المحكمة الدولية مرور الكرام، وأعرب عن اعتقاده بأن هذا يسكت من يدعي بأن في سنة 2007 و 2008 عندما أقرت المحكمة وانطلقت كانت الأمور خارج الدستور بمعنى أو الرئيس السابق إميل لحود لم يفاوض على المحكمة، واعتبر أن مثول الرئيس سليمان أمام الجمعية العمومية في الأمم المتحدة ويتحدث عن المحكمة أمر أضفى الطابع الدستوري على المعاهدة وأعطى قبولا متجددا للبنان على القرار 1757 الذي أنشىء بموجب الفصل السابع المحكمة الخاصة بلبنان.

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها